الدوري الألمانيعالميةكرة قدم

ينطلق السبت.. 5 تبديلات في الدوري الألماني لنهاية الموسم

قالت رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، في بيان اليوم الخميس، إنها سمحت للأندية بإجراء 5 تبديلات في المباراة الواحدة، بدلا من الثلاثة المعتادة، حتى نهاية الموسم.

وأجرى مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) هذا التغيير في اللوائح، الشهر الحالي، لكنه ترك لكل بطولة محلية حرية تنفيذ هذا الإجراء. وسيكون الدوري الألماني أول بطولة كبرى تستخدم هذا التعديل.

وأكدت الرابطة أيضا أنه سيكون هناك هبوط في أول درجتين للدوري بشرط اكتمال الموسم الذي سيمتد إلى ما بعد 30 يونيو إلى لزم الأمر.

وتعود الحياة إلى الدوري الألماني، بعد غد السبت، بعد شهرين من التوقف، ووسط متابعة عالمية وإجراءات احترازية مشددة في مواجهة فيروس كورونا.

وتسأنف بطولة الدوري الألماني نشاطها وسط متابعة دقيقة من مليارات المشاهدين في جميع أنحاء العالم، وكذلك العديد من الهيئات الصحية، لمعرفة مدى نجاح خطة السلامة والتأمين المتبعة في مباريات البطولة في مواجهة كورونا.

وتستكمل فعاليات البطولة بمباراة ديربي بين فريقي بروسيا دورتموند وشالكه، وهي “أكثر ديربي غير معتاد في التاريخ”، لكنها ينتظر أن تحظى بمتابعة من مليارات المشاهدين في أنحاء العالم، حيث يتلهف عشاق الساحرة المستديرة لمشاهدة مباراة في كرة القدم على العشب مجدداً، بإحدى أقوى بطولات الدوري في العالم.

وفيما لا تزال المنافسة متوقفة في معظم البلدان الأخرى، تترقب ألمانيا ضربة بداية جديدة للموسم الحالي، علماً بأن مباريات 9 مراحل من البوندسليجا لا تزال باقية.

وينتظر أن تحظى مباريات البطولة باهتمام بالغ ومتابعة دقيقة من المسئولين عن بطولات دوري أخرى كبيرة، مثل إنجلترا وأسبانيا وإيطاليا، لمعرفة كيف سيتعامل الألمان مع المباريات المتبقية من الموسم، والتي ستقام دون جماهير، كما ستخضع لخطة سلامة وتأمين مشددة وضعها فريق عمل مكلف من قبل رابطة الدوري الألماني، والاتحاد الألماني لكرة القدم.

وتتضمن الخطة عدة إجراءات مشددة، منها إجراء اختبارات منتظمة على جميع المشاركين في المباريات، للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، والسماح فقط بوجود أقل عدد ممكن من الأشخاص داخل الاستادات،.

وكانت هذه الخطة من أبرز العوامل التي حفزت المسئولين في ألمانيا، الأسبوع الماضي، على السماح باستئناف فعاليات الموسم الحالي سعياً لإنهاء الموسم بشكل عادي.

وتأمل رابطة الدوري الألماني والأندية في أن تسير كل الأمور طبقاً للخطة، وأن تستطيع الفرق المشاركة في البطولة تجنب الدخول في حجر صحي كامل بقرار من السلطات الصحية والطبية، حال ظهور حالات إصابة بكورونا بين المشاركين في هذه المباريات، وهو ما سيضع الموسم الحالي في مهب الريح.

وحذرت الرابطة، في كتيب وجهته إلى الفرق المشاركة، وذكرت فيه: “فقط بأعلى درجة من الانضباط والدقة، سنتمكن من تحقيق هدفنا المشترك وهو استكمال الموسم الحالي 2019/ 2020”.

وكان نادي هيرتا برلين أوقف مهاجمه سالومون كالو بشكل فوري، الأسبوع الماضي، بعدما بث مقطعاً مصوراً على وسائل التواصل الاجتماعي يحتوي على انتهاكات لعدة قواعد صحية.

واعترف ماكس إيبرل، المدير الرياضي لنادي بروسيا مونشنجلادباخ، بأن الخطة التي قدمتها رابطة الدوري الألماني “بنيت على الرمال”، وأن أقل مشكلة قد تؤدي لإلغاء الموسم.

وستكون للإلغاء آثار اقتصادية كارثية على الأندية، وكان الاعتماد الكبير للأندية على عائدات البث التلفزيوني هو الدافع والحافز الأول على استئناف فعاليات الموسم الحالي.

ووجهت اتهامات إلى كرة القدم بأنها تحظى بمعاملة خاصة، مقارنة بصناعات أخرى، وحث كريستيان سيفيرت المدير الإداري لرابطة الدوري الألماني الجميع على ضرورة الالتزام بالتواضع بقدر الإمكان، وسط الجدل الذي شهد أيضاً معارضة مجموعات من المشجعين لفكرة استئناف الدوري.

ولكن كارل هاينز رومينيجه، الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ حامل اللقب ومتصدر البوندسليجا حالياً، يرى أن استئناف فعاليات الموسم الحالي فرصة هائلة أيضاً لاستعراض إمكانيات البوندسليجا، وألمانيا بشكل عام، لاسيما وأن ألمانيا من أكثر الدول التي شهدت معدلات إصابة بالفيروس، ولكنها من أقل الدول في معدلات الوفاة نتيجة هذه الإصابات.

وصرح رومينيجه قائلاً: “البوندسليجا هي أول دوري كبير في العالم يستأنف اللعب، وإذا كانت البوندسليجا هي الدوري الوحيد في العالم الذي يتم بثه على شاشة التلفزيون (في هذه الفترة)، فإنني أفترض أنه سيكون لدينا جمهور يبلغ عدده مليارات في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف رومينيجه أن هذا سيكون إعلاناً أيضاً عن السياسات الألمانية: “التي جعلت هذا ممكناً من خلال التعامل الجيد للغاية مع هذا الوضع”.

ويرى رومينيجه أيضاً أن استئناف فعاليات الموسم يظهر أن “صنع في ألمانيا” هو ختم الموافقة المطلق مرة أخرى.

وفيما يخص كرة القدم، يتطلع بايرن لاستئناف المسابقة، إذ يسعى لتمديد الرقم القياسي الذي يستحوذ عليه وهو عدد مرات التتويج المتتالية بلقب البوندسليجا، وذلك من خلال الفوز بالبطولة هذا الموسم ليكون الثامن له على التوالي، علماً بأنه من المقرر أن تنتهي فعاليات الموسم الحالي في 27 يونيو.

ويتصدر بايرن جدول المسابقة بفارق أربع نقاط أمام دورتموند الذي يلتقي منافسه اللدود شالكه في ديربي اعتاد أن يجلب حماساً هائلاً وحضوراً جماهيرياً ضخماً في المدرجات، لكن مدرجات ستاد سيجنال إيدونا بارك معقل دورتموند، والذي تبلغ سعته 80 ألف مشجع، ستكون خاوية هذه المرة من أي مشجعين.

وأشار سيباستيان كيل، مدير إدارة تراخيص اللاعبين في نادي دورتموند، إلى هذه المباراة بأنها “أكثر ديربي غير معتاد في التاريخ” ولكنه أضاف: “ندرك للغاية أننا نستطيع أن نقدم شيئاً في هذا الديربي، وهو ما يعني الكثير لمشجعينا على الرغم من هذه الظروف الصعبة على الجميع”.

ولا يستطيع دورتموند إهدار أي نقاط في هذه المباراة إذا أراد مواصلة المطاردة مع بايرن الذي يستأنف رحلة الدفاع عن لقبه في المسابقة يوم الأحد المقبل، في ضيافة يونيون برلين، وذلك ضمن فعاليات الجولة 26 أيضاً من المسابقة، قبل استضافة إنتراخت فرانكفورت في المباراة التالية يوم السبت التالي، ثم السفر إلى دورتموند في مواجهة قمة محتملة بعدها بثلاثة أيام، والتي ستكون المباراة الأخيرة لبايرن خارج ملعبه في مايو الحالي.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق