أخبارأمم أوروبااتحادات الكرة

يويفا يدرس ادعاءات تعرض المنتخب الفرنسي لإساءات عنصرية

بات من المحتمل أن تواجه المجر تحقيقات من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) إثر ادعاءات تعرض لاعبي المنتخب الفرنسي لإساءات عنصرية خلال مباراة المنتخبين الفرنسي والمجري التي أقيمت أمس السبت ضمن منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).

وتعادل المنتخب المجري مع نظيره الفرنسي 1 / 1 أمس على ملعب “بوشكاش أرينا” بالعاصمة لمجرية بودابست في الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة.

وقالت تقارير صحفية إن تقليد أصوات القرود كان مسموعا عند تحرك المهاجم الفرنسي كيليان مبابي بالكرة.

كذلك تعرض النجم الفرنسي كريم بنزيمة، ذو الأصول الجزائرية، لإساءات لفظية.

وشهد الاستاد حضور أكثر من 55 ألف مشجع، أغلبهم من المجريين، حيث أن بودابست هي الوحيدة من المدن المستضيفة لمنافسات يورو 2020 التي تشهد السماح بالحضور الجماهيري بكامل سعة المدرجات في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وكانت المجر قد تعرضت لعقوبات سابقة من جانب سلطات كرة القدم بسبب السلوك العنصري من جانب المشجعين.

ويخوض المنتخب المجري مباراته الثالثة الأخيرة في المجموعة السادسة أمام مضيفه الألماني في ميونخ يوم الأربعاء المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس مدينة ميونخ تلقى طلبا بإضاءة استاد “أليانز أرينا” بألوان قوس قزح خلال مباراة المنتخبين الألماني والمجري، احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

وجاء في الطلب المقدم من مختلف الأحزاب في ولاية بافاريا القول إن “عاصمة بافاريا تلتزم بالتنوع والتسامح والمساواة الحقيقية في الرياضة وفي المجتمع برمته”.

ويأتي ذلك بعد أن وافق البرلمان المجري في 15 حزيران/يونيو الجاري على مشروع قانون يقيد حقوق المعلومات للشباب فيما يتعلق بالمثلية الجنسية والتحول الجنسي.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى