عالميةكأس ملك إسبانياكرة قدم

كومان: برشلونة كان استثنائيًا.. وشتيجن: تأهل بمذاق خاص

امتدح رونالد كومان مدرب برشلونة لاعبيه لعدم الاستسلام، بعد تأهله إلى نهائي كأس ملك أسبانيا، بالفوز 3-0 على إشبيلية بعد وقت إضافي أمس الأربعاء.

وخسر برشلونة 0-2 في مباراة الذهاب، لكن عثمان ديمبلي منحه تقدماً مبكراً باستاد كامب نو، قبل أن يدرك جيرارد بيكيه التعادل في النتيجة الإجمالية في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع، بعدما أضاع لوكاس أوكامبوس ركلة جزاء للفريق الضيف.

وأكملت ضربة رأس من مارتن بريثويت، في الوقت الإضافي، انتصار برشلونة 3-2 في مجموع المباراتين، ليواصل مشواره الملفت للنظر في المسابقة هذا الموسم، إذ سبق أن احتاج إلى الوقت الإضافي ليفوز 2-0 على كورنيا المنتمي للدرجة الثالثة، وقلب تأخره ليتغلب 2-1 على رايو فايكانو من الدرجة الثانية أيضًا.

وتأخر الفريق الكاتالوني 0-2 أمام غرناطة حتى الدقيقة 88 في دور الثمانية، قبل أن يدرك التعادل ثم يفوز 5-3 بعد وقت إضافي.

وقال كومان: “نؤمن بأنفسنا دائماً، لم نيأس في هذه البطولة مطلقاً، الأمر متعلق بالعقلية، وكمدرب لا يمكنني طلب أكثر مما شاهدته من فريقي الليلة، واصلنا القتال في الوقت الإضافي، الأمر كان مذهلاً، أنا راضٍ تماماً عن اجتهاد الفريق الليلة، الفوز كان مستحقاً”.

وعلى العكس من المدربين السابقين أولى كومان اهتماماً بالكأس وأراح اللاعبين في الدوري ليحافظ على حيويتهم من أجل البطولة، قائلاً إنها الفرصة الأفضل لبرشلونة للخروج بلقب هذا الموسم، بالنظر إلى ابتعاد أتلتيكو مدريد بصدارة الدوري، والمنافسة الصعبة في دوري أبطال أوروبا.

وقال المدرب الهولندي: “أنا فخور جداً، كانت لحظة مهمة للفريق ولي، لأنك عندما تحاول الفوز بمثل هذه المباريات فهذا يعني أنك مدرب جيد، لكن إذا خسرت فسيتم النظر إليك على أنك مدرب سيء”.

وأضاف: “هذا الفريق قوي من الناحيتين البدنية والنفسية، لا يمكنك تقديم أداء رائع دائماً، لكن إذا استحوذت على الكرة فيمكنك صنع الفرص، ما فعلناه الليلة كان استثنائياً”.

تير شتيجن
تير شتيجن

وأعرب تير شتيجن، حارس مرمى برشلونة، عن سعادته موضحًا أن التأهل هذه المرة  له مذاق خاص للغاية.

وقال تير شتيجن: “تحلينا بالصبر، لم يكن الأمر سهلاً. التزمنا بالضغط بشكل جيد وقدمنا عملاً جيداً”.

وأكد الحارس الألماني، الذي نجح في صد ركلة جزاء من لوكاس أوكامبوس عندما كانت النتيجة 1-0، أن الفريق سعيد للغاية لما حدث.

وقال: “من الجيد دائماً مساعدة الفريق، وبالتصدي لهذه الركلة، على الرغم من أنه محض حظ، كان عملاً مهماً للغاية”.

وأضاف: “في ظل غياب الجمهور عن الاستاد، فإن الأمر مختلف، لكننا لسنا فقط 11 لاعباً على أرض الملعب، أيضاً يوجد من هم بالخارج، نريد حقاً الفوز بالألقاب وهذا يمنحنا الحياة”.

ومن المقرر أن يقام نهائي كأس الملك يوم 17 أبريل على ملعب لا كارتوخا.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى