كرة اليد

هشام نصر عن إيقافه من الاتحاد الدولي لكرة اليد: هناك من يريد التخلص مني

كشف هشام نصر، رئيس الاتحاد المصري السابق لكرة اليد، عن تفاصيل الإيقاف الذي تعرض له من قبل لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي لكرة اليد، وملابساته، وأسبابه.

وقال هشام نصر، في تصريحات خاصة، إن “كل ما حدث من لجنة اخلاقيات الإتحاد الدولي لكرة اليد هو موضوع شخصي بحت”، مؤكدا أن “هناك شخص داخل الإتحاد الدولي يريد التخلص مني الفترة الحالية”.

وأضاف “نصر”: “علاقتي جيدة للغاية بالكابتن حسن مصطفي، ولكن هناك وسيط يحاول الوقيعة بيني وبين رئيس الاتحاد الدولي، والجميع يعرف من هو هذا الشخص غير السوي”.

وأكمل:” كنت سبب من أسباب أن يتم وضع اسم حسن مصطفي على أحد الصالات الجديدة لكرة اليد، ولكن ما السبب الآن في خروج قرار الإيقاف، أعتقد الإجابة واضحة للجميع وهو الموضوع دخل في (شخصنه) فقط”.

واختتم “نصر” تصريحاته مؤكدا أنه “رجل قوي”، وهم – في اتحاد اليد – لا يريدون الأقوياء يريدون فقط الضعفاء الذين تحكمون فيهم داخل لجان الاتحادات، ولا يعنيني أي شيء من ذلك، وأعلم جيداً من وراء ذلك.

وأضاف: “لست السبب في إجراء انتخابات اليد الذي تم ايقافي بسببها، كان هناك مجلس سابق هو من يشرف على الانتخابات وأعتقد الأمور وضحت حاليا”.

وكان الاتحاد الدولي لكرة اليد قد أعلن، في وقت سابق، إيقاف هشام نصر، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد سابقا، من مزاولة أي نشاط يتعلق باللعبة، لمدة عام.

وجاء القرار بسبب تعديل هشام نصر نظام اللائحة الأساسي دون موافقة الاتحاد الدولي، وعدم استكمال المقاعد الشاغرة في مجلس الإدارة بعد استقالة عدد من الأعضاء وانعقاد الجمعية العمومية بعدها بشكل عادي.

وكان “نصر” قد تعرض في وقت سابق للعقوبة من اتحاد اليد الدولي، بسبب خرقه نظام الفقاعة الطبية في كأس العالم لكرة اليد، والتي أقيمت في مصر 2021.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى