سباق سيارات

هاميلتون بطل سباق فورمولا1 الروسي ويقترب من اللقب العالمي

حقق لويس هاميلتون فوزا لم يكن متوقعا لفريق مرسيدس، في سباق الجائزة الكبرى الروسي، الأحد، ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1، وذلك بعدما تجاهل سيبستيان فيتيل، سائق فيراري، أوامر فريقه واضطر للانسحاب من السباق بسبب مشكلة في المحرك.

وانسحب فيتيل من السباق في اللفة 28 من أصل 53 لفة، وكلف دخول سيارة الأمان الافتراضية زميله تشارلز لوكلير الفوز بالسباق، حيث استغل هاميلتون هذه الفترة لدخول مركز الصيانة للحصول على إطارات جديدة وانتزاع الصدارة.

وحقق هايلتون، بطل العالم، ومتصدر فئة ترتيب السائقين هذا الموسم، المركز الأول متفوقا على زميله بفريق مرسيدس فالتيري بوتاس بفارق 29ر3 ثانية، ليحقق انتصاره التاسع هذا الموسم والـ82 في مسيرته، ويقترب خطوة كبيرة نحو التتويج باللقب العالمي للمرة السادسة.

وبهذا الفوز، واصل فريق مرسيدس هيمنته على السباق الروسي. حيث فاز بالست سباقات التي أقيمت منذ بدء تنظيمها على مضمار سوتشي في 2014، كما حقق هاميلتون فوزه الرابع على المضمار.

وقال هاميلتون: “في البداية، هذا عمل مذهل من كل الفريق.. لقد كانوا يدفعون للأمام ويحاولون أن يكونوا مبتكرين ولم يستسلموا. هذا يجعلني أشعر بالإلهام، ومن المذهل الحصول على تلك النتيجة اليوم”.

وأضاف: “البقاء مع فيراري كان مهمة صعبة. لم نستسلم، واصلنا الضغط والسيارة كانت مذهلة”.

وبدا أن فيراري سيفوز بالمركزين الأول والثاني في السباق ليحقق الفوز الرابع على التوالي، ولكن كان هناك اختلاف واضح بعدما تقدم فيتيل على لوكلير منذ بداية السباق في سوتشي.

واستطاع فيتيل، الذي انطلق من مركز الانطلاق الثالث، أن يعبر هاميلتون وبعد ذلك سمح لوكلير لفيتيل بتخطيه كجزء من استراتيجية الفريق لمنع سائق مرسيدس،ولكن فيتيل، بطل العالم أربع مرات، لم يرد المعروف مثلما كان منتظرا.

كانت هناك اختلافات واضحة بين الفريق والسائقين في الرسائل عبر إذاعة الفريق، حيث ظل فيتيل في المقدمة، مقررا أن لوكلير ليس قريبا بالقدر الكافي منه ليحصل على الصدارة، وهو ما أدى لإنزعاج زميله.

وقال لوكلير في رسالة عبر إذاعة الفريق: “لقد وضعتموني في الخلف واحترمت ذلك. الفجوة كبيرة الآن. سنتحدث عقب السباق”.

بعدها بقليل، وأثناء قيام فيتيل بتوسيع الفارق، قال الفريق للسائق لوكلير: “تشارلز سنقوم بالتبديل لاحقا، هاميلتون قرب بعض الشيء، ركز في السباق”.

واستطاع فيتيل أن يوسع الفارق لما يقرب من أربع ثوان عند اللفة 17، ولكن التوقف مرتين للوكلير في اللفة 22، وفيتيل في اللفة 26، جعلهما يتبادلان المراكز.

بعدها بلفتين، أوقف فيتيل السيارة في موقع تطلب دخول سيارة الأمان الافتراضية، وكانت استراتيجية فيراري في حالة يرثى لها، حيث تمكن هاميلتون من انتزاع الصدارة خلال فترة تهدئة السرعة، بعد أن قام باستبدال إطاراته.

وواصل هاميلتون تصدره للسباق وحل خلفه زميله فالتيري بوتاس، ليساعد على بقاء لوكلير خلفهما طوال السباق.

وقال لوكلير: “سأظل أثق بالفريق ولكن الخطة كانت أن أترك الصدارة لنتمكن من الحصول على المركزين الأول والثاني، وهو ما حدث، ولكن بعدها لا أعلم.. أنا بحاجة للتحدث مع الفريق لمعرفة الموقف بشكل أفضل”.

واستطاع هاميلتون أيضا أن يحقق أسرع زمن للفة، ليحصل على نقطة إضافية ويبتعد بصدارة قائمة فئة السائقين بفارق 73 نقطة عن ملاحقه بوتاس مع تبقي خمس سباقات على نهاية الموسم.

واستطاع فيرستابين أن ينهي السباق في المركز الرابع، بعدما بدا من المركز التاسع متفوقا على زميله ألكسندر ألبون.

وأكمل المراكز العشرة الأولى كل من كارلوس ساينز سائق مكلارين، وسيرجيو بيريز سائق ريسينج بوينت، ولاندو نوريس سائق مكلارين، وكيفين ماجنوسين سائق هاس، ونيكو هولكنبرج سائق رينو.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار التنس وسباقات السيارات والدراجات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق