عربيةكأس الخليج العربيكرة قدممنتخبات

منتخب البحرين يكسر عناد الأخضر ويتوج بلقبه الخليجي الأول

توج منتخب البحرين بلقبه الخليجي الأول، بالتغلب على نظيره السعودي (الأخضر) 1-صفر، اليوم الأحد، في المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج (خليجي 24) التي اختتمت فعالياتها اليوم في قطر.

وكسر منتخب البحرين (الأحمر) عناد نظيره السعودي (الأخضر) وانتزع باكورة ألقابه الخليجية على ستاد “عبد لله بن خليفة” بنادي الدحيلـ في الدوحة.

وقدم الأحمر لمحة تاريخية لهذه النسخة من البطولة، بعدما انضم الفريق إلى السجل الذهبي للبطولة فيما كان الوحيد من بين المنتخبات التي شاركت منذ نسخها الأولى ولم يتوج باللقب سابقا.

وبهذا، أصبح المنتخب اليمني هو الفريق الوحيد من بين المنتخبات التي تشارك في البطولة حاليا الذي لم يتوج باللقب الخليجي، علما بأن مشاركاته بدأت قبل تسع نسخ فقط.

البحرين والسعودية
البحرين والسعودية

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، بعدما أهدر سلمان الفرج ضربة جزاء للمنتخب السعودي في الدقيقة 12.

وأحرز محمد سعد الرميحي هدف المباراة الوحيد بلمسة سحرية في الدقيقة 69 ليمنح فريقه اللقب الغالي.

وأسدل الستار اليوم على واحدة من أكثر النسخ إثارة في تاريخ بطولات كأس الخليج، حيث جمع النهائي بين فريقين لم تتأكد مشاركتهما في هذه النسخة إلا قبل أيام قليلة من انطلاقها، ولكنهما شقا طريقهما بجدارة إلى المباراة النهائية.

وباءت محاولات المنتخب السعودي (الأخضر) للفوز بلقبه الرابع بالفشل علما بأنه توج بآخر ألقابه الثلاثة في خليجي 16 بالكويت في نهاية 2003 وبداية عام 2004، فيما حقق المنتخب البحريني (الأحمر) حلمه بإحراز لقبه الأول في تاريخ البطولة علما بأن بلاده كانت من المؤسسين لكأس الخليج.

كأس الخليج
كأس الخليج

وخاض المنتخب السعودي المباراة النهائية للمرة الخامسة في تاريخه، وهي الرابعة في آخر ست نسخ من البطولة، لكنه لم يفز باللقب في أي من المرات الخمس التي خاض فيها المباراة النهائية للبطولة.

وأحرز المنتخب السعودي ألقابه الثلاثة السابقة في نسخ أقيمت فيها البطولة بنظام دوري من دور واحد بين جميع المنتخبات المشاركة، وذلك في خليجي 12 و15 و16.

وفي المقابل، أحرز الأحمر البحريني اللقب الأول له، وكان أفضل إنجاز سابق له في البطولة هو احتلال المركز الثاني في أربع نسخ سابقة.

سوزا
سوزا

وخاض المنتخب البحريني اليوم المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته، حيث أحرز الفريق المركز الثاني في هذه المرات الأربع السابقة عندما أقيمت البطولة أيضا بنظام دوري من دور واحد.

وثأر المنتخب البحريني اليوم لهزيمته صفر-2 أمام نظيره السعودي في الدور الأول (دور المجموعات) بالنسخة الحالية، علما بأن التشكيلة الأساسية للفريق البحريني، اليوم، لم تضم أي من اللاعبين الذين ضمتهم التشكيلة الأساسية للفريق في مباراة الدور الأول.

كما خلت تشكيلة البحرين الأساسية، اليوم، من أي لاعب شارك في التشكيلة الأساسية خلال المباراة الماضية أمام المنتخب العراقي، يوم الخميس الماضي، في المربع الذهبي والتي انتهت بالتعادل 2-2 وحسمها المنتخب البحريني بركلات الترجيح بعد الوقت الإضافي.

وفي المقابل، شهدت تشكيلة الأخضر الأساسية اليوم ثلاثة تغييرات عن التشكيلة الأساسية التي خاض بها مباراته أمام قطر في المربع الذهبي، وكانت أبرز هذه التغييرات هي عودة سلمان الفرج قائد الفريق، وسالم الدوسري، بعد تعافيهما من الإصابة.

وقدم الفريقان بداية قوية في المباراة، وتبادلا الهجوم منذ الدقيقة الأولى، وشكل كل منهما خطورة مبكرة على مرمى الآخر.

وكانت أول فرصة حقيقية في المباراة من هجمة سريعة للمنتخب السعودي، أنهاها سالم الدوسري بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكن الكرة ارتدت من العارضة في الدقيقة الرابعة.

وفيما حاول المنتخب البحريني تكثيف محاولاته الهجومية بعد هذه الفرصة، أظهر لاعبو السعودية شخصيتهم على أرض الملعب من خلال الاستحواذ على الكرة، والتحضير بهدوء للضغط على الدفاع البحريني.

وسقط الدوسري داخل منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة إثر التحام من اللاعب البحريني جاسم الشيخ، ليحتسبها الحكم ضربة جزاء للأخضر.

وسدد سلمان الفرج في الدقيقة 12، لكن الكرة ذهبت في الزاوية العليا اليمنى وارتطمت بنقطة التقاء العارضة بالقائم، ثم أكملت طريقها إلى خارج الملعب.

وسيطر بعض الارتباك على لاعبي السعودية بعد ضربة الجزاء الضائعة، وكاد المنتخب البحريني يستغل هذا الارتباك لهز الشباك، لكن فواز القرني حارس مرمى الأخضر تصدى لكرتين متتاليتين، حيث التقط الأولى قبل رأس المهاجم البحريني، وتصدى في الثانية لتسديدة أطلقها مهدي الحميدان من داخل منطقة الجزاء.

واستعاد الأخضر اتزانه وتركيزه سريعا، ولكنه فشل في فرض سيطرته على مجريات اللعب، في ظل حماس لاعبي البحرين الذي أسفر عن بعض الخشونة أحيانا.

وتميز المنتخب البحريني بالسرعة في الأداء، والتحول المتميز من الدفاع إلى الهجوم لدى الاستحواذ على الكرة، ما شكل بعض الخطورة على المنافس، ولكن المنتخب البحريني فشل في إنهاء هجماته بالدقة المطلوبة فيما أجاد لاعبو الأخضر الضغط على منافسهم في كل مكان بالملعب وعدم السماح له ببناء الهجمات بشكل جيد.

ونال البحريني أحمد نبيل إنذارا في الدقيقة 28 للخشونة مع سلمان الفرج قائد المنتخب السعودي.

وسقط مهدي الحميدان مصابا إثر ارتطامه بالمدافع السعودي زياد الصحفي، عندما حاول الأخير تمرير إحدى الكرات لكن اللاعب تلقى العلاج واستأنف المباراة سريعا.

وتباطأ فراس البريكان في التسديد، بعد هجمة منظمة خطيرة للأخضر في الدقيقة 34، ليضغط عليه الدفاع البحريني داخل منطقة الجزاء، وتضيع الفرصة.

وتقدم الحارس البحريني داخل منطقة جزائه في الدقيقة 37 لقطع الكرة قبل عبد الله الحمدان، بعد هجمة سريعة للأخضر.

وتألق حارس المرمى السعودي فواز القرني في الدقيقة 41، وأبعد الكرة من تحت العارضة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية، إثر ضربة رأس من مهدي الحميدان.

وأوقف الحكم المباراة قبل نهاية الشوط الأول للتأكد من حقيقة وجود عرقلة من الحميدان للاعب السعودي عبد الحمدان داخل منطقة الجزاء، حيث راجع نظام حكم الفيديو المساعد (فار) ثم أشار باستمرار اللعب لينتهي الشوط بعدها بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المنتخب السعودي، تغييره الأول بنزول طلال العبسي بدلا من محمد عبده خبراني.

واستأنف الفريقان مناوشاتهما الهجومية مع بداية الشوط الثاني، وكاد الدوسري يسجل هدف التقدم للأخضر في الدقيقة 48، عندما اخترق الدفاع البحريني ببراعة، وتوغل داخل منطقة الجزاء في الناحية اليسرى، ثم لعب كرة ماكرة نحو المرمى بدلا من تمريرها، لكن الحارس البحريني كان يقظا وأبعد الكرة ببراعة.

ولعب سلطان الغنام كرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 54، انقض عليها عبد الله الحمدان بضربة رأس، ولكن الكرة ذهبت أعلى المرمى البحريني.

وانحصر اللعب في وسط الملعب معظم الوقت خلال الدقائق التالية، رغم المناوشات الهجومية من الفريقين.

وأجرى البرتغالي هيليو دي سوزا، مدرب المنتخب البحريني، تغييره الأول في الدقيقة 63 بنزول تياجو بدلا من علي جعفر مدن.

وشهدت الدقيقة 66 فرصة خطيرة للغاية للمنتخب البحريني، ولكن الكرة ارتدت من العارضة.

ورد المنتخب السعودي بفرصة خطيرة عقب تسديدة قوية أطلقها ياسر الشهراني من خارج منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت خارج القائم الأيسر للمرمى.

وجاء الرد قاسيا من المنتخب البحريني، حين سجل الفريق هدف التقدم في الدقيقة 69، بعد هجمة مرتدة سريعة، وتمريرة عرضية لعبها مهدي الحميدان من الناحية اليمنى، وقابلها محمد سعد الرميحي بلمسة ماكرة وضع بها الكرة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس، لترتطم الكرة بالقائم وتتهادى داخل المرمى.

وأجرى رينارد تغييره الثاني بنزول عبد الفتاح عسيري في الدقيقة 72 بدلا من عبد الله عطيف.

وأثار الهدف حفيظة الأخضر السعودي، وحاول الفريق الرد سريعا، ولكن الأحمر البحريني ظل على عناده، وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية، لكن فشل أي منهما في هز الشباك لينتهي اللقاء بالفوز الثمين للمنتخب البحريني.ش

الوسوم
مواد ذات صلة

وليد الجارحي

محرر بموقع "195 سبورتس"، متخصص في أخبار كرة القدم في الخليج العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق