عالميةكأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

نيجيريا أول المتأهلين في أمم أفريقيا بالفوز على غينيا

تأهل منتخب نيجيريا إلى دور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) المقامة حاليا في مصر، بفوز ثمين 1-صفر على نظيره الغيني، اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

وأصبح منتخب نيجيريا (النسور) أول المتأهلين لدور الستة عشر، بعدما رفع رصيده إلى ست نقاط، وضمن إنهاء الدور الأول في أي من المركزين الأول

أو الثاني في المجموعة، بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة أمام منتخب مدغشقر.

وتجمد رصيد المنتخب الغيني عند نقطة واحدة، وتراجع للمركز الثالث في المجموعة بفارق الأهداف فقط خلف منتخب مدغشقر، الذي يلتقي مع منتخب بوروندي غدا الخميس.

انتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي بعد أداء قوي من الفريقين ومحاولات هجومية متبادلة لم تسفر عن شيء.

وفي الشوط الثاني، سجل كينيث أوميرو الهدف الوحيد للمباراة بضربة رأس في الدقيقة 73، ليقود فريقه إلى الفوز الثاني على التوالي في هذه المجموعة.

جاءت بداية المباراة قوية وحماسية من الفريقين اللذين تبادلا الهجمات منذ الدقيقة الأولى.

وسدد الغيني إبراهيم اسيسيه كرة قوية في الدقيقة الثانية، ولكن الحارس النيجيري تصدى لها فيما فشلت محاولات متابعتها.

ورد المنتخب النيجيري بهجوم مكثف في الدقائق التالية لكنه افتقد الدقة في إنهاء الهجمات.

وشهدت الدقيقة السادسة أول فرصة حقيقية للنسور إثر هجمة سريعة وانطلاقة من أحمد موسى في الناحية اليسرى، حيث مرر الكرة عرضية رائعة لتصل إلى أوديون إيجالو على بعد خطوات قليلة من المرمى الغيني، ولكنه فشل في السيطرة عليها، فارتطمت الكرة بقدمه وذهبت ضعيفة في متناول الحارس.

وتوالت الهجمات المتبادلة من الفريقين في الدقائق التالية، وأبعد الدفاع النيجيري الكرة من أمام المهاجم الغيني سوري كابا في اللحظة الأخيرة، كما تصدى الحارس النيجيري لتسديدة فرانسوا كامانو في الدقيقة 11 .

ورد المنتخب النيجيري بهجمة سريعة في الدقيقة 13، ولكن المدافع الغيني إيرنست سيكا أبعد الكرة في الوقت المناسب من أمام أليكس إيوبي إلى ركنية وصلت منها الكرة على رأس ويلفريد نديدي، الذي حولها قوية ولكن خارج المرمى.

وحصل الغيني إيسياجا سيلا على ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء النيجيرية في الدقيقة 22، وسددها كامانوا لكنها مرت كالسهم فوق العارضة مباشرة.

ونال الغيني فالايت سيمون إنذارا في الدقيقة 27 للخشونة مع إيجالو.

ووصلت الكرة إلى إيجالو من هجمة سريعة لنيجيريا، ولكنه فضل التسديد من زاوية صعبة على التمرير، لتذهب الكرة في الشباك من الخارج.

وأنهى إيوبي هجمة سريعة منظمة لنيجيريا في الدقيقة 37 بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء ولكن الحارس الغيني تصدى لها.

وواصل الفريقان محاولاتهما فيما تبقى من الشوط الأول لكن دون جدوى لينتهي بالتعادل السلبي.

واستأنف المنتخب النيجيري ضغطه الهجومي في الشوط الثاني، فيما اعتمد المنتخب الغيني على المرتدات السريعة التي شكلت بعض الإزعاج للمنتخب النيجيري.

وشن المنتخب النيجيري هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 60، انطلق فيها أحمد موسى بالكرة من منتصف الملعب، ثم مررها عرضية باتجاه إيجالو لكنها ارتطمت بأقدام الدفاع لتضيع الفرصة.

وسدد إيوبي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة التالية، ولكن الحارس الغيني إبراهيم كوني تصدى لها.

ونال إيرنست سيكا إنذارا في الدقيقة 65 لجذب إيجالو من القميص بدون كرة، لمنعه من التقدم إلى داخل منطقة الجزاء. وسدد بيت إيتيبو الضربة الحرة وتصدى لها الحارس الغيني.

وأسفر الضغط النيجيري عن هدف التقدم في الدقيقة 73 بضربة رأس لكينيث أوميرو.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لعبها موزيس سيمون، وقابلها أوميرو المتحفز بالقرب من القائم القريب بضربة رأس رائعة، وجه بها الكرة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس ليكون هدف التقدم.

وباءت محاولات الفريقين بالفشل حتى نهاية اللقاء، لتنتهي المباراة بفوز ثمين لنسور نيجيريا وتأهلها لدور الستة عشر.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق