الدوري الإنجليزيتحليلات 195Sportsعالميةكرة قدم

محمد صلاح يرفع مستوى ماني وفيرمينو في ليفربول

بعد الوجود في ظل تألق محمد صلاح اللافت للنظر في ليفربول، نجح ساديو ماني وروبرتو فيرمينو في الوصول إلى مستوى مساهمات اللاعب المصري، بينما لم يكن بوسع نيوكاسل يونايتد التعامل مع قوة هذا الثنائي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت.

وفاجأ نجاح صلاح المذهل في ليفربول الكثيرين، لأن لاعب تشيلسي السابق لم يكن يقدم نفس هذا المستوى قبل بيعه إلى روما، بينما نجح بعد ذلك في تسجيل 32 هدفا بالدوري الممتاز في موسم 2017-2018، وهو ما يزيد عن مثلي ما سجله ماني أو فيرمينو.

كما مرر صلاح كرات حاسمة أكثر من ماني أو فيرمينو في موسمه الأول مع ليفربول، لكن هذه الفجوة تقلصت بوضوح.

وفي الموسم الماضي صنع صلاح أكبر عدد من الأهداف من بين لاعبي ليفربول في الدوري الممتاز، لكن ماني عادل عدد أهداف اللاعب المصري وأحرز كل لاعب 22 هدفا بالمسابقة.

ولم يكن تقلص الفجوة بسبب تراجع صلاح، لكن بسبب ارتفاع مستوى اللاعبين الآخرين. ويملك ماني نفس رصيد صلاح البالغ أربعة أهداف هذا الموسم بعدما سجل هدفين في الفوز 3-1 على نيوكاسل.

وبعد اللعب مع البرازيل في لوس أنجليس، الأسبوع الماضي، حصل فيرمينو على راحة من التشكيلة الأساسية أمام نيوكاسل، لكنه اضطر للمشاركة مبكرا بعد إصابة زميله ديفوك أوريجي في الشوط الأول.

وصنع فيرمينو الهدفين الثاني والثالث ليغير شكل المباراة ويرفع رصيده إلى ثلاث تمريرات حاسمة، ويتقدم بتمريرة واحدة على صلاح.

وقال فيرجيل فان دايك مدافع ليفربول “أعرف مدى صعوبة الأمر بالنسبة للمدافع عندما يتراجع المهاجم إلى الخلف وهو (فيرمينو) يجعل الأمور صعبة على أي مدافع في العالم في اعتقادي”.

وأضاف “هو جيد جدا وأنا سعيد جدا بوجوده في فريقي”.

وتبدو مساهمات ماني مذهلة مع الأخذ في الاعتبار موسمه الشاق الماضي، حيث انتهى موسم ليفربول بالتتويج بدوري أبطال أوروبا في مطلع يونيو. وبعد أقل من ثلاثة أسابيع شارك ماني مع السنغال في كأس الأمم الأفريقية.

وبلغت السنغال نهائي كأس الأمم، ما تسبب في عدم انضمام ماني إلى مران ليفربول حتى قبل خمسة أيام من انطلاق الموسم الجديد.

وسجل ماني بشكل رائع هدفه الأول، ثم أضاف هدفا بإصرار كبير أمام نيوكاسل، ليصبح اللاعب الوحيد في المسابقة الذي يحرز 25 هدفا أو أكثر منذ انطلاق الموسم الماضي دون أي هدف من ركلة جزاء.

وقال يورجن كلوب مدرب ليفربول “روبرتو شارك في مركزه الطبيعي، وكان مذهلا. ساديو كان مرنا في تلك المساحة، ومحمد كان مؤثرا في المواجهات الثنائية خلال اللقاء. سجلنا أهدافا رائعة وقدمنا لحظات جميلة من كرة القدم”.

وبعد نجاح صلاح في تسجيل الهدف الثالث ببراعة، عقب تمريرة مذهلة من فيرمينو، رفع اللاعب المصري رصيده من المساهمات في الأهداف، سواء بالتسجيل أو الصناعة، إلى ستة أهداف هذا الموسم، لكن ما يميز الفريق الآن هو ارتقاء زميليه إلى مستواه المميز.

وهز ليفربول الشباك 15 مرة هذا الموسم، من بينها أربعة أهداف فقط من لاعبين غير مهاجمين، وفي ظل تطور أداء الثلاثي الهجومي فإن الفريق سيحاول بكل جدية إحراز لقب الدوري لأول مرة منذ 1990، بعد أن فاز في أول خمس مباريات بالموسم الجاري.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق