الدوري الألمانيتحليلات وحواراتعالميةكرة قدم

يوليان ناجلزمان.. تحديات وفرص أمام مدرب بايرن الجديد

لا يحتاج جوليان ناجلزمان إلى مقدمات في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا)، فمنذ ظهوره وانطلاقه مع هوفنهايم في عام 2016، كان المدرب تحت مراقبة شديدة من عالم كرة القدم.

وترجع حقيقة اهتمامه بتدريب فريق بايرن ميونخ لفترة سابقة، ففي عام 2017 قال ناجلزمان إنه كان ” سعيدا للغاية بحياته، وأن بايرن ربما يجعلني أكثر سعادة”.

واستطاع ناجلزمان أن يصل لأعلى فئة في كرة القدم الألمانية، بعد أن تم الإعلان عن أنه سيصبح المدير الفني الجديد لبايرن ميونخ، حيث سيتولى تدريب الفريق خلفا لهانزي فليك، بطل الثلاثية، في الصيف المقبل بعقد مدته خمس سنوات.

وقال ناجلزمان في مؤتمر صحي عقب الإعلان :” لم أخطط للرحيل عن لايبزج بعد عامين، كانت هناك بعض الاستعلامات والاستفسارات من أندية أخرى ولكنني قلت لأولي مينتسلاف بأنني لن أنهي تعاقدي لأي نادي، إلا لهذا النادي (بايرن)”.

وبدأت مسيرة ناجلزمان التدريبية في عام 2008 عندما تولى تدريب فرق الشباب بنادي أوجسبورج، ولكن رغم 13 عاما من الخبرة كمدرب، فإن ناجلزمان مازال شابا حيث يبلغ 33 عاما – أصغر من مانويل نوير قائد الفريق بعامين، وأكبر بعام واحد فقط من روبرت ليفاندوفسكي هداف الفريق.

وكان بايرن لديه تجربة مع مدرب شاب ولكنه لا يجلب ذكريات جيدة. وكان

سورين ليربي، لاعب الفريق الأسبق، يبلغ 33 عاما عندما تولى تدريب الفريق في 1991.

وخسر أول مباراة له أمام بوروسيا دورتموند صفر / 3 وتمت إقالته بعدها بـ14مباراة.

ولكن ناجلزمان ليس ليربي، فهو بالفعل أثبت أن لديه يلزم ليكون مدربا ناجحا.

وكانت أبرز نتائجه هي الوصول للدور قبل النهائية بدوري أبطال أوروبا مع لايبزج في 2020، بينما جعل الفريق منافسا دائما على لقب البوندسليجا.

وقال ليفاندوفسكي عن مدربه الجديد :”لا أعرف جوليان ناجلزمان جيدا، ولكن ما يمكنني قوله هو أنه دائما ما يأخذ الفرق لمستوى لا تتوقع أن يصلوا إليه”.

وأضاف :” مع ناجلزمان، أداء الفرق يكون دائما فوق التوقعات”.

ولكن، في بايرن سيجد ناجلزمان تحديات لم يقابلها من قبل. سيجد ناديا دائما تحت ضغط للفوز بالألقاب، خاصة بعد الفترة الناجحة للغاية لفليك.

كما سيكون ناجلزمان في مواجهة مع بعض الرؤساء الكبار وغرفة خلع ملابس مليئة بالنجوم، كيفية تعامله مع هذه العلاقات سيكون حاسما في مسألة بقائه في ميونخ.

ولكن الأنباء الجيدة لناجلسمان، هي أن عصرا جديدا على وشك البدء في بايرن، وينبغي أن يلعب المدرب دورا كبيرا في هذا.

سيتنحى كارل هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي قريبا، وسيترك مهامه لأوليفر كان، الذي ذكرت تقارير إعلامية أنه كان الاسم الأكبر خلف التعاقد مع ناجلزمان.

اقرأ أيضا:

بايرن ميونيخ يعلن اسم ناجلزمان خليفة لـ فليك

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى