تنس

كريتشيكوفا تكرم معلمتها الراحلة عقب التتويج برولان جاروس

كانت باربورا كريتشيكوفا بطلة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان جاروس) بجوار سرير يانا نوفوتنا، عندما كانت تعاني بطلة ويمبلدون 1998 من مرض عضال، لذا كان من المناسب أن تتذكر اللاعبة التشيكية معلمتها السابقة عند رفع كأس سوزان لنجلن، اليوم السبت.

وتفوقت كريتشيكوفا المصنفة 33 عالميا على الروسية أناستاسيا بافليوتشنكوفا، التي تتقدم عليها بمركز واحد، في النهائي 6-1 و2-6 و6-4، لتحقق لقبها الأول للفردي بالبطولات الأربع الكبرى في رولان جاروس.

وتحدثت كريتشيكوفا عن نوفوتنا، التي فارقت الحياة في 2017 عن عمر 49 عاما، قائلة “كانت علاقتنا مميزة وعندما علمت بمرضها وبأن الوضع ليس جيدا، شعرت بأنني يجب أن أكون بجوارها في نهاية حياتها، وكان يجب أن أدعمها”.

لاعبة التنس الراحلة يانا نوفوتنا
لاعبة التنس الراحلة يانا نوفوتنا

وأضافت كريتشيكوفا (25 عاما) “حتى عندما عرفت بأن حالتها متدهورة لم أكن أتعامل بشكل جيد، وطلب مني والداي عدم الذهاب لأنهما أدركا كم أنا منهارة، لكنني شعرت بضرورة الذهاب لدعمها. شعرت بأن هذا يمنحني القوة وسأقدر الكثير من الأشياء بشكل أكبر”.

وتولت نوفوتنا رعاية كريتشيكوفا في 2014 لكن اللاعبة الصغيرة “لم تحاول تقليدها أبدا” غير أن بطلة فرنسا المفتوحة 2018 وويمبلدون للزوجي نالت منها الإلهام.

وتابعت كريتشيكوفا، التي لم تتخط الدور الثاني في الفردي بالبطولات الأربع الكبرى من قبل “أشعر بأنها سعيدة بأنني هنا، وتراقبني من الأعلى الآن. لهذا فزت بهذا العدد من الألقاب الكبرى لأنها تشاهدني من مكان ما وتريدني أن أفوز، وتعرف ما يعنيه هذا لي وما يعنيه لها”.

وأكدت أنها لن تغير من شخصيتها لأن نوفوتنا علمتها التواضع. وواصلت “أخبرتني دائما أنه لا يهم عدد الألقاب التي أفوز بها، بل أن أكون ممتنة ومهذبة وأتصرف بلطف شديد. كانت قدوة وأريد أن أكون مثلها”.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى