تحليلات 195Sports

كأس آسيا: الأحمر العماني في اختبار إيراني صعب (نظرة مسبقة)

بعدما عانى كثيرا من أخطاء الحكام في الدور الأول ،والتي كادت تطيح به خارج البطولة ، سيكون المنتخب العماني لكرة القدم بحاجة لأكثر من يقظة الحكام إذا أراد اجتياز الاختبار الجديد له في بطولة كأس آسيا 2019 بالإمارات.
ويصطدم المنتخب العماني (الأحمر) بنظيره الإيراني غدا الأحد على استاد “محمد بن زايد” بنادي الجزيرة في أبو ظبي، في واحدة من أقوى مواجهات الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.
وقبل 15 عاما ، كانت المواجهة الوحيدة السابقة بين الفريقين في تاريخ مشاركتهما ببطولات كأس آسيا. وربما يكون في هذه المواجهة الوحيدة السابقة ما يحفز المنتخب العماني قبل مباراة الغد ،حيث كان الفريق هو البادئ بالتسجيل وتقدم بهدفين نظيفين ولكن المنتخب الإيراني رد وتعادل 2 / 2 في دور المجموعات.
ولكن المنتخب العماني يدرك حاليا أن الوضع تغير حيث تراجع مستوى الأحمر نسبيا في السنوات الأخيرة، فيما يبرز المنتخب الإيراني حاليا بين أقوى المرشحين للفوز بلقب النسخة الحالية.
كما يرى المنتخب الإيراني أن الفرصة تبدو سانحة أمامه لتحقيق الحلم واستعادة اللقب الأسيوي، الذي توج به ثلاث مرات سابقة كان آخرها في 1976 .
ورغم تاريخه الرائع في البطولة ، لم يحقق المنتخب الإيراني أي فوز في الأدوار الإقصائية لكأس آسيا في آخر ثلاث نسخ حيث خرج من الدور الثاني (دور الثمانية) في نسخ 2007 و2011 و2015 وهو ما يسعى لتغييره في مباراة الغد.
ويدرك الهولندي بيم فيربيك المدير الفني للمنتخب العماني، المهمة الصعبة التي تنتظره غدا ولكنه أكد أن تركيزه ينصب بالكامل على مباراة الغد.
ولم يقض فيربيك وفريقه وقتا طويلا في الاحتفال بالتأهل الصعب والمثير إلى الدور الثاني في البطولة، وفضل المدرب الهولندي تركيز جهوده في الاستعداد للمباراة الصعبة أمام المنتخب الإيراني.
وقال فيربيك: “كانت لحظة مثيرة للجميع” في إشارة للتأهل إلى الدور الثاني بالفوز 3 / 1 على تركمانستان بفضل الهدف الذي سجله محمد المسلمي في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع لمباراتهما في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة. وأضاف : “لكننا بدأنا بعدها مباشرة التفكير في المباراة التالية”.
وصنع المنتخب العماني تاريخا بتأهله إلى الأدوار الإقصائية للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته بالبطولة الأسيوية ، ولكن فيربيك 62/ عاما/ لا يرى أي مبرر للتوقف عند هذا الحد مشيرا إلى أنه يرغب في مواصلة التقدم بالبطولة.
وقال فيربيك : “لا نجلس في الفندق ونقول إننا أنجزنا كل شيء نريده. لا ، لا ، لا… من الممكن أن تكون مباراة الغد تاريخية بالتأهل إلى دور الثمانية. هذا هو هدفنا”.
وقد يحصل المنتخب العماني على دعم إضافي بعودة لاعب الوسط محسن الخالدي إلى تشكيلة الفريق حيث شارك اللاعب في المباراة الأولى للفريق بالبطولة ولكنه غاب عن المباراتين التاليتين بسبب الإصابة.
وأوضح فيربيك : “الخالدي تدرب أمس بشكل جاد… ننتظر رأي الجهاز الطبي… سيكون لاعبا مهما بالنسبة لنا في هذه المباراة. السؤال الآن : هلى يستطيع المشاركة على مدار ال90 دقيقة”.
ويحتل المنتخب العماني المركز 83 في التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم بفارق 53 مركزا خلف نظيره الإيراني الذي يتصدر منتخبات القارة في تصنيف الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) .
ولكن فيربيك لا يرى في هذا ما يزعجه حيث قال : “أعتقد أن هذا لا يهم في البطولات الكبيرة… الأدوار الفاصلة تبدأ الآن والجميع يتلهف لهذه المباراة أمام أحد أفضل الفريق في آسيا حاليا… سنبذل قصارى جهدنا من أجل التأهل للدور التالي ونعلم بالطبع أن هذا لن يكون سهلا”.
في المقابل ، يرى البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الإيراني أن البطولة بدأت للتو.
وقال كيروش : “من الآن فصاعدا ، سيكون كل شيء في أي مباراة للفائز فيما لن يكون هناك أي شيء للخاسر… نستطيع أن نقول إن كأس آسيا تبدأ بالنسبة لنا من المباراة المقبلة”.
وقدم المنتخب الإيراني أداء راقيا في مبارياته بالدور الأول وفاز على اليمن 5 / صفر وفيتنام 2 / صفر وتعادل مع نظيره العراقي في مباراة مثيرة وحماسية، ضمن من خلالها صدارة مجموعته ليلتقي المنتخب العماني صاحب المركز الثالث في المجموعة السادسة.
كانت المباراة أمام العراق فرصة أمام كيروش لعمل بعض المداورة والتبديلات في صفوف فريقه، خاصة أنه حسم التأهل قبل هذه المباراة.
ولهذا ، منح كيروش الفرصة للاعب علي رضا جهانبخش نجم خط وسط برايتون الإنجليزي، بعدما غاب عن مباراتي اليمن وفيتنام بسبب الإصابة وقد يدفع به كيروش مجددا في مباراة الغد.

المصدر
د ب أ
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق