تنس

نادال يحرز لقب روما وينذر منافسيه قبل رولان جاروس

وجه الأسباني رافاييل نادال المصنف ثانيا إنذارا شديد اللهجة إلى منافسيه، قبل أيام من انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى، بتفوقه الواضح، اليوم الأحد، على غريمه الصربي نوفاك ديوكوفيتش 6-صفر و4-6 و6-1 في نهائي دورة روما المفتوحة للتنس، خامسة دورات الألف نقطة للماسترز للرجال، وثانية دورات البريميير الخمس للسيدات.

واحتفظ نادال بلقب الدورة الإيطالية التي تقام على الملاعب الترابية، رافعا رصيده فيها إلى 9 ألقاب، معززا مجموعة أرقامه القياسية فيها إن كان من حيث عدد الألقاب، المباريات النهائية (11) الألقاب المتتالية (3)، المباريات النهائية المتتالية (6)، عدد الانتصارات (60)، الانتصارات المتتالية (17)، أطول نهائي (57 شوطا عام 2006 ضد السويسري روجيه فيدرر) وأقصر نهائي (16 شوطا عام 2013 ضد فيدرر أيضا).

وانفرد الإسباني أيضا بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في دورات الألف نقطة للماسترز، والذي كان يتقاسمه مع ديوكوفيتش بالذات، بعدما رفع رصيده إلى 34 لقبا، محققا بذلك ثأره من الصربي الذي فاز عليه في المواجهتين الأخيرتين بينهما في نصف نهائي بطولة ويمبلدون 2018 ونهائي بطولة أستراليا أوائل الموسم الحالي.

وهو اللقب الأول لنادال هذا الموسم والـ81 في مسيرته، فيما خسر ديوكوفيتش نهائي روما بعد أسبوع من فوزه بدورة مدريد.

ورفض المصنف أول عالميا أن يتذرع بالإرهاق لتبرير خسارته وتحدث إلى الجماهير باللغة الإيطالية قائلا: “لا أريد التحدث عن التعب. ببساطة، كان رافا قويا جدا اليوم. تمكنت من الفوز بمجموعة واحدة”.

ورد عليه نادال، وبالإيطالية أيضا، متمنيا له “الحظ الجيد في رولان جاروس”.

وتابع: “بالنسبة لي، هذا شرف دائم (الفوز باللقب). ما زلت أتذكر فوزي الأول هنا في عام 2005. أن أكون هنا مع هذه الكأس بعد كل هذه السنوات، هذا يعني لي الكثير”.

وعاد نادال إلى أفضل مستوى بعد خيبة خروجه من الدور نصف النهائي في دورات مونتي كارلو وبرشلونة ومدريد، ليتوج للمرة الأولى على الملاعب الترابية هذا الموسم بعد مباراة استغرقت ساعتين و25 دقيقة.

وبذلك، تحضر الإسباني بأفضل طريقة لبدء حملة الدفاع عن لقبه بطلا لبطولة رولان جاروس الفرنسية الساعي فيها إلى لقبه الـ12، والتي تنطلق في 26 الشهر الحالي.

وفرض “الماتادور” الإسباني سيطرته منذ البداية، بعدما سحق منافسه بمجموعة نظيفة 6-صفر، قبل أن يفوت أربع فرص لكسر إرسال ديوكوفيتش في الثانية، ويخسر أول مجموعة له في روما بعدما خسر إرساله وتأخر 4-5.

غير أن ردة فعل ديوكوفتيش (31 عاما) لم تدم طويلا بعدما أخمد نادال حماس منافسه بكسر إرساله في بداية المجموعة الثالثة، وكرر السيناريو ذاته مرة ثانية ما دفع الصربي إلى تحطيم مضربه بسبب إحباطه.

وتعود الخسارة الأخيرة لنادال على ملاعب دورة روما أمام النمسوي دومينيك تييم عام 2017، حين خرج من ربع النهائي للموسم الثالث توالياً.

وفك نادال ارتباطه مع ديوكوفيتش في المباريات النهائية لدورة روما، بعدما حقق فوزه الثالث عليه مقابل هزيمتين، لكن الكفة تميل لصالح الصربي في مجموع مبارياتهما، إذ حقق 28 فوزا مقابل 26 هزيمة أمام الإسباني الذي حرمه من لقبه الخامس في هذه الدورة بعد أعوام 2008 (على حساب السويسري ستانيسلاس فافرينكا) و2011 و2014 (على حساب نادال) و2015 (على حساب السويسري روجيه فيدرر).

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 10 =

إغلاق