الدوري الإنجليزيعالميةكرة قدم

ليفربول ومانشستر سيتي يلعبان على كوكب آخر بدوري إنجلترا

يسير ليفربول المتصدر ووصيفه مانشستر سيتي حامل اللقب على كوكب آخر في الدوري الإنجليزي، هذا الموسم، فيما تحاول باقي الأندية الكبرى اللحاق بهما في المرحلة السابعة نهاية الأسبوع.

ضرب الفريقان بقوة في الموسم الماضي، ففاز سيتي 32 مرة في 38 مباراة وتوّج بفارق نقطة يتيمة عن ليفربول الذي عوّض بإحرازه لقب دوري أبطال أوروبا على حساب مواطنه توتنهام.

ابتعد ليفربول عن تشيلسي الثالث بفارق 25 نقطة في النسخة الأخيرة، أي أكثر من ثمانية انتصارات، ويبدو أن الفريقين في طريقهما لتكرار سيناريو الموسم الماضي.

أحرز ليفربول ستة انتصارات كاملة، فتربّع على الصدارة بفارق خمس نقاط عن سيتي الذي فاجأه نوريتش سيتي في المرحلة قبل الماضية، فانتفض لنفسه وسحق واتفورد 8-صفر في نتيجة قياسية خلال مشواره في الدوري.

وبرغم خوضهما مباراتين خارج أرضهما، يتوقع أن يحرز العملاقان الجديدان فوزين، إذ يحل ليفربول غدا السبت في افتتاح المرحلة ضيفا على شيفيلد يونايتد العاشر، فيما يزور سيتي في ختام مباريات السبت إيفرتون الخاسر 3 مرات في آخر أربع مباريات.

وبعيدا عن ثنائي الصدارة، تقف أندية ليستر سيتي وأرسنال ووست هام مع 11 نقطة، فيما استهل الكبار الثلاثة توتنهام وتشيلسي المتجدد ومانشستر يونايتد موسمهم بهفوات متنوعة.

مانشستر سيتي
مانشستر سيتي

وأظهر سيتي مقدرات هجومية نادرة، الأسبوع الماضي، عندما دك شباك واتفورد بثمانية، لدرجة أن حارس الخاسر بن فوستر قال إن تشكيلة المدرب الأسباني بيب جوارديولا كانت قادرة على تسجيل المزيد والمزيد من الأهداف.

لكن “سيتيزنس” يخوض مواجهة إيفرتون ضد فريق جريح على ملعبه “جوديسون بارك”، وبحال سقوطه أمام “توفيز” فقد يتخلف بثماني نقاط عن ليفربول.

في المقابل، ستكون الفرصة سانحة لليفربول في إحراز فوزه السادس عشر تواليا في الدوري (مع إضافة آخر مباريات الموسم الماضي)، علما بأن تشكيلة المدرب الألماني يورجن كلوب لم تخسر أمام فريق خارج “الستة الكبار” التقليديين منذ يناير 2018.

لكن مدرب شيفيلد يونايتد كريس وايلدر طالب لاعبيه بعدم الرضوخ لنجومية أبطال أوروبا الذين يقودهم المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، والمهاجمان المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه، الذين حلوا بين الخمسة الأوائل في جائزة أفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي ونالها يوم الاثنين الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني.

وقال وايلدر “لا أريد من اللاعبين أن يتحدثوا إلى لاعبيهم وأن يقولوا لهم (هل يمكنني تبديل القميص أو الحصول على توقيع؟)”.

وتابع “لا أريد أن يأتي ليفربول في نزهة هنا ويقول (حسنا إنها أسهل ثلاث نقاط حصلنا عليها طوال الموسم). إذا أرادوا الفوز فسيكون ذلك على جثثنا”.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق