الدوري الإيطاليعالميةكرة قدم

قمة نارية بين أتالانتا وإنتر في الدوري الإيطالي

يخوض إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب اختبارا صعبا الأحد عندما يحل ضيفا على جاره أتالانتا الرابع في قمة المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويدخل إنتر ميلان المباراة منتشيا بتتويجه بكأس السوبر المحلية على حساب غريمه التقليدي يوفنتوس 2-1 بعد التمديد وهو اللقب الأول لمدربه الجديد سيموني إنزاغي خليفة أنتونيو كونتي المنتقل إلى تدريب توتنهام الإنجليزي.

وقال إنزاغي عقب التتويج: “كنا نرغب في الفوز بهذه الكأس بأي ثمن، لأن إنتر لم يكن يتوج بها منذ 2010. 12 عامًا كانت طويلة جدًا بالنسبة لهذا النادي ولهؤلاء الجماهير”.

ويهيمن إنتر ميلان على ترتيب الدوري برصيد 49 نقطة من 15 فوزا وأربعة تعادلات وخسارة واحدة فقط وكانت على أرض فريق مدربه الحالي لاتسيو 1-3 في الملعب الأولمبي في روما في 16 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في المرحلة الثامنة.

وحافظ إنتر بعدها على سجله خاليا من الهزائم في 12 مباراة متتالية حقق خلالها 10 انتصارات آخرها على لاتسيو بالذات 2-1 الأحد في المرحلة الحادية والعشرين.

ويعوّل إنتر ميلان الذي يملك مباراة مؤجلة، على خط هجومه الأفضل في الدوري حتى الآن برصيد 51 هدفا بقيادة الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز صاحب 11 هدفا والبوسني ادين دجيكو صاحب ثمانية أهداف، فضلا عن خط دفاعه الثاني هذا الموسم بعدما استقبلت شباكه 16 هدفا فقط بفارق هدف واحد خلف نابولي الذي اهتزت شباكه 15 مرة.

وعلق إنزاغي على الترسانة الهجومية التي يملكها والتي لا يلعب أغلبها أساسيا على غرار التشيلي أليكسيس سانشيز صاحب هدف الفوز في مرمى يوفنتوس، قائلا “الكل يريد أن يلعب، هذا أمر طبيعي.

وتابع: (روبرتو) غاليارديني الذي كان أحد أفضل اللاعبين الأحد ضد لاتسيو، لم يلعب ولو دقيقة ضد يوفنتوس. لدي مهاجمون في حالة جيدة، ولا بد لي من الاختيار. لكن الشيء المهم هو الاستمرار على هذا النحو”.

وكان سانشيز ألمح إلى غضبه من الجلوس على مقاعد البدلاء، وقال عقب التتويج بالكأس السوبر معلقا على هدفه القاتل في مرمى يوفنتوس: “أشعر وكأنني أسد في قفص، إذا سمحوا لي باللعب فأنا وحش”.

لكن مهمة إنتر ميلان لن تكون سهلة أمام أتالانتا الذي كان أرغمه على التعادل 2-2 في مباراتهما ذهابا على ملعب “جوزيبي مياتسا” في ميلانو في 25 أيلول/سبتمبر الماضي.

ويتخلف أتالانتا بفارق ثماني نقاط عن الإنتر ويملك بدوره مباراة مؤجلة، وهو ثاني الفرق أقل هزائم حتى الآن في الدوري مع ثلاث مباريات الى جانب ميلان ثاني الترتيب بفارق نقطة واحدة خلف جاره الإنتر.

وحقق أتالانتا 12 فوزا حتى الآن هذا الموسم آخرها كان ساحقا على حساب مضيفه أودينيزي 6-2 في المرحلة الحادية والعشرين.

ويدخل أتالانتا المباراة منتشيا بدوره ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس المحلية حيث كان أول الفرق التي تخطت ثمن النهائي بفوزه على فينيتسيا 2-صفر الأربعاء، قبل أن يلحق به الخميس ميلان بفوزه على جنوى 3-1 بعد التمديد (الوقت الأصلي 1-1)، وفيورنتينا بتغلبه على مضيفه نابولي 5-2 بعد التمديد أيضا (الوقت الأصلي 2-2).

ويدرك أتالانتا جيدا أهمية النقاط الثلاث لمواجهة الإنتر كونه يواجه ضغطا كبيرا من يوفنتوس الخامس بفارق ثلاث نقاط والذي يملك فرصة اللحاق بممثل برغامو عندما يستضيف أودينيزي السبت في افتتاح المرحلة.

ويأمل يوفنتوس في نسيان خيبة الكأس السوبر والبناء على فوزه المثير على مضيفه روما 4-3 في الدوري الأحد الماضي عندما يلاقي أودينيزي الذي كان حرمه من فوز في المتناول في المرحلة الاولى عندما تقدم عليه بهدفين مبكرين للأرجنتيني باولو ديبالا (3) والكولومبي خوان كوادرادو (23)، قبل أن يرد أصحاب الأرض بثنائية للأرجنتيني روبرتو بيريرا (51 من ركلة جزاء) والإسباني جيرارد دولوفيو (83).

ويخوض ميلان اختبارا سهلا أمام ضيفه سبيتسيا السادس عشر الإثنين في ختام المرحلة وعينه على قمة أتالانتا وإنتر على أمل انتهائها بالتعادل للانقضاض على الصدارة.

وسيكون نابولي بدوره مطالبا بنسيان خروجه المخيب من مسابقة الكأس عندما يحل ضيفا على بولونيا الثالث عشر الإثنين أيضا.

ويلعب السبت أيضا سمبدوريا مع تورينو، وساليرنيتانا مع لاتسيو، والأحد ساسوولو مع فيرونا، وفينيتسيا مع إمبولي، وروما مع كالياري، والإثنين فيورنتينا مع جنوى.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى