الدوري الإيطاليعالميةكرة قدم

كين يواجه عنصرية جماهير كالياري بعد فوز يوفنتوس

تصدرت أزمة الهتافات العنصرية، التي أطلقتها جماهير كالياري ضد مهاجم يوفنتوس الشاب مويز كين، الصفحات الأولى للصحف الإيطالية، الصادرة اليوم الأربعاء، بشكل طغى على الحديث عن فوز يوفنتوس على كالياري بهدفين نظيفين، واقترابه خطوة جديدة من الفوز بلقب المسابقة للموسم الثامن على التوالي.

وسجل كين (19 عاما) الهدف الثاني لفريق يوفنتوس في الدقيقة 85 ليقف بعدها فاتحا ذراعيه في مواجهة الجماهير، التي هتفت وأطلقت صافرات الاستهجان ضده، في وقت سابق من المباراة.

وقال كين، على موقع “انستجرام” للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، اليوم الأربعاء: “الطريقة الأفضل للرد على العنصرية”.

ودفع ليوناردو بونوتشي مدافع يوفنتوس، والذي سجل الهدف الأول للفريق في مباراة الأمس، بزميله كين إلى وسط الملعب عندما أطلق المشجعون الإهانات ضده، كما ألقوا بزجاجات المياه في مواجهته، فيما تدخل لاعبو كالياري لتهدئة الموقف.

وقال ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس: “كان يجب ألا يحتفل كين بهذه الطريقة.. إنه لاعب شاب ويتعين عليه أن يتعلم. ولكن بعض الأشياء كان يجب ألا ترددها الجماهير”.

وأضاف: “في الحياة وفي الاستاد، هناك حمقى وأشخاص عاديون. يجب التعرف على هؤلاء الأشخاص بالكاميرات، وحرمانهم من دخول الملاعب مدى الحياة. المشكلة هي أنه ما من أحد يريد أن يفعل هذا”.

وتوقعت الصحافة الإيطالية أن يتعرض كالياري لعقوبات بسبب واقعة العنصرية التي تعرض لها كين أمس وأثارت أزمة خلال اللقاء، حيث احتج الفرنسي بليز ماتودي، لاعب وسط يوفنتوس، على الحكم وبدا أنه يهدد بالخروج من الملعب، خاصة أن اللاعب الفرنسي تعرض العام الماضي لإهانة عنصرية في الملعب ذاته، وتقدم بعدها كالياري باعتذار.

وتوقف اللعب، وتم تحذير المشجعين في الإذاعة الداخلية للملعب، وقرر الحكم استئناف اللعب مرة أخرى وسط صيحات استهجان متكررة، وأنهى الحكم المباراة بعد فترة قصيرة.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × اثنان =

إغلاق