دوري أبطال أوروباعالميةكرة قدم

يوفنتوس يعود بالتعادل مع أياكس في دوري الأبطال

اقترب يوفنتوس الإيطالي من التأهل إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بتعادله مع مضيفه أياكس أمستردام الهولندي بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما منذ قليل، في ذهاب دور الثمانية.

تقدم يوفنتوس في الدقيقة 44 عن طريق البرتغالي كريستيانو رونالدو، قبل أن يتعادل البرازيلي ديفيد نيريس لأياكس في الدقيقة 47 .

ويستضيف يوفنتوس نظيره الهولندي، يوم الثلاثاء المقبل، في مدينة تورينو الإيطالية، في مباراة الإياب لدور الثمانية.

ويعتبر التعادل نتيجة جيدة ليوفنتوس نظرا لمجريات المباراة التي سيطر عليها شبان أياكس من البداية حتى النهاية، لكن التقدم كان لصالح بطل إيطاليا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عبر رونالدو، الذي شارك أساسيا بعد تعافيه من إصابة في الفخذ، تعرض لها خلال مباراة مع منتخب بلاده ضد صربيا في تصفيات كأس أوروبا 2020 في مارس.

وجاء هدف التعادل لأياكس بعد أقل من دقيقة على بداية الشوط الثاني، عبر البرازيلي دافيد ناريس (46).

ولن تكون مباراة الإياب، المقررة في أبريل الحالي، سهلة على يوفنتوس، لاسيما أن أياكس، الطامح للتأهل إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1997 حين انتهى مشواره على يد يوفنتوس بالذات، قادم من إنجاز في ثمن النهائي، حيث جرد ريال مدريد الإسباني من اللقب بالفوز عليه إيابا في معقله 4-1، معوضا خسارته ذهابا في أمستردام 1-2.

وعاد يوفنتوس وأياكس بالذاكرة إلى نهائي 1996 حين توج الفريق الإيطالي بلقبه الثاني الأخير في المسابقة بالفوز بركلات الترجيح، ثم مر بالفريق الهولندي في نصف نهائي نسخة الموسم التالي حين فاز ذهابا 2-1 وإيابا 4-1 قبل أن يخسر مواجهة اللقب أمام بوروسيا دورتموند الألماني 1-3.

وبعد أن كان صاحب الفرصة الأولى في اللقاء بكرة بعيدة قوية من فيديريكو برنارديسكي علت العارضة بقليل (2)، اكتفى يوفنتوس بالدفاع في ظل المد الهجومي للمضيف الهولندي، الذي حصل على فرصته الأولى بمحاولة بعيدة من المغربي حكيم زياش الذي هز الشباك الجانبية لمرمى البولندي فويتشيخ تشيشني (6).

وبمؤازرة جمهوره الصاخب، اختبر زياش حظوظه مجددا من خارج المنطقة لكن تشيشني كان في المكان المناسب لإنقاذ فريقه (13)، ثم أجبر البولندي على التألق من أجل صد محاولة أخرى رائعة للمغربي من خارج المنطقة (18).

وأهدر أياكس أخطر فرصه في الدقيقة 25 عندما وصلت الكرة من الجهة اليمنى لمنطقة جزاء الضيوف، عبر الصربي دوشان تاديتش إلى دوني فان دي بيك، الذي وجد نفسه وحيدا بعد خطأ في التغطية من دفاع “السيدة العجوز”، لكنه أطاح بها بجانب القائم الأيمن رغم أنه كان في وضع مثالي للتسجيل.

وبدا يوفنتوس عاجزا تماما عن بناء الهجمات في ظل حماسة واندفاع شبان المضيف الهولندي، وانتظر رونالدو حتى الدقيقة 30 ليسجل حضوره الهجومي الأول بتسديدة “على الطاير” بجانب القائم الأيسر إثر ركنية نفذها البوسني ميراليم بيانيتش، ثم أتبعها برنارديسكي بتسديدة مرت قريبة جدا من القائم الأيمن بعد لعبة جماعية وتمريرة رأسية من رونالدو (37).

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، طار رونالدو لكرة عرضية لعبها مواطنه جواو كانسيلو وحولها رائعة برأسه على يسار الحارس الكاميروني أونانا أندري، الذي وصل إلى الكرة دون أن يستطيع منعها عن الوصول إلى شباكه (45)، مسجلا هدفه الخامس في المسابقة هذا الموسم ومعززا سجله كأفضل هداف في تاريخ البطولة بـ125 هدفا، دون احتساب الأدوار التمهيدية، بينها 105 مع فريقه السابق ريال مدريد الذي توج معه باللقب أربع مرات.

لكن أياكس أطلق المواجهة من نقطة الصفر بعد أقل من دقيقة على بداية الشوط الثاني، بفضل البرازيلي دافيد نيريس الذي استفاد من خطأ لدفاع يوفنتوس على الجهة اليمنى، ليتوغل في المنطقة قبل أن يسدد كرة قوسية على يسار تشيشني (46),

وأعطى هذا الهدف الدفع المعنوي للاعبي أياكس الذي كان قريبا من هدف ثان بعد ثوان معدودة، لكن الكرة القوية التي أطلقها الأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو هزت الشباك الجانبية (49).

واستمر اندفاع أياكس الذي هدد مرمى ضيفه الإيطالي في أكثر من مناسبة وسط عجز من الأخير عن الانطلاق نحو منطقة الفريق الهولندي، الذي كان قريبا من خطف هدف التقدم في الدقيقة 83 عبر البديل يورجن إيكيلينكامب، إلا أن تشيشني تألق وأنقذ فريقه.

ومن إحدى الفرص النادرة، كاد البديل البرازيلي دوجلاس كوستا أن يهدي يوفنتوس هدفا غاليا جدا في الوقت القاتل، لكن الحظ عانده بعدما ارتدت تسديدته من القائم الأيمن (85).

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 17 =

إغلاق