تنس

لوبيز ينفي التلاعب بنتائج الزوجي في بطولة ويمبلدون للتنس

نفى نجم التنس الإسباني فيليسيانو لوبيز التقارير الإعلامية التي زعمت تورطه في التلاعب بنتائج مباريات مسابقة الزوجي، في بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)، إحدى بطولات (جراند سلام) الأربع الكبرى في عام 2017.

وقالت صحيفة (كونفيدونسيال) الإسبانية، أمس الثلاثاء، إن لوبيز وزميله في منافسات الزوجي مارك لوبيز خسرا مباراتهما عمدًا في 2017، لصالح الأستراليين مات ريد وجون باتريك سميث.

وأضافت الصحيفة أن التلاعب بنتائج مباريات التنس كان متعلقًا بفضيحة مراهنات كرة القدم في إسبانيا، والتي تورط فيها كل من اللاعبين السابقين في ريال مدريد راؤول برافو وكارلوس أراندا.

وقال لوبيز، في بيان عقب تأهله إلى الجولة الثانية من بطولة كوينز، اليوم الأربعاء بالفوز على مارتون فوكسوفيتش: “سأبذل قصارى جهدي للدفاع عن نفسي ضد أي اتهامات كاذبة كهذه.”

وأضاف البيان: “أشعر أنه لا يزال من المهم أن أحضر لننفي تمامًا أي صلة بتلك الواقعة، فيما يتعلق بادعاءات التلاعب بنتائج المباريات. جميع لاعبي التنس من الشخصيات العامة يتعرضون لاستخدام أسمائهم في أشياء خارجة عن إرادتنا”.

من جانبه، قال مارك لوبيز في تصريحات لصحيفة (آس) الإسبانية: “ليس لديهم الحق في تلطيخ أسمائنا”.

وفاز الثنائي لوبيز بلقب الزوجي في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) عام 2016.

وسيلعب فيلسيانو لوبيز مع البريطاني آندي موراي في منافسات الزوجي ببطولة كوينز غدا الخميس، حيث يعود من جراحة ناجحة في الفخذ.

وذكر التقرير أن أراندا أدلى بمعلومات في اتصال مع شخص مفادها أن الثنائي الأسترالي ريد سميث سيفوزان على الثنائي لوبيز في المباراة، وهو ما حدث بالفعل ، وذكر التقرير أن أراندا طلب 50 بالمئة من إجمالي المكاسب.

وكانت الشرطة الإسبانية قد كشفت عن تلك التفاصيل من خلال هاتف أراندا.

ووفقًا للمحادثة المسجلة، قال أراندا في الاتصال: “لدي معلومات عن المباراة، هل تريدها؟” فأجاب الطرف الآخر: “نعم يا رجل ، بالطبع ـ إذا كان لديك”.

وتابع أراندا: “فيليسيانو لوبيز وشريكه سيخسران في منافسات الزوجي، ثم خسرا أمام مات ريد وجون باتريك سميث، وفازا بالمجموعة الأولى قبل أن يخسرا الثلاث التالية”.

وقال فيليسيانو لوبيز إنه هو وشريكه تحدثا إلى وحدة النزاهة في التنس، المسؤولة عن النظر في القضايا المشكوك فيها.

وتابع لوبيز، في البيان الذي قرأه لوسائل الإعلام، في نادي كوينز: “لقد اتصلت أنا ومارك على الفور بوحدة النزاهة للتعاون الكامل”.

وأضاف: “لقد أكدوا أنه لم يتم إجراء أي تحقيق حول تلك المباراة في بطولة ويمبلدون 2017. لدينا ثقة تامة في وحدة النزاهة والدور الذي يلعبونه في حماية رياضتنا”.

وأوضح لوبيز أنه تعرض لإصابة في القدم في عام 2017، خلال منافسات الفردي في ويمبلدون مع الفرنسي أدريان مانارينو.

وقال لوبيز: “كنت ألعب ضد مانارينو وأصيبت بقدمي، وكان علي أن أخضع للراحة في تلك المباراة”.

وأضاف: “حاولت بذل قصاري جهدي في مباراة الزوجي، وانتهى بنا المطاف بخسارة المباراة”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 1 =

إغلاق