عالميةكأس ملك إسبانياكرة قدم

90 دقيقة تفصل بلباو وسوسيداد عن نهائي كأس أسبانيا

90 دقيقة فقط تفصل بين فريقين من إقليم الباسك عن نهائي كأس أسبانيا، حيث يعول فريقا أتلتيك بلباو وريال سوسيداد على النتيجتين الإيجابيتين في ذهاب الدور قبل النهائي عندما يخوضان مباراتي الإياب.

أتلتيك بلباو استطاع أن يهزم غرناطة 1-صفر في مباراة الذهاب، وسيكون أمامه مباراة صعبة في لقاء الإياب، بعد غد الخميس.

وريال سوسيداد فاز على ميرانديس، المنافس بالدرجة الثانية، 2-1، ولكن هذه النتيجة من الممكن أن تكون خادعة في مباراة الإياب التي تقام غدا الأربعاء.

ويملك فريق ميرانديس تاريخا لا بأس به في الكأس. ففي 2012 أصبح أول فريق ينافس بالدرجة الثالثة يصعد للدور قبل النهائي في كأس ملك أسبانيا، وكان أتلتيك بلباو هو الفريق الذي تمكن من إيقاف زحفهم نحو المباراة النهائية.

ميرانديس
ميرانديس

وإذا تمكن ميرانديس من عبور ريال سوسيداد ربما يواجه أتلتيك بلباو مرة أخرى في النهائي.

وحتى الآن تمكن فريق ميرانديس من التغلب على ثلاثة فرق تنافس في الدرجة الأولى: سلتا فيجو، أشبيلية، فياريال، كما أن مدربهم أندوني إيراولا لعب من قبل لفريق أتلتيك بلباو.

واصطحب النادي قرابة ألف مشجع معه إلى ملعب أنويتا في مباراة الذهاب، وسيكون ملعب دي أندوفا ممتلئا لرؤية ما إذا كان الفريق سيتمكن من تفجير مفاجأة أخرى.

ريال سوسيداد
ريال سوسيداد

واستطاع فريق سوسيداد أن يخرج ريال مدريد من دور الثمانية بالبطولة على ملعب برنابيو.

ويعد مارتين أوديجارد، المعار من ريال مدريد، هو نجم ريال سوسيداد هذا الموسم.

وعندما سألته صحيفة “الدياريو فاسكو” ماذا سيكون خياره إذا اضطر للمفاضلة بين الفوز بلقب الكأس أو التأهل مع سوسيداد لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، قال: “أتمنى تحقيق الاثنين. لدينا لاعبون جيدون للغاية وفريق كبير. لدينا المستوى المطلوب لتحقيق الشيئين”.

ولم يفز ريال سوسيداد بالبطولة منذ 33 عاما. وقال أوديجارد: “أشاهد بشكل يومي آخر صورة التقطت لفريق سوسيداد بعد فوزه بالبطولة، لذلك أنا على علم بها”.

وأضاف: “سرعان ما علمت ما تعنيه. طبيعي أن تأمل الجماهير في التتويج باللقب مرة أخرى”.

وسيكون الأمر أكثر تميزا إذا كان النهائي، الذي سيقام في أشبيلية يوم 18 أبريل، أمام أتلتيك بلباو.

وعند سؤاله عن كيفية تأثير انطلاقة الفريق في الكأس على أدائه في الدوري، قال جازيكا جاريتانو مدرب أتلتيك بلباو: “لدينا فرصة عظيمة للتأهل للنهائي، وبكل وضوح هذا يؤثر على كل شيء”.

وحصد الفريق ثلاث نقاط مهمة في آخر مبارياته بالدوري، من خلال الفوز على فياريال. وكان هذا الانتصار هو الأول في آخر عشر مباريات، وعلى الفريق أن يكون لديه الثقة على إنهاء المهمة أمام غرناطة في الكأس.

غرناطة
غرناطة

ويسعى غرناطة، الذي تعادل سلبيا مع سلتا فيجو في الدوري، للتأهل للنهائي للمرة الأولى منذ عام 1959.

وقال المدرب دييجو مارتينيز: “من الممكن أن نحقق شيئا تاريخيا. يجب أن نكون فخورين بالتأهل للدور قبل النهائي، والآن، علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لكي نكمل حلمنا”.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق