تنس

ويليامز تتمنى أن تكون هادئة لتخطي عقبة هاليب في ويمبلدون

ستكون الأميركية المخضرمة سيرينا وليامز غدا السبت أمام فرصة ثالثة لمعادلة الرقم القياسي المطلق لعدد الألقاب الكبرى في عصري الهواة والاحتراف، والمسجل باسم الأسترالية مارجريت كورت (24)، وذلك عندما تواجه الرومانية سيمونا هاليب في نهائي بطولة ويمبلدون الإنجليزية.

ومباراة الغد بالنسبة إلى سيرينا ويليامز التي تحتفل، في 26 سبتمبر بميلادها الثامن والثلاثين، “لا تتعلق باللقب الـ24، 23 أو 25. الأمر حقا هو أن تدخل إلى الملعب وأن تقدم أفضل ما لديك بغض النظر عما سيحصل. بغض النظر عما أقوم به الآن، لقد خضت مسيرة كبيرة. أشعر حقا بالهدوء حيال هذه المسألة”.

وبعد أن توجت بلقبها الثالث والعشرين أوائل 2017 في بطولة أستراليا، حين كانت حاملة بمولودها الأول الذي أبعدها عما تبقى من الموسم والبطولات الكبرى الثلاث التالية، حصلت سيرينا على فرصتين لمعادلة رقم كورت بوصولها العام الماضي إلى نهائي ويمبلدون بالذات، وبعدها فلاشينج ميدوز.

لكن الأميركية سقطت في المتر الأخير أمام الألمانية أنجيليك كيربر، واليابانية ناعومي أوساكا تواليا، قبل أن تحصل مجددا أمس الخميس على فرصتها الثالثة ببلوغها النهائي الحادي عشر لها في البطولة الإنجليزية، والثاني والثلاثين في الجراند سلام، بفوزها السهل في نصف النهائي على الأوكرانية إيلينا سفيتولينا 6-1 و6-3.

وستكون هاليب العقبة الأخيرة أمام سيرينا في محاولتها لمعادلة رقم كورت، وأن تصبح على بعد لقب من معادلة رقم مواطنتها التشيكوسلوفاكية الأصل مارتينا نافراتيلوفا، كأكثر اللاعبات فوزا بلقب ويمبلدون (7 حاليا مقابل 9 للأخيرة).

وفي ظل الإصابة التي عانت منها هذا الموسم في ركبتها اليمنى، وتأرجح مستواها ما تسبب بانتهاء مشاركاتها عند الأدوار ربع النهائي لبطولة أستراليا، الثالث لدورتي إنديان ويلز وميامي، الثاني لدورة روما، والثالث لبطولة رولان جاورس، كشفت سيرينا أمس الخميس بأنها تتعامل مع وضعها “كل يوم على حدة بالنسبة لي. الجميع يعرف هذا الأمر. أنا بعيدة كل البعد عن قمة عطائي”.

وأشارت الأسطورة الأميركية إلى أنه “لدي الانطباع حقا بأني ألعب أفضل عندما أكون هادئة. لكن هذا الأمر يحتاج إلى مجهود. لا يجب أن أكون متحمسة أكثر من اللزوم، لكن في الوقت ذاته يجب ألا أكون دون حافز. يجب أن أكون في المكان المناسب”.

ومن المؤكد أن الهدوء كان بعيدا كل البعد عن سيرينا حين خاضت النهائي الكبير الأخير لها صيف 2018 ضد اليابانية أوساكا، في فلاشينج ميدوز، إذ غرمت الأميركية بمبلغ 17 ألف دولار بسبب مخالفاتها الثلاث في المباراة النهائية.

وطغى سلوك سيرينا على إنجاز أوساكا التي منحت بلادها أول لقب لها في بطولات الجراند سلام بفوزها في النهائي 6-2 و6-4، وذلك بعد إهانتها الحكم كارلوس راموس.

وبدأ الجدل في المجموعة الثانية بعدما وجه إليها تحذيرا على خلفية ما اعتبر تلقيها نصائح تدريبية من المنطقة المخصصة للمقربين منها، في مدرجات الملعب، ثم زادت وتيرة غضب الأميركية بعدما قام الحكم بتغريمها بحذف نقطة من رصيدها على خلفية قيامها بتحطيم مضربها على أرض الملعب، لتطالبه بمزيج من الدموع والغضب بالاعتذار، متهمة إياه بأنه “لص” و”كاذب”، وأنها ستحرص على ألا يدير أيا من مبارياتها المقبلة، وصولا لحد التلميح بعد المباراة إلى أنها تعرضت لتمييز من الحكم على أساس الجنس.

وعند هذا الحد، قام الحكم بمعاقبة سيرينا للمرة الثالثة، وهذه المرة بغرامة شوط كامل، ما منح أوساكا التقدم 5-3 وجعلها على بعد شوط واحد من الفوز بالمباراة وإحراز اللقب.

ونالت سيرينا عن مخالفتها الأولى غرامة قدرها 4 آلاف دولار من قبل الاتحاد الأميركي، ثم 3 آلاف عن المخالفة الثانية، و10 آلاف عن المخالفة الثالثة.

وستحاول سيرينا هذه المرة ألا تنجرف وتترك بصمة سوداء أخرى في مسيرتها الأسطورية، حين تواجه هاليب الطامحة إلى لقبها الكبير الثاني فقط في النهائي الخامس لها في الجراند سلام، بعد أستراليا المفتوحة 2018 (خسرت أمام الدنماركية كارولاين فوزنياكي)، ورولان جاورس الفرنسية أعوام 2014 (خسرت أمام الروسية ماريا شارابوفا) و2017 (خسرت أمام اللاتفية يلينا أوستابنكو) و2018 (توجت على حساب الأميركية سلون ستيفنز).

وبمواجهة أكبر لاعبة تبلغ نهائي بطولة ويمبلدون، تأمل الرومانية البالغة 27 عاما أن تكون في يومها من أجل محاولة فك عقدتها أمام سيرينا التي فازت بتسع من المواجهات العشر السابقة بين اللاعبتين، آخرها أوائل هذا الموسم في الدور ثمن النهائي لبطولة أستراليا، وأولها في الدور الثاني لبطولة ويمبلدون بالذات عام 2011 (الفوز الوحيد كان عام 2015 في نصف نهائي إنديان ويلز).

وبدت هاليب التي أصبحت أول رومانية تبلغ المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون بفوزها، أمس الخميس، على الأوكرانية إيلينا سفيتولينا، متفائلة بحظوظها ضد خصمتها الأميركية، بالقول “أؤمن بأن لدي فرصة للفوز عليها. بالطبع، أنا أحترم كثيرا ما حققته وما تقوم به لكني أشعر الآن بأني قوية ذهنيا بما فيه الكفاية لمواجهتها”.

وختمت: “سنرى ما سيحصل. إنه تحد كبير بالنسبة لي”، مؤكدة “أنا أتطلع بكل ما لدي للفوز بويمبلدون أكثر من محاولة إيقافها” من معادلة رقم كورت وإحراز اللقب الـ24 في الجراند سلام.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار التنس وسباقات السيارات والدراجات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق