عربيةكأس الخليج العربيكرة قدممنتخبات

مدرب البحرين: نهتم بالفوز على السعودية لكننا نعد فريقًا لمستقبل

يستمتع هيليو سوزا مدرب البحرين بما أطلق عليه “الضغط الجيد” الواقع على فريقه، قبل مواجهة السعودية في نهائي كأس الخليج (خليجي 24) غدا الأحد.

وتسعى البحرين لإحراز اللقب الخليجي لأول مرة في تاريخها، بعد أن احتلت المركز الثاني أربع مرات قبل تحول البطولة لنظام المجموعتين في 2004.

وقدم المنتخب البحريني، الذي قاده سوزا لإحراز لقب بطولة غرب آسيا في العراق في أغسطس، عروضا مثيرة للإعجاب في البطولة المقامة في قطر، وفاز على العراق بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي، بعدما نجح في تجاوز الدور الأول بفارق هدف واحد فقط عن عُمان حاملة اللقب.

وقال سوزا في مؤتمر صحفي اليوم السبت: “الضغط ليس أكثر من الموجود في كل مران، ضغط من أجل الفوز، وضغط من أجل اللعب جيدا وعدم الاكتفاء بما تحقق.. هذا هو الضغط الذي نتحدث عنه. ضغط جيد، ضغط من أجل الفوز. هذا أفضل من البقاء في ديارك ومشاهدة المباراة عبر التلفزيون، هذا ضغط سيء”.

وأضاف: “هناك أيضا ضغط الفوز على واحد من أفضل فرق آسيا. دولة تمتلك أفضل بطولة دوري في آسيا، ربما بجانب الصين ودولة أخرى أو دولتين من بين 40 دولة تشارك في تصفيات كأس العالم. كل لاعبيهم يلعبون هناك (في الدوري السعودي) بعكس لاعبينا الذين يلعبون في بطولة دوري نصف محترفة، حيث يحاولون أن يصبحوا لاعبي كرة قدم جيدين بعد الانتهاء من وظيفتهم.. يقومون بعمل مذهل ويتلقون بشكل رائع ما نقدمه لهم ويفعلون ما ترونه في كل مباراة. هذا هو الضغط الذي نريده، أن نكون هنا ونخوض المباراة الخامسة على التوالي، وأن نلعب بمستواهم. نحن لسنا أسوأ منهم”.

وفي مبارياته الأربع السابقة، أجرى سوزا، الذي قال قبل بداية البطولة إنها فرصة للتعلم، تغييرات عديدة على تشكيلته في كل مباراة، بما في ذلك مشاركته في مباراته الثانية بدور المجموعات أمام السعودية، حيث خسر صفر-2، بقائمة مختلفة تماما عن التي تعادلت بدون أهداف مع عُمان في اللقاء الأول.

ورغم أنه أكد أن فريقه يلعب دائما من أجل الفوز، قال المدرب البرتغالي إن كأس الخليج تعد فرصة رائعة أيضا لتطور لاعبيه.

وقال: “نهتم بالفوز لكن أيضا نعد فريقا للمستقبل وليس 12 أو 13 لاعبا فقط. الدوري لدينا نصف محترف، وأفضل فرصة للاعبينا من أجل التطور هي بطولة كهذه.. مباريات عالية المستوى ضد لاعبين كبار وفرق كبيرة. هناك مساحة كبيرة لإعطاء لاعبينا فرصة. وكما قلت سابقا الأمر لا يتعلق فقط باللاعبين الـ 23 الموجودين هنا، لكن بقية اللاعبين أيضا يعدون جزءا من المجموعة. بعض الذين شاركوا في الفوز ببطولة غرب آسيا ليسوا معنا هنا في هذه اللحظة. هناك أيضا اللاعبون الموجودون معنا بالفعل ولا يمتلكون فرصة اللعب”.

وتابع: “نحن هنا في حالة استرخاء وندرك أن كل لاعب يستطيع تقديم المطلوب منه، وسيأتي وقت يقدمون فيه أفضل ما لديهم. هذه هي طريقتنا لكننا مهتمون بالفوز. بناء الفريق بعقلية الفوز أفضل وأسهل من القيام بذلك في لحظات صعبة، والأفضل أن نفعل ذلك أثناء تحقيق الانتصارات”.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى