REGISTER AND RECEIVE 100$ BONUS RIGHT NOW!
كرة اليد

مونديال اليد.. 7 منتخبات تحجز مقاعدها مبكرًا بالدور الرئيسي

حجزت سبعة منتخبات مقاعدها مبكرا في الدور الرئيسي لبطولة كأس العالم لكرة اليد، مع إقامة نصف فعاليات الجولة الثانية من مباريات الدور الأول للبطولة، أمس السبت، على أن تستكمل فعاليات هذه الجولة اليوم الأحد.

وشهدت البطولة اليوم ثمانية من المباريات الـ16 لهذه الجولة، حيث أقيمت مباريات الجولة الثانية في المجموعات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة.

وأسفرت هذه المباريات عن تأهل منتخبات فرنسا من المجموعة الخامسة، والبرتغال من المجموعة السادسة، ومصر والسويد من المجموعة السابعة، وبيلاروسيا والاتحاد الروسي لكرة اليد وسلوفينيا من المجموعة الثامنة.

كما أسفرت مباريات أمس عن خروج منتخب كوريا الجنوبية من البطولة ليصبح أول المنتخبات التي تودع البطولة، وينتقل إلى اللعب في مسابقة كأس الرئيس على مراكز الترضية.

روسيا وسلوفينيا
روسيا وسلوفينيا

وكانت المجموعة الثامنة هي الوحيدة التي حسمت فيها جميع بطاقات التأهل الثلاث إلى الدور الرئيسي الذي تتأهل إليه أول ثلاثة منتخبات في كل مجموعة.

ورافق المنتخب الروسي نظيريه السلوفيني والبيلاروسي إلى الدور الرئيسي بفوزه الثمين 31-25 على نظيره السلوفيني، ورفع رصيده إلى ثلاث نقاط بالتساوي مع نظيره البيلاروسي الذي تأهل مع السلوفيني إلى الدور الرئيسي.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم منتخب الاتحاد الروسي لكرة اليد 16-13، ثم واصل تقدمه في الشوط الثاني ووسع الفارق لينهي اللقاء لصالحه ويحجز مكانه في الدور الرئيسي.

وتحسم مباراتا الجولة الأخيرة، غدا الاثنين، ترتيب الفرق الثلاثة المتأهلة في هذه المجموعة.

وانتزع المنتخب البيلاروسي صدارة المجموعة بفوزه الثمين 32-24 على نظيره الكوري الجنوبي على الصالة الرياضية في برج العرب بالإسكندرية، بعدما تعادل 32-32 مع نظيره الروسي في الجولة الأولى.

وأنهى المنتخب البيلاروسي الشوط الأول من المباراة لصالحه 15-9، ثم وسع الفارق في الشوط الثاني لينهي اللقاء لصالحه 32-24.

ورفع المنتخب البيلاروسي رصيده إلى ثلاث نقاط ليتصدر المجموعة بفارق الأهداف فقط أمام منتخب الاتحاد الروسي لكرة اليد.

وحجز المنتخب البيلاروسي مقعده في الدور الثاني بحفاظه على سجله خاليا من الهزائم في جولتين متتاليتين، ليصبح أول المتأهلين رسميا إلى الدور الثاني. وظل المنتخب الكوري في قاع المجموعة بلا رصيد من النقاط بعدما تلقى الهزيمة الثانية على التوالي.

وجاءت هزيمة المنتخب الكوري لتصعد بالمنتخب السلوفيني أيضا إلى الدور الثاني قبل مباراته أمام روسيا.

السويد وتشيلي
السويد وتشيلي

وشق المنتخب السويدي طريقه بجدارة إلى الدور الثاني بفوزه الكبير 41-26 على نظيره التشيلي بالمجموعة السابعة.

وحقق المنتخب السويدي، الفائز بلقب البطولة أربع مرات سابقة، الفوز الثاني له في المجموعة ليرفع رصيده إلى أربع نقاط بالتساوي مع نظيره المصري الذي حجز مقعده في الدور الرئيسي للبطولة أيضا بالفوز على منتخب مقدونيا الشمالية 38-19.

وحجز المنتخب السويدي بطاقة التأهل الثانية من هذه المجموعة إلى الدور الثاني، فيما سيدور الصراع على البطاقة الثالثة بين منتخبي مقدونيا الشمالية وتشيلي اللذين يلتقيان في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة، ليتأهل الفائز منهما إلى الدور الثاني.

وفي المقابل، ستكون المباراة بين منتخبي مصر والسويد في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة مواجهة على الصدارة بعد تأهل المنتخبين رسميا للدور الرئيسي.

ويتصدر المنتخب السويدي المجموعة حاليا بفارق الأهداف فقط أمام نظيره المصري، ما يعني أن التعادل يكفيه في مواجهة الفراعنة لضمان الصدارة.

وأنهى المنتخب السويدي الشوط الأول لصالحه 20-16 ليمهد الطريق نحو الفوز الكبير في المباراة.

وحجز المنتخب المصري مقعده بجدارة في الدور الثاني بفوزه الكاسح 38-19 على منتخب مقدونيا الشمالية. ووجه الفراعنة إنذارا قويا لباقي الفرق في البطولة، بعدما قدم مباراة سريعة وقوية على مدار شوطي المباراة، وعالج خلالها عددا من السلبيات التي ظهرت في المباراة الافتتاحية للمونديال أمام تشيلي.

وأنهى المنتخب المصري الشوط الأول لصالحه 20-6، ثم واصل تفوقه ووسع الفارق تدريجيا في الشوط الثاني، لينهي اللقاء بالفارق الكبير في مواجهة منتخب مقدونيا الشمالية.

وبدأ الفريقان المباراة بشكل قوي وبأداء سريع أسفر عن 13 هدفا في أول 13 دقيقة من المباراة، حيث تقدم المنتخب المصري على منافسه 10-3 ما دفع المدير الفني لمنتخب مقدونيا الشمالية لطلب وقت مستقطع لتصحيح الأخطاء وتوجيه التعليمات للاعبيه.

وخلال الدقائق الأولى من المباراة، بدا أن المنتخب المصري عالج العديد من الأخطاء التي ظهرت في المباراة الأولى أمام تشيلي، ومنها السماح للمنافس بالتسجيل بسهولة.

وتألق حارس المرمى كريم هنداوي ليمنح لاعبي الفراعنة ثقة كبيرة ساهمت في التقدم على المنافس 10-3 في أول 13 دقيقة، ولكن المنتخب المقدوني بدأ في استعادة اتزانه تدريجيا بعد الوقت المستقطع وسجل الهدف الرابع بعد أكثر من تسع دقائق ونصف من تسجيل الهدف الثالث، ثم قلص النتيجة تدريجيا حتى وصلت إلى 6-10.

وشهدت الدقيقة 19 بطاقة حمراء للاعب مقدونيا الشمالية فيليب كوزمانوفسكي للخشونة مع علي زين نجم المنتخب المصري.

وبعد ثماني دقائق فشل فيها الفراعنة في هز الشباك، سجل منتخب مصر هدفه الحادي عشر في الدقيقة 21 عن طريق اللاعب محمد سند، وتألق هنداوي في التصدي لأكثر من فرصة خطيرة، ليساعد الفراعنة على توسيع الفارق تدريجيا.

وقدم المنتخب المصري فاصلا من الأداء السريع والقوي في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول، حيث سجل خلال هذه الدقائق عشرة أهداف معظمها من الهجوم الخاطف السريع، فيما لم تهتز شباكه بأي هدف في هذه الدقائق العشر، لينتهي الشوط بتقدم الفراعنة 20-6.

وخلال الشوط الأول، بلغت نسبة النجاح في تسديدات المنتخب المصري 80 %حيث سجل الفريق 20 هدفا من 25 تصويبة على المرمى المقدوني فيما بلغت نسبة نجاح تصويبات المنتخب المقدوني 29% فقط.

وواصل الفراعنة تفوقهم في الشوط الثاني رغم تحسن مستوى المنافس عن الشوط الأول.

ووسع الفارق تدريجيا وإن نجح المنافس في تقليصه قليلا لينتهي اللقاء بالفوز الساحق للفراعنة 38-19.

واستعاد المنتخب الأيسلندي اتزانه في البطولة، وحقق فوزا كبيرا 39-24 على نظيره الجزائري، وعزز المنتخب الأيسلندي فرصه في التأهل للدور الثاني بالفوز وتعويض سقوطه المفاجئ أمام البرتغال في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

وبهذا يشتعل الصراع في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة بين منتخبات أيسلندا والجزائر والمغرب على بطاقتي التأهل الثانية والثالثة، بعدما حجز المنتخب البرتغالي بطاقة التأهل الأولى من هذه المجموعة.

وأنهى المنتخب الأيسلندي الشوط الأول لصالحه بنتيجة كبيرة 22-10، ليحسم المباراة بشكل كبير في شوطها الأول، قبل أن يواصل استغلال فارق الخبرة لاستكمال انتصاره في الشوط الثاني، رغم تحسن مستوى المنتخب الجزائري في الشوط الثاني، بعد معالجة بعض الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها الفريق في الشوط الأول.

البرتغال والمغرب
البرتغال والمغرب

وواصل المنتخب البرتغالي بدايته القوية في البطولة، وانضم لقافلة المتأهلين إلى الدور الثاني بفوزه الكبير 33-20 على نظيره المغربي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للبطولة.

وقدم المنتخب المغربي بداية جيدة في المباراة ولكن المنتخب البرتغالي أنهى الشوط الأول بالتعادل 12-12.

وفي الشوط الثاني أعلن المنتخب البرتغالي عن تفوقه، وقدم أداء قويا فاز من خلاله بالمباراة، ليكون الفوز الثاني على التوالي بعد فوزه المفاجئ على أيسلندا في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

ورفع المنتخب البرتغالي رصيده إلى أربع نقاط منفردا بصدارة المجموعة، وتلقى المنتخب المغربي الهزيمة الثانية على التوالي، ليزداد وضعه تعقيدا في المجموعة بعد الهزيمة أمام الجزائر في الجولة الأولى.

فرنسا والنرويج
فرنسا والنرويج

واستعاد المنتخب النرويجي اتزانه في البطولة وحقق فوزا ثمينا 31-25 على نظيره السويسري بالمجموعة الخامسة، وعزز فرصه في التأهل للدور الثاني بعد هزيمته أمام فرنسا في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

وبهذا يشتعل الصراع في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة بين منتخبات النرويج وسويسرا، ولكل منهما نقطتان، والنمسا على بطاقتي التأهل الثانية والثالثة من هذه المجموعة، بعدما حجز المنتخب الفرنسي بطاقة التأهل الأولى من هذه المجموعة.

وأنهى المنتخب النرويجي الشوط الأول لصالحه 17-13 ثم واصل تقدمه في الشوط الثاني ليحقق الفوز على نظيره السويسري الذي شارك في هذه النسخة قبل بدايتها بساعات بعد انسحاب المنتخب الأمريكي لوجود حالات إصابة بفيروس كورونا بين صفوفه، ولكن المنتخب السويسري استهل مسيرته في البطولة بالفوز على النمسا في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

ولحق المنتخب الفرنسي بركب المتأهلين للدور الثاني بالفوز على نظيره النمساوي 35-28.

وحقق المنتخب الفرنسي اليوم انتصاره الثاني على التوالي ليتصدر المجموعة برصيد أربع نقاط ويحجز بطاقة التأهل الأولى من هذه المجموعة، فيما أصبح موقف المنتخب النمساوي صعبا للغاية بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي.

وكانت الجولة الأولى من مباريات المجموعة شهدت فوز فرنسا الفائزة بلقب البطولة ست مرات سابقة (رقم قياسي) على النرويج وسويسرا على النمسا.

وأنهى المنتخب الفرنسي الشوط الأول لصالحه 17-13 ثم واصل تقدمه في الشوط الثاني ليحقق الفوز الثاني على التوالي.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى