عربيةكأس الخليج العربيكرة قدم

كلباء والنصر وشباب الأهلي والوصل.. 4 فرق وبطاقتان فقط للنهائي

يشهد اليوم الثلاثاء مباراتين مثيرتين في إياب قبل نهائي اتحاد كلباء والنصر، والثانية بين شباب الأهلي والوصل.

في المباراة الأولى؛ يبدو كلباء هو الأقرب لحجز بطاقة العبور للنهائي، بعد أن فاز في مباراة الذهاب على ستاد آل مكتوم 2-1، فيما يتطلع النصر للدفاع عن لقبه، والوصول للنهائي للمرة الثانية على التوالي.

ومن الصعب التكهن بالنتيجة في أعقاب الأداء الجيد الذي يقدمه كل فريق هذا الموسم، وتألقهما على مستوى الدوري الإماراتي، إلى جانب فوزهما معاً في الجولة الماضية على كل من الفجيرة وحتا.

خورخي داسيلفا، مدرب كلباء، يخوض المباراة بصفوف مكتملة، باستثناء الغائب الوحيد البلوشي.

وسيحاول النصر، المنتشي بتأهله إلى نهائي كأس رئيس الإمارات، مواصلة سلسلة انتصاراته في آخر 3 مباريات،  من أجل رد الدين لاتحاد كلباء، والفوز عليه بالنتيجة المطلوبة لانتزاع بطاقة النهائي.

ويستعيد “العميد” مهاجمه سيباستيان تيجالي الذي تعافى من الإصابة، في المقابل يغيب محمد فوزي بسبب طرده في مباراة الذهاب، ومن المنتظر أن يعوضه راشد عمر.

وأكد خورخي داسيلفا أن لاعبي “النمور” تفصلهم 90 دقيقة فقط عن كتابة تاريخ جديد للنادي الساعي للتأهل المرة الأولى في مسيرته للنهائي “الحلم”.

لكن رامون دياز شدد على أن حظوظ فريقه في التأهل إلى نهائي كأس الخليج العربي ما زالت قوية، في ظل المستويات العالية التي يقدمها في الفترة الأخيرة، وهو قادر على الفوز بالنتيجة المطلوبة، مشيراً إلى أن كرة القدم عالم مجنون وكل شيء ممكن في 90 دقيقة، ولكل مباراة سيناريو مختلف، وأنه لن يسمح بتكرار ما حدث في لقاء الذهاب.

وقال: “نعلم أننا سنخوض مباراة مصيرية ونحن على أتم الجاهزية لها، نطمح أن نستمر على الأداء القوي الذي قدمناه آخر 3 مباريات، سنلعب بطريقة هجومية للبحث عن أهداف مبكرة”.

شباب الأهلي والوصل
شباب الأهلي والوصل

وفي المباراة الثانية؛ يستضيف شباب الأهلي نظيره الوصل، على ملعب ستاد راشد، في مواجهة خارج التوقعات.

وتعتبر فرصة شباب الأهلي الأقوى في الوصول إلى المباراة النهائية، بعد أن حسم لقاء الذهاب في زعبيل بالفوز 2-0، ولكن كرة القدم لا تعترف إلا بحجم العطاء على أرض الملعب، والروح القتالية والجهد المبذول طوال 90 دقيقة.

ويكفي شباب الأهلي وفقاً لنتيجة الذهاب التعادل بأي نتيجة، أو الخسارة بفارق هدف للوصول إلى النهائي، بينما يحتاج الوصل إلى الفوز بفارق هدفين، لتحقيق طموحه باللعب على اللقب.

وأكد مهدي علي، مدرب شباب الأهلي، علي أن “فرسان دبي” يتطلع إلى نيل بطاقة التأهل للمباراة النهائية، وقال: “لقاء الإياب مهم لنا، ولمنافسنا الوصل، ونتوقعه صعباً لعدم وجود فرصة تعويض، باعتبار أن النتيجة تحدد هوية الفريق المتأهل للنهائي”.

وتمنى أن يكون شباب الأهلي على قدر الحدث، وأن يقدم أداءً جيداً يرضي تطلعات القاعدة الرياضية، ويضمن التأهل.

وأضاف: “الوصل فريق جيد، ويجد منا كل الاحترام، ويقدم حالياً مستويات طيبة في الدوري وبقية المسابقات”.

وتابع: “مثل هذه المواجهات، يكون الخطر فيها قائماً في كل الأحوال، رغم فوزنا في الذهاب على ملعب المنافس، ونحن مطالبون بالمزيد من التركيز والهدوء، حتى نستطيع تحقيق هدفنا بالوصول إلى المباراة النهائية، ونحن ندخل مباراة الإياب، ونضع التأهل نصب أعيننا، بغض النظر عن نتيجة المباراة الأولى التي تفوقنا فيها”.

من جانبه، كشف أودير هيلمان، مدرب الوصل، النقاب عن حديث جرى بشأن تمديد التعاقد معه إلى العام 2023، مشدداً على أن الإعلان الرسمي من اختصاص إدارة نادي الوصل فقط، رافضاً التوسع في الحديث حول هذا الموضوع تحديداً، واصفاً مباراة اليوم بالمهمة والصعبة.

وأشار هيلمان إلى أنه يذهب إلى بيته مباشرة بعد نهاية عمله مع الوصل، ويبدأ الحديث مع ابنته حول وضعها الدراسي، وأمورها الحياتية الأخرى، ولا يريد الانشغال كثيراً بموضوع تمديد العقد، قدر انشغاله بعمله مع الوصل.

وأبدى هيلمان قدراً عالياً من الثقة في مقدرة الوصل على بلوغ النهائي، منوهاً إلى أن فريقه أمامه 90 دقيقة أخرى بإمكانه استثمارها جيداً بتحقيق الفوز والتأهل، رغم صعوبة المهمة لقوة المنافس.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى