تنس

موراي: فوز رادوكانو ببطولة فلاشينج ميدوز استثنائي جدًا

وصف البريطاني آندي موراي (المصنف الأول عالميا سابقا) فوز مواطنته الشابة إيما رادوكانو بلقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس (فلاشينج ميدوز) بأنه “استثنائي جدًا” بعدما أصبحت، يوم السبت الماضي، أول بريطانية تنال لقبًا في البطولات الكبرى في 44 عامًا.

وبعد تسع سنوات من فوز موراي بلقبه الأول من بين ثلاثة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى بالتتويج في أمريكا المفتوحة، حققت اللاعبة البالغ عمرها 18 عاما مفاجأة مدوية في عالم التنس، وتفوقت على منافستها الشابة ليلي فرنانديز في فلاشينج ميدوز.

ولم تخسر رادوكانو، التي أصبحت أول لاعبة صاعدة من التصفيات تنال لقبا في البطولات الكبرى، أي مجموعة خلال مشوار البطولة.

رادوكانو
رادوكانو

وقال موراي، الذي أنهى بنفسه انتظار دام 76 عاما لرجال بريطانيا للفوز بلقب في البطولات الكبرى عندما تفوق على نوفاك ديوكوفيتش في نهائي 2012: “أمر مذهل ما حققته”.

وأضاف: “ما فعلته في نيويورك كان استثنائيا جدا، وهذا يمنح دفعة هائلة للتنس البريطاني وأتمنى أن يمنح الفرصة للجهات المسئولة لاستغلال ذلك، والدفع بالمزيد والمزيد من الشبان في الرياضة. أمر مذهل ما فعلته ويمثل فرصة رائعة للتنس البريطاني في الوقت الحالي”.

وأكد موراي (34 عاما)، الذي حمل على عاتقه لفترات طويلة مسئولية قيادة التنس في بلاده، أنه كان يدرك مدى جودة رادوكانو منذ وصولها إلى الدور الرابع في بطولة ويمبلدون هذا العام.

وقال موراي: “لقد قضيت بعض الوقت في متابعتها في المران، وكنت في نفس المبنى معها وكنت أتدرب عن قرب منها وكنت أشاهد ما تفعله، وهي بكل وضوح متميزة جدا”.

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى