الدوري الفرنسيعالميةكرة قدم

مبابي العائد بقوة يقود باريس سان جيرمان ضد مرسيليا

شكلت عودة المهاجم كيليان مبابي إلى صفوف باريس سان جيرمان بعد شفائه من إصابة أبعدته منذ أواخر أغسطس الماضي دفعة معنوية هائلة لفريق العاصمة الفرنسية، الذي يستضيف غريمه التقليدي مرسيليا، في واجهة مباريات المرحلة الحادية عشرة من بطولة فرنسا لكرة القدم بد غدٍ الأحد.

وضرب مبابي بقوة لدى مشاركته احتياطيا في مباراة فريقه ضد كلوب بروج، حيث نجح في تسجيل ثلاثية على مدى 22 دقيقة فقط في دوري أبطال أوروبا.

وبحسب إحصائية وكالة “أوبتا” فإن آخر لاعب شارك احتياطيا وسجل 3 أهداف في دوري أبطال أوروبا كان الأسباني خوسيبا يورنتي لصالح فياريال عام 2008.

وقال مبابي عن تلك المباراة: “كنت أريد المشاركة فيها أساسيا، لكن المدرب اتخذ قراره ويتعين عليّ احترام ذلك”.

وأضاف: “كنت أريد المشاركة وجعل مهمة المدرب صعبة في عدم اختياري أساسيا”.

واعتبر توخل أن عدم إشراك مبابي أساسيا كان لحماية نجمه من خوض مباراة بأكملها بعد عودته من الإصابة، وقال: “أريد دائما إشراكه وهو يعلم ذلك، لكنه يعود من إصابة ويتعين علينا أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار”.

ولا شك أن مبابي سيشارك أساسيا في مواجهة مرسيليا، بعد أن استعان به مدربه الألماني توماس توخل لدقائق معدودة في المباريات الأخيرة، بعد عودته من إصابة بتمزق عضلي غاب على إثره حوالي ستة أسابيع عن الملاعب.

ومن المتوقع أن يواصل توخل ثقته بالمهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي على حساب الأورجوياني ادينسون كافاني، بعد أن سجل الأول في مباريات فريقه الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، على أن يكمل مواطنه أنخل دي ماريا المتألق بدوره الجبهة الهجومية، لا سيما في غياب النجم البرازيلي نيمار المبتعد عن الملاعب حتى منتصف الشهر المقبل.

وأشاد توخل بإيكاردي بقوله “إنه يبذل جهودا كبيرة، يتميز بالانضباط، يملك فنيات عالية ويتمتع بذكاء كبير من الناحية التكتيكية”.

ويبحث مرسيليا الذي يحتل المركز الرابع بإشراف مدربه البرتغالي أندري فياش بواش، ويتخلف بفارق 8 نقاط عن سان جيرمان، عن  تحقيق أول فوز له على غريمه منذ أن تفوق عليه بثلاثية نظيفة على ملعب فيلودروم في نوفمبر 2011. ولم يخسر فريق العاصمة منذ ذلك التاريخ أمام مرسيليا في 19 مواجهة بينهما، ففاز في 16 وتعادل في ثلاث منها.

واعتبر فياش بواش أن فريقه يخوض مواجهة صعبة بقوله “باريس سان جيرمان ينتمي إلى كوكب آخر”.

وأضاف “هذا لا يعني بأننا لن نحاول فعل شيء ما، نحن نحلم بالفوز لكننا نواجه فريقا من كوكب آخر”.

ويعود إلى صفوف مرسيليا نجمه ديميتري باييت بعد إصابة أبعدته شهرا عن الملاعب.

وإذا كانت المواجهة بين سان جيرمان ومرسيليا غير متكافئة في الأعوام الأخيرة، نظرا للسيطرة شبه المطلقة للأول على البطولات المحلية، فإن المواجهات بين الفريقين غالبا ما تكون نارية.

ليون يبحث عن فوز بع 8 مباريات

وسيحاول ليون تحقيق أول فوز له منذ فترة طويلة بعد فشله في ذلك في آخر 8 مباريات له في مختلف المسابقات، وهو ما يحصل له للمرة الأولى منذ عام 1987، وذلك عندما يستقبل متز.

ويعول ليون على مهاجميه الهولندي ممفيس ديباي وموسى ديمبيلي للعودة بالفريق إلى سكة الانتصارات، حيث سجل الأول 4 أهداف والثاني 6 أهداف من أصل 14 سجلها فريقهما الذي يحتل المركز السادس عشر في الترتيب.

واستعان ليون بخدمات المدرب رودي جارسيا خلفا للبرازيلي سيلفينيو، لكن الفريق سقط في فخ التعادل على أرضه مع ديجون محليا، قبل أن يخسر أمام بنفيكا البرتغالي 1-2 في دوري أبطال أوروبا.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى