دوري أبطال أفريقياكرة قدم
أخر الأخبار

في مثل هذا اليوم.. ابو تريكة يقتل مدينة صفاقس بقدمه اليسرى

“شادي محمد، وكرة طويلة في عرض الدفاع التونسي، لمسة من عماد متعب، مرتدة، تصويييببب، جول جول جول، الهدف الأول للنادي الأهلي، هدف غالي جدًا، وهدف قاتل”.

أعلم أنك تعلم هذه الكلمات جيدًا، وأعلم أيضًا أن صوت “رؤوف خليف” يدور في رأسك، وشريط ذكرياتك وتفاصيل هذا اليوم مرت برأسك الآن، فمحمد ابو تريكة جعلها ليلة لا تُنسى.

تحل علينا الليلة الذكرى الرابعة عشر لتتويج النادي الاهلي المصري ببطولة دوري أبطال إفريقيا للمرة الخامسة في تاريخه، بعد فوزه على الصفاقسي التونسي في اللحظات الأخيرة على ملعب “رادس” في تونس، بعد أن تعادل الفريقان سلبيًا في مصر.

لم يكن التتويج غاليًا للأهلي وجماهيره فحسب، بل لمحمد ابو تريكة أيضًا، الذي أنقذ الأهلي وخطف اللقب من الصفاقسي التونسي في عقر دارهم في الثواني الأخيرة.

لم يكن الهدف لفرحة الأهلي وحدها، بل كان ردًا من ابو تريكة على اللافتة التي رفعها جمهور الصفاقسي قبل اللقاء، والتي رُسِم عليها صورة ابو تريكة يسلم كأس البطولة للصفاقسي، ولكن تريكة وضع كلمته وكلمة الأهلي أخيرًا.

شهر نوفمبر شهر ذكريات تتويج الأهلي ببطولاته الإفريقية ٢٠٠٥، ٢٠٠٦، و ٢٠١٣، وجميعهم بطلهم محمد ابو تريكة، فهل هذه علامة لخضوع التاسعة لملكها؟

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى