الدوري المصريتحليلات 195Sportsعربيةكرة قدم

لاسارتي “النفساني” ينصح لاعبي الأهلي بالاستمتاع

يستعد مارتن لاسارتي، المدير الفني للأهلي، للقاء الزمالك في الدربي الأقوى على مستوى أفريقيا.

لاسارتي يقدم، حتى الآن، أداء جيدا فنيا ومقنعا للاعبيه ولجهازه ولإدارة الأهلي، والأهم لجماهير القلعة الحمراء.

وكشفت الأيام القليلة الماضية أن لاسارتي ماهر ومتمكن في إدارة لاعبيه نفسيًا، وفي إضفاء أجواء نفسية إيجابية على الجميع، وهو ما يتجلي في وصاياه للاعبيه قبل القمة 117 أمام المنافس التقليدي الزمالك.

لا يكل لاسارتي من تحفيز لاعبي الأهلي لكنه في الوقت نفسه ينصحهم بالتحكم في مشاعرهم، حتى لا يأتي التحفيز المستمر بمردود سلبي ينعكس على الفريق ككل، وحتى لا تخرج الأمور عن مسارها الصحيح.

يدخل الأهلي القمة 117 وهو متخلف نقطتين فقط عن الزمالك، بعد أن كان الأخير متقدمًا بفارق مريح من النقاط، لكن في لعبة كرة القدم لا ينبغي أن يطمئن أحد لذلك ويركن إليه، فها هو الزمالك يهدر أربع نقاط في مباراتي الجيش والمقاولون الأخيرتين، فيما فاز الأهلي في تسع مباريات على التوالي، ومن ثم يرى لاسارتي أن من الضروري والحتمي وضع مكابح لمشاعر لاعبيه من أجل استمرار تركييزهم بشكل كامل على المباراة الأهم في مسيرته بمسابقة الدوري، كونها حاسمة في مشوار الفريقين من جهة، ومن جهة أخرى تمثل الكثير لجماهير القلعتين الكبيرتين محليًا وعربيًا وأفريقيًا، حتى أن شريحة كبيرة من جماهير الناديين ترى أن الفوز على غريمها التقليدي ربما يكون أهم من درع الدوري أو كأس مصر أو حتى إحدى البطولتين الأفريقيتين.

الأوراق البديلة

يققول لاسارتي: “في الدربيات، ربما هذا تعلمته من عملي في الخارج، يجب وضع اللاعبين في أماكنهم الصحيحة، كما من المهم أن تحتفظ بورقة رابحة على دكة البدلاء قادرة على تغيير النتيجة”.

وفيما يتعلق بالجزء الهجومي، فإن تشكيل لاسارتي لم يشهد التكرار، أو تثبيت الأسماء إبدًا.. يجلس رمضان صبحي وحسين الشحات على الدكة، فيما يلعب جونيور أجايي وجيرالدو على الطرفين.. يلعب بأجايي مهاجمًا مرة ومروان محسن مرة أخرى، وصلاح محسن لا يغيب عن الصورة. لكن الثابت بشكل ما في خطي الوسط والهجوم هما عمرو السولية وناصر ماهر.

ضرورة الاستمتاع

في حديثة لقناة الأهلى، يرى لاسارتي أن “على اللاعبين الاستمتاع في أسبوع الدربي” ثم يستدرك مضيفًا “لكن في الحقيقة، الأمر ليس سهلا”. من هنا يرى أهمية إخراج اللاعبين من ضغط المباريات الكبرى عن طريق الاستمتاع في المران أو خارج المران، على الرغم من صعوبة ذلك.

لاسارتي هنا يشبه إلى حد كبير ماتويل جوزيه، المدرب الأسطوري للقلعة الحمراء، وليس غريبا أن يحتفي بزيارة جوزيه لتدريب الأهلي مؤخرا، ويتمسح بكفيه على كتفي جوزيه كأنه يأخذ البركة منه.

وعلى المستوى النفسي؛ يقول لاسارتي “”في كرة القدم لا يتحدث الناس كثيرًا عن الجانب النفسي ولكنه الأهم”، ويرى أن ذلك يؤثر على أداء اللاعبين داخل الملعب، لأن “الأمور الأهم تدور في رأس اللاعب وليس قدمه”.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق