الدوري المصريعربيةكرة قدممقالات

مصطفى الجارحي يكتب: ماذا بعد فضيحة الجنايني بمجاملة الزمالك وتشويه الأهلي؟

لا يمكن وصف حوار عمرو الجنايني، رئيس الجبلاية السابق، غير أنه حوار غير مسئول.. حوار فج.. بل إن البعض يصفه بأنه حوار منحط وكارثي.

الجنايني اعترف بأنه كان يملي على أمير مرتضى منصور، المشرف السابق على الكرة بالزمالك تصريحات تستفز الأهلي وجماهيره.

ما قاله عمرو الجنايني عبر تطبيق “كلوب هاوس” من مجاملة الزمالك وتشويه الأهلي وإلحقاق الأذى به، كفيل بشطبه مدى الحياة من المجال الرياضي، وفتح الملف الأسود كاملاً، واتخاذ قرارات بأثر رجعي في هذه الكارثة.

الجنايني قال “كنت باخد فلوس البنك اللي شغال فيه علشان أدي الزمالك وفي الآخر قالوا إني بحارب النادي”.

وقال “كل الأندية دفعت مستحقات قيد اللاعبين إلا الزمالك، فكان لازم نشوف له حل، وقلت لهم إن إحنا هنظبط لكم القيد، ولما المستحقات اللي ليكم عند الاتحاد الأفريقي تيجي في المستقبل هنبقي ناخد منها، وبعدها بيومين كنت حليت ليهم كل حاجة وبدأوا يقيدوا اللاعبين”.

الجنايني فعل ذلك مع الزمالك، في مخالفة قانونية فادحة، بينما هو نفسه أصر على أن يدفع الأهلي 8 ملايين جنيه لقيد محمود كهربا، مع أن الأهلي كان له أيضًا مستحقات لدى الاتحاد الأفريقي.. الجنايني فعل ذلك ولم يسدد الزمالك حتى الآن ديونه للجبلاية والتي اقتربت من 42 مليون جنيه.

رئيس اتحاد الكرة “المحايد جدًا” قال إنه لفت نظر مسئولي الزمالك بشأن أزمة الملاعب، وحرض أمير مرتضى منصور لكي يتحدث عن إهدار مبدأ تكافؤ الفرص مع الأهلي، فيما يتعلق بعدم لعب الأهلي في الإسماعيلي.

ورغم هذه التصريحات التي لا تليق برئيس اتحاد كرة إلا أن أمير مرتضى لم تعجبه، طبعًا، صراحة الجنايني.. إذ كيف يظهر رجل بحجم أمير بهذه الصورة الصغيرة.. صورة يبدو فيها منساقًا وهناك من يملي عليه ما يقوله للإعلام.

أمير كذَّب تصريحات الجنايني، وقال إنه كلام غير صحيح بالمرة، وقال “إنه كلام كذب وافتراء وأتحداه أن يثبت ذلك”، مؤكدًا أنه لا يوجد عاقل يصدق مثل هذه التصريحات بخصوص استفزاز الأهلي، أو غيره، وأنه مندهش من تصريحات الجنايني غير الطبيعية.

واتهم أمير رئيس الجبلاية السابق بأنه فيما يبدو لم يكن في كامل وعيه وتركيزه، أو أنه كان يريد أن يعود للأضواء مرة ثانية على حساب الزج باسمه.

والآن يبقى السؤال: ماذا بعد هذه الاعترافات المشينة؟! ماذا يفعل الأهلي؟! طبعًا لا وزير الرياضة (الزملكاوي) سيفعل شيئًا.. ولا اتحاد الكرة (الزملكاوي) سيفعل شيئًا.. بعض الخبراء أكدوا أن الأمر خطير لكن لا يمكن محاسبة الجنايني على تصريحاته إلا إذا تقدم أحد المتضررين بشكوى.. ولا أحد بالتأكيد سيقول من هو المتضرر.. مع أن المتضرر واحد والجميع يعرفه.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى