الدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

ليفربول يختتم موسم الأرقام القياسية بالبريميرليج وواتفورد يهبط

بعد العديد من الأحداث المثيرة وحالات الجدل، اختُتمت منافسات موسم 2019/ 2020 من الدوري الإنجليزي الممتاز، مساء أمس الأحد، بعد 11 شهرا من انطلاق منافساته.

ورغم التوقف الاضطراري للمنافسات طوال 100 يوم بدأت في مارس الماضي بسبب فيروس كورونا؛ واصل ليفربول تحطيم الأرقام القياسية في موسم شهد تتويجه بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 30 عاما، فيما حسم اللقب لصالحه يوم 25 يونيو الماضي، إثر فوز تشيلسي على البطل السابق مانشستر سيتي 2-1.

وشهد الموسم تطبيق نظام حكم الفيديو المساعد (فار) للمرة الأولى في المسابقة، وأثيرت حالة من الجدل حول العديد من القرارات الخاصة باحتساب أهداف وضربات جزاء.

وشهدت خمسة أندية تغيير المدير الفني خلال الموسم، وقام نادي واتفورد، الذي هبوط في الجولة الأخيرة أمس، بتغيير مديره الفني ثلاث مرات.

كلوب
كلوب

وقاد المدير الفني يورجن كلوب فريق ليفربول لحسم لقب الدوري قبل سبع مراحل من نهايته، وهو أسرع حسم للقب في تاريخ المسابقة، حيث حافظ الفريق على الصدارة منذ المرحلة الثانية، وحقق خلال الموسم عددا من الأرقام القياسية.

وحصد ليفربول 79 نقطة خلال 27 مباراة، ليحقق بذلك أفضل بداية لفريق في موسم على مستوى مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، قبل أن يحقق أفضل رقم في تاريخه بتسجيل 32 انتصارا خلال الموسم وحصد 99 نقطة.

وقال كلوب، الذي تولى تدريب ليفربول في عام 2015: “قبل عامين، قلت إننا نرغب في كتابة قصصنا الخاصة وتاريخنا الخاص”.

وأضاف: “هو إنجاز من نوع خاص. فالأرقام مذهلة، هي قصة رائعة حقا كتبها الأولاد على مدار أعوام، لكنها لم تنتهِ بعد. ونحن من سيقرر متى ستنتهي”.

ونجح مانشستر يونايتد في إحراز المركز الثالث، ليتأهل برفقة ليفربول ومانشستر سيتي، وكذلك تشيلسي صاحب المركز الرابع، إلى دوري أبطال أوروبا.

واستفاد مانشستر يونايتد، الذي يدربه المدير الفني أولي جونار سولشاير، بشكل كبير من صفقة التعاقد مع برونو فيرنانديز مقابل 47 مليون جنيه إسترليني (68 مليون دولار) في يناير الماضي، وسجل اللاعب تسعة أهداف وصنع سبعة أهداف أخرى.

جيمي فاردي
جيمي فاردي

وتأهل ليستر سيتي إلى الدوري الأوروبي بعدما أحرز المركز الخامس، بينما فاز المهاجم جيمي فاردي بجائزة الحذاء الذهبي بعدما توج هدافا للدوري برصيد 23 هدفا.

وكان ليستر سيتي قريبا من انتزاع التأهل لدوري الأبطال، لكن نتائجه تراجعت بعد استئناف المنافسات، بإقامة المباريات بدون جماهير.

وألغيت عدة أهداف في المسابقة طبقا لقرارات اتخذت عبر نظام حكم الفيديو المساعد (فار)، بسبب حالات تسلل بفوارق ضئيلة كشف عنها فار.. وبلغ متوسط الفترة الزمنية لاتخاذ قرارات احتساب ضربات الجزاء عبر فار، 45  ثانية.

مورينيو
مورينيو

وعندما اعترفت رابطة الدوري الإنجليزي باتخاذ قرارات خاطئة في ثلاث مباريات، في التاسع من يوليو الجاري، قال جوزيه مورينيو المدير الفني لتوتنهام إنه يعتقد أن نظام فار بحاجة إلى إصلاحات.

وقال مورينيو: “نحن نسير في اتجاه يبدو سيئا حقا بالنسبة للعبة الجميلة”.

وأضاف: “أعتقد أن الحكم يجب أن يكون دائما هو صاحب القرار على أرض الملعب، بينما يتولى الأشخاص في الغرفة (غرفة نظام فار) مهمة الدعم والمساعدة”.

وكان مورينيو قد تولى تدريب توتنهام خلفا لماوريسيو بوتشيتينو في نوفمبر الماضي، وساعد الفريق في الصعود من المركز الرابع عشر إلى المركز السادس، ليتأهل إلى الدوري الأوروبي.

ميكيل أرتيتا
ميكيل أرتيتا

أما ميكيل أرتيتا، الذي تولى تدريب أرسنال خلفا لأوناي إيمري المدير الفني الحالي لفياريال الإسباني، فلم يحقق نجاحا مماثلا.

وأنهى أرسنال الموسم بأسوأ حصيلة نقاط للفريق خلال 25 عاما، لكن أرتيتا لا يزال بإمكانه قيادة الفريق للتتويج خلال هذا الموسم، حيث يلتقي مع تشيلسي بعد أيام في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

وقال أرتيتا: “لم نكن بالجودة الكافية للوجود ضمن فرق القمة (بجدول الدوري). هذا ليس كذبا، وإنما يظهر الحاجة للكثير من التطور.”

وأقال واتفورد خلال الموسم ثلاثة مدربين، كان أولهم خافي جارسيا ثم كيكي سانشيز فلوريس، الذي أقيل في أول ديسمبر، ليتولى نايجل بيرسون المنصب مكانه.

وحقق بيرسون بداية جيدة بتحقيق أربعة انتصارات متتالية، لكنه رحل عن تدريب الفريق قبل مرحلتين من نهاية الدوري.

وحسم هبوط واتفورد، الذي تولى تدريبه بشكل مؤقت هايدن مولينز، بعد أن خسر في المرحلتين الأخيرتين أمام مانشستر سيتي صفر-4، وأمام أرسنال 2-3.

إيدي هووي
إيدي هووي

كذلك يعيش بورنموث وجماهيره حالة من خيبة الأمل، إثر هبوط الفريق بعد خمسة أعوام قضاها في الدوري الممتاز، وقد هبط برفقته أيضا نورويتش سيتي صاحب المركز العشرين الأخير.

وفاز بورنموث على إيفرتون 3-1 في المرحلة الأخيرة من الدوري، لكن أستون فيلا حسم البقاء في الدوري الممتاز بفارق نقطة واحدة، إثر تعادله مع ويستهام 1-1.

وقال إيدي هووي المدير الفني لبورنموث: “هو أمر مؤلم للغاية. كنا دائما نثق في قدرتنا على الإفلات من الهبوط في آخر لحظة”.

وأضاف: “لكن بشكل عام لم نظهر بالجودة الكافية، وجدول الترتيب لا يكذب”.

الوسوم

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق