REGISTER AND RECEIVE 100$ BONUS RIGHT NOW!
عربيةكأس الخليج العربيكرة قدم

كأس الخليج.. خورفكان يستضيف شباب الأهلي والنصر أمام الفجيرة

يشهد اليوم الخميس انطلاق مباريات ذهاب ربع نهائي كأس الخليج العربي، حيث يحل شباب الأهلي ضيفاً على خورفكان، ويستضيف النصر فريق الفجيرة.

يأمل خورفكان في صناعة تاريخ جديد عبر التأهل إلى نصف النهائي، حين يستقبل على ملعب صقر بن محمد القاسمي ضيفه شباب الأهلي.

وبلغ خورفكان ربع النهائي لأول مرة في تاريخه على حساب العين، مما جدد آمال الفريق في بلوغ المربع الذهبي، على الرغم من صعوبة الاختبار أمام “الفرسان”.

ويعتمد زاناردي، مدرب خورفكان، على أبناء جلدته من أجل صنع النجاح، وبعض التدعيمات الجديدة بعد التعاقد مع عبد الله الرفاعي وطارق الخديم، وإسماعيل الحمادي، وإن كان الأخير لن يشارك بسبب اتفاقية الإعارة.

أما شباب الأهلي، الذي أصبح مصيره في المنافسة على قمة الدوري أقرب إلى حلم بعيد المنال، فسيضع كل التركيز على مسابقتي كأس رئيس الإمارات، وكأس الخليج العربي، أملاً في نيل اللقبين.

ويعتمد الفريق على تألق البرازيلي إدواردو، ومواطنه المقيم إيجور جيسوس، بعدما سجل الأول ثنائية في شباك الوصل في الجولة 12 من الدوري، بينما يحتل الآخر ثاني ترتيب هدافي الدوري برصيد 10 أهداف.

ويعاني “الفرسان” من غياب الدوليين، حيث سيفتقد خدمات وليد عباس ويوسف جابر وماجد حسن وعبد الله النقبي، وحارب عبد الله سهيل، مما سيحتم على المدرب مهدي علي تأمين البدائل التي تساعد الفريق على الخروج من معقل المنافس بنتيجة إيجابية، وإن كان الفريق قد دعم تشكيلته بالتعاقد مع يحيى الغساني من الوحدة.

النصر والفجيرة
النصر والفجيرة

ومن جهة أخرى، يستهل فريق النصر حملة الدفاع عن اللقب، حين يستقبل على ستاد آل مكتوم ضيفه الفجيرة.

وستكون المباراة تحدياً جديداً بالنسبة إلى “العميد”، بحثاً عن الاستمرار في صلب الصراع على اللقب الذي ذاق حلاوة الفوز به في الموسم الماضي على حساب شباب الأهلي.

ويأمل الفريق الأزرق تحقيق العلامة الكاملة، قبل رحلة الإياب إلى الفجيرة، خاصة مع تطلع الفريق إلى البقاء في صلب المنافسة على الألقاب الثلاثة هذا الموسم.

ومع غياب محمود خميس وطارق أحمد والهداف تيجالي، سيبقى الرهان على قدرات الثنائي ضياء سبع، وريان منديز، بينما قد يجد كواس نفسه قريباً من خوض المباراة الأخيرة له بالقميص الأزرق، في الوقت الذي سيحظى كايكي بفرصة المشاركة أساسياً.

أما الفجيرة، المتعثر في دوري الخليج العربي، فقد يجد في كأس الخليج الفرصة الأمثل لمداواة الجراح، والبحث عن إنجاز يسهم في منح اللاعبين جرعة من الثقة قبل الدخول في الأمتار الأخيرة من سباق الدوري.

ويعول المدرب جوران على وجود التونسي فراس بالعربي المتوهج في الدوري، بينما يتوجب على السويدي صامويل السعي إلى استغلال أنصاف الفرص أمام مرمى المضيف، ويبقى الأمل أن يتمكن لاعبوه من تلافي السلبيات والثغرات الدفاعية.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى