عالميةكأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

مدرب الجزائر رفض مناقشة واقعة بن سبعيني في لقاء كوت ديفوار

رفض جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر مناقشة الواقعة الملفتة التي حدثت خلال لقاء كوت ديفوار، في دور الثمانية بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، عندما استخدم المدافع رامي بن سبعيني ذراع أحد لاعبي المنافس ليضرب به وجهه.

وشوهد بن سبعيني لاعب الجزائر في إعادة الفيديو الخاصة بالواقعة وهو يشد ذراع ويلفريد زاهاـ ويصفع نفسه على وجهه بواسطة يد لاعب كوت ديفوار، قبل أن يسقط بطريقة مسرحية على الأرض ويمسك برأسه.

وتم إنذار كلا اللاعبين في المباراة التي جرت بدور الثمانية، لكن بدا أن الحكم لم يشاهد الواقعة كاملة، ولم يحتسب أي ركلة حرة لأي فريق.

وستواجه الجزائر، التي فازت على كوت ديفوار بركلات الترجيح، نيجيريا في الدور قبل النهائي غدا الأحد.

وعندما سئل بلماضي عن الواقعة، في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم، قال: “إن هذا ليس المكان المناسب للحديث عن هذا الأمر”.

وأضاف وسط تصفيق من الصحفيين الجزائريين، الذين حضروا المؤتمر: “لست متأكدا من أن هذا هو المكان المناسب للحديث في هذا الأمر. لو كنت تحاول ممارسة الضغط علينا، فهذه ليست الطريقة المناسبة. هناك حكم مهمته ذلك إضافة لحكم الفيديو المساعد وليست مهمتك أن تتحدث في هذا الأمر”.

وقلل الألماني جيرنوت رور، مدرب نيجيريا، من شأن الواقعة، وقال: “لم نشاهد ذلك. شاهدنا المواقف الخططية في المباراة ونواصل تحليل الجوانب الخططية. لو شاهدت كل مباراة، سترى وقائع ليست ظريفة تماما، لكن هذا لا يهمنا. ما يجب علينا مشاهدته هو طريقة الأداء وما يمكننا القيام به للفوز عليهم”.

وقال كينيث أوميرو، مدافع نيجيريا، إن حيل المباريات تجعل جميع اللاعبين في دائرة الاتهام، وأضاف: “نحاول تجنب ارتكاب أخطاء خاصة حول منطقة الجزاء لأن شباكنا تلقت هدفين من ركلات حرة (في هذه البطولة). هذا يحدث في كل مكان.. يلجأ اللاعبون للغش بأن يسقطوا على الأرض ويحصلوا على أخطاء، وأفضل طريقة أن تلعب بطريقة ذكية”.

الوسوم
مواد ذات صلة

أيمن فؤاد

صحافي بموقع "195 سبورتس" متخصص في تغطية أخبار دوريات دول المغرب العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق