الدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

ليفربول يزلزل أركان يونايتد في عقر داره وصلاح يسجل ثلاثية من الخمسة

أحرز محمد صلاح ثلاثة أهداف ليقود ليفربول لانتصار ساحق على غريمه التقليدي مانشستر يونايتد 5-0 في عقر داره باستاد أولد ترافورد بالدوري الإنجليزي.

وتترك هزيمة مانشستر يونايتد على يد ليفربول مستقبل المدرب أولي جونار سولشار في خطر كبير.

تأخر يونايتد 0-4 في الشوط الأول لأول مرة في الدوري، بعد أداء دفاعي بائس، وازداد الشعور بالفوضى عندما طُرد البديل بول بوجبا بعد 15 دقيقة من اشتراكه.

وأظهرت إدارة يونايتد ثقة في سولشار طيلة الفترات الصعبة التي مر بها خلال ثلاث سنوات تقريبا قضاها في المنصب، لكنها ستكون تحت ضغط من أجل إعادة النظر في إيمانها بالمدرب النرويجي بعد مثل هذا الأداء الكارثي والنتيجة المذلة.

وقال سولشار “نحن نعلم أننا في الحضيض ولا يمكننا أن نشعر بأسوأ من ذلك” مضيفا أنه لا ينوي الاستسلام مطلقا.

وتابع “لقد قطعنا شوطا طويلا، لقد قطعنا شوطا طويلا كمجموعة. لا يمكننا الاستسلام الآن”.

وبدا ليفربول بقيادة مدربه يورجن كلوب، الذي يحتل المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف تشيلسي المتصدر، فريقا مرشحا للقب مثلما كان دائما، وواصل صلاح مسيرته المذهلة في تسجيل الأهداف، وهز الشباك للمباراة العاشرة على التوالي بجميع المسابقات.

وبعد مشاكل الإصابات الموسم الماضي، يبدو ليفربول قويا مثل الفريق الذي فاز باللقب في 2020، وكان هجومه مرة أخرى من بين الأكثر تدميرا في عالم كرة القدم.

وقال كلوب “ما فعلناه في الثلث الأخير كان جنونيا. ضغطنا من الأمام واقتنصنا الكرات وسجلنا أهدافا رائعة. لا يمكنني أن أكون أكثر سعادة الآن، إنها نتيجة استثنائية. إنه شيء مذهل”.

لكن كان يجب أن يكون يونايتد هو الذي يفتتح التسجيل عندما حصل برونو فرنانديز على الوقت والمساحة اللازمة في الدقيقة الرابعة داخل منطقة الجزاء لكنه سدد خارج المرمى.

ولم يُظهر ليفربول هذا القدر من الكرم في الدقيقة التالية عندما أفسد الظهير الأيسر لوك شو مصيدة التسلل، ومرر صلاح كرة متقنة إلى نابي كيتا ليضعها في الشباك.

وأخطأ شو مرة أخرى بعد 8 دقائق لاحقة عندما وقف هو وهاري مجواير في طريق بعضهما، واستغل كيتا الموقف ومرر إلى ترينت ألكسندر أرنولد الذي أرسل كرة عرضية منخفضة أمام المرمى انزلق ديوجو جوتا ليحولها إلى الشباك.

وكان كريستيانو رونالدو محظوظا بعد ذلك في البقاء على أرض الملعب، وحصل على إنذار فقط بسبب ركلة وجهها إلى كيرتس جونز أثناء وجود لاعب وسط ليفربول على الأرض وفي حوزته الكرة.

ولم يكن هناك أي انضباط في دفاع يونايتد وجعل صلاح النتيجة 4-0 في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، عندما حول تمريرة جوتا إلى الشباك بتسديدة منخفضة.

وكانت هذه أول مرة يتأخر فيها يونايتد 0-4 في الشوط الأول في عصر الدوري الممتاز، وتعرض الفريق لصيحات استهجان أثناء خروجه من الملعب.

واحتاج صلاح إلى خمس دقائق بعد الاستراحة ليكمل ثلاثيته بواحدة من لمساته المميزة، بعد أن اقتنص جوردان هندرسون الكرة من بوجبا في وسط الملعب وأرسل تمريرة رائعة بين المدافعين إلى المهاجم المصري.

وازداد الأمر سوءا على يونايتد بعد إلغاء هدف سجله رونالدو بداعي التسلل قبل أن يحصل بوجبا على بطاقة حمراء بسبب مخالفة عنيفة ضد كيتا بعد 15 دقيقة من اشتراكه.

وعند هذه النقطة هدأ إيقاع ليفربول أخيرا واكتفى بالاستحواذ على الكرة بينما سخرت جماهيره من سولشار ومشجعي يونايتد في آخر نصف ساعة من المباراة.

وكان العرض قاسيا من ليفربول، وحقق أكبر فوز له في استاد أولد ترافورد، بينما كان الأداء مفجعا من جانب منافسه التقليدي، وستتضح في الفترة القادمة تداعيات هذا الإذلال.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى