عالميةكأس إيطالياكرة قدم

يوفنتوس يتأهل لنهائي كأس إيطاليا على حساب إنتر ميلان

تأهل يوفنتوس إلى نهائي كأس إيطاليا بعد تعادله سلبيًا مع ضيفه إنتر ميلان، اليوم الثلاثاء، في إياب الدور قبل النهائي للمسابقة.

وانتهت مباراة الذهاب بفوز يوفنتوس 2-1، ليتفوق بهدفين لهدف في مجموع المباراتين ويحجز مقعده في النهائي.

ويلتقي يوفنتوس في نهائي البطولة مع الفائز من المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي بين نابولي وأتالانتا.

ويلتقي أتالانتا مع ضيفه نابولي، غدا الأربعاء، في إياب الدور قبل النهائي بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

وصف المباراة

وعلى ملعب “أليانز ستاديوم” استعان أندريا بيرلو، مدرب يوفنتوس، بالتشكيلة ذاتها التي خاضت مباراة الذهاب، باستثناء الدفع بخوان كوادرادو بدلا من ويستون ماكيني، فلعب على الجهة اليمنى، في حين انتقل فيديريكو بيرنارديسكي إلى اليسار.

في المقابل، أدخل مدرب إنتر أنطونيو كونتي ثلاثة تبديلات على تشكيلته الأخيرة في الكأس، فاستبدل الثنائي أرتورو فيدال وألكسيس سانشيز الغائب بسبب الإيقاف وآشلي يونج، بكل من لاعب الوسط كريستيان إريكسن والمدافع الأيمن أشرف حكيمي والهداف روميلو لوكاكو، علما بأن الأخيرين غابا عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف.

وكان إنتر في الشوط الأول هو الطرف الأخطر، فبعد تبادل بين لوكاكو وحكيمي على الجهة اليمنى، مرر الأخير داخل المنطقة إلى لاوتارو مارتينيز الذي سدد كرة اصطدمت بقدم المدافع ماتايس دي ليخت (16).

وتتابعت خطورة الضيف، فوصلت الكرة إلى مارتينيز المتربص داخل المنطقة بعد تسديدة من إريكسون، إلا أنه فشل في محاولته “على الطاير” في حين كان المرمى مفتوحًا (29)، قبل أن يسدد إريكسون من حافة المنطقة كرة تصدى لها الدفاع (39).

وانحصرت فرص “السيدة العجوز” بنجمه رونالدو الذي هدد مرمى إنتر مرتين في دقيقة: الأولى بتسديدة بيمناه اصطدمت بالدفاع (42)، والثانية بقدمه اليسرى في زاوية ضيقة صدها الحارس سمير هاندانوفيتش (43).

وبدأ رونالدو الشوط الثاني كما أنهى الأول، فبعد تسديدة من حكيمي مرت فوق العارضة (52)، بدأ مهرجانه “التهديدي” وكاد يفتتح التسجيل بتسديدة من قدمه اليمنى صدها الحارس هاندانوفيتش (64)، ليعود ويتخلص بحركة فنية من نيكولو باريلا، ثم من ميلان سكرينيار، ويدخل المنطقة ويسدد باليمنى ويجد مرة جديدة الحارس سدًا منيعا أمامه (70).

وتوالت فرص “السيدة العجوز”، وحاول المهاجم الشاب ديجان كولوسفسكي منفردا، فدخل المنطقة و”غمز” كرة وجدت هاندانوفيتش بالمرصاد (76).

وحاول حكيمي مرة أخرى فك العقم الهجومي لفريقه، لكن تسديدته باتجاه مرمى الحارس المخضرم جانلويجي بوفون وجدت الشباك الخارجية (81).

واحتكم المدربان إلى عدة تبديلات، فدفع كونتي بالمهاجم إيفان بريسيتش وألكسندر كولاروف وستيفانو سنسي، ورد بيرلو بإشراك ماكيني وجورجيو كيليني وفيديريكو كييزا، لكن من دون أن تتبدل النتيجة، ليحسم “يوفي” تأهله إلى نهائي الكأس يوم 19 مايو المقبل.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى