كأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

لا أهداف بين السنغال وغينيا

خطا المنتخبان الجاران السنغالي والغيني خطوة كبيرة نحو الدور ثمن النهائي بتعادلهما سلباً في ديربي غرب أفريقيا الجمعة على ملعب “كويكونغ ستاديوم” في بافوسام في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن نهائيات كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم.

وعزز المنتخبان موقعهما في صدارة المجموعة برصيد أربع نقاط لكل منهما بعد فوز سنغال مهاجم ليفربول الإنجليزي ساديو مانيه على زمبابوي، وغينيا زميله في الفريق الإنجليزي نابي كيتا على مالاوي بنتيجة واحدة 1-صفر.

وتقاسم المنتخبان السيطرة على شوطي المباراة، فكانت غينيا الأفضل في الشوط الأوّل والسنغال في الثاني دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك.

واستمرت معاناة السنغال من الغيابات البارزة في صفوفها بسبب فيروس “كوفيد-19″، فبعدما غاب 11 لاعباً عن المباراة الأولى، حرم “أسود التيرانغا” من خدمات 10 لاعبين.

وكان بين أبرز الغيابات أبرزهم الرباعي قطب دفاع نابولي الإيطالي خاليدو كوليبالي وحارس مرمى تشيلسي الإنجليزي إدوار مندي ولاعب وسط باريس سان جيرمان إدريسا غي ومدافع ميلان الإيطالي فوديه بالديه توريه، إلى جانب جناح واتفورد الإنجليزي إسماعيلا سار المصاب.

وكانت غينيا صاحبة الأفضلية في الشوط الأوّل والأكثر استحواذاً للكرة وخلقت العديد من الفرص دون خطورة على مرمى حارس كوينز بارك رينجرز الإنجليزي سيني ديانغ باستثناء فرصة واحدة في الدقيقة 31.

ومرر لاعب وسط لايبزيغ الألماني لايكس موريبا كرة إلى مورغان غيلافوغي على بُعد مترين من المرمى فسددها برعونة أبعدها ديانغ وارتدت إلى كيتا الذي حاول متابعتها لكن المدافع ساليو سيس تدخل في توقيت مناسب وأبعد الكرة إلى ركنية لم تثمر (31).

وتحسن أداء السنغال في الشوط الثاني وكانت المبادرة إلى الهجوم أغلب الفترات، وأهدر لها مهاجم فياريال الإسباني بولاي ديا فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة من ركلة حرة جانبية انبرى لها مدافع بايرن ميونيخ الألماني بونا سار لكنه فشل في متابعتها داخل المرمى (52).

وكاد مدافع باريس سان جيرمان عبدو ديالو يفعلها بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية أبعدها الحارس علي كيتا بصعوبة إلى ركنية ثانية لم تثمر (56).

وجرب لاعب وسط ديبورتيفو ألافيس مامادو لوم حظه بتسديدة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس كيتا (62).

وأهدر بونا سار فرصة سانحة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة من مانيه فتلاعب بأحد المدافعين لكنه سدد بغرابة بجوار القائم الأيمن البعيد (68).

وضمن المجموعة عينها، أنعشت ملاوي حظوظها في التأهل إلى ثمن النهائي، بعدما قلبت تأخرها بهدف أمام زمبابوي إلى فوز 2-1 في بافوسام.

وافتتح إسماعيل وادي التسجيل للمنتخب الخاسر برأسية ساقطة اثر عرضية من أونيسمور بهاسيرا (38).

وأدرك غابادينيو مهانغو التعادل لملاوي بمتابعة كرة أمامية طويلة أرسلها فرانسيسكو مادينغا (43). ومن هجمة مرتدة في الشوط الثاني منح مهانغو الفوز لبلاده إثر مجهود فردي في الدقيقة 50.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى