دوري كرة السلة الأمريكيكرة السلة

ميركاتو السلة الأميركي تكلف 1.5 مليار دولار في 45 دقيقة

أعلن آدم سيلفر، مفوض الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلة، أنه يتوجب إعادة النظر بقوانين انتقال “اللاعبين الأحرار” عقب الأسبوع المجنون الذي شهده ميركاتو اللاعبين الأحرار، الذي شهد تحولات سريعة، وتبديل النجوم لفرقهم في فترة قصيرة.

وعزا سيلفر ما يحصل في نيركاتو اللاعبين الأحرار إلى بدء المفاوضات قبل الافتتاح الرسمي لسوق الانتقالات، وقال على هامش لقاء جمعه مع مالكين الفرق في الدوري في لاس فيجاس: “من غير المجدي أن يكون لدينا قوانين ليس بمقدورنا تطبيقها”، وتابع: “ظهر توافق في الآراء بشأن الحاجة الى مراجعة وإعادة تقويم هذه القوانين”.

وأضاف: “من الواضح أنه إذا تم الإعلان عن الاتفاقات فور افتتاح سوق الانتقالات، فذلك يعني أن هناك محادثات حدثت قبل ذلك بكثير”.

واحتاجت فرق الدوري الأميركي للمحترفين، التي تمر بفترة ازدهار غير مسبوق بفضل ارتفاع حقوق النقل التلفزيوني، إلى 45 دقيقة فقط لإنفاق 1,5 مليار دولار (1,3 مليار يورو) للتعاقد مع “اللاعبين الأحرار” الذين اقتربت عقودهم مع فرقهم من الانتهاء، والذين يمكن أن يقدموا الشيء الكثير لأنديتهم الجديدة.

وتم الإعلان عن انتقال لاعب جولدن ستايت ووريرز كيفن دورانت (30 عاما) وكايري إيرفينغ (27) من بوسطن سلتيكس إلى بروكلين نتس بعد وقت قصير من افتتاح سوق الانتقالات للاعبين الأحرار في 30 يونيو الماضي.

وأردف سيلفر قائلا: “لطالما كنا نعرف، إلى حد ما، أن هناك نوعا من التلاعب في هذه المواعيد النهائية، وأعتقد أننا تاريخيا قبلنا بها قليلا”، وأنه “يجب علينا أن نفكر، على المدى الطويل، بخلق بطولة متوازنة”.

وتتسلح فرق الدوري، التي تسعى لاستقطاب أفضل النجوم إلى صفوفها، بأن انتظار الافتتاح الرسمي لسوق التعاقدات يمكن أن يصب في غير مصلحتها في حال تم التوصل إلى اتفاقات مسبقة.

واعتبر سيلفر أن المشكلة لا تتأتى فقط من النجوم الكبار الذين يملون كيفية سير التعاقدات، لأن “فكرة سلطة اللاعبين لا تتعلق سوى بمجموعة صغيرة منهم”، وتابع: “علينا التأكد من الحصول على دوري حيث كل الفرق منافسة.. ومن أجل ذلك، علينا القيام به (تغيير القوانين)””.

وأشار سيلفر غلى ضخامة المواكبة الإعلامية لهذه الفترة من انتقالات اللاعبين الأحرار، والتي تولد المزيد من الضغوطات على الفرق واللاعبين الذين اقتربت عقودهم مع فرقهم من الانتهاء، معتبرا: “نحن بطريقة ما ضحايا نجاحنا. الاهتمام 24 ساعة على مدى أسبوع باللاعبين الأحرار يخلق مزيدا من الضغوطات”.

وختم قائلا: “من الجنون عدم التفكير بأن أحد الفرق لن يتحدث إلى لاعبيه بشأن تجديد عقودهم. يجب علينا السماح ببدء المفاوضات بوقت أبكر”.

الوسوم
مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق