سباق سيارات

فيتيل بحاجة للتخلص من غضبه حتى يفوز بسباق فورمولا1 الفرنسي

عندما ينطلق سباق الجائزة الكبرى الفرنسي، غدا الأحد، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1، سيكون الألماني سيبستيان فيتيل سائق فيراري بحاجة إلى التخلص من شعوره بالغضب، من العقوبة التي فرضت عليه في السباق الماضي بكندا، من أجل المنافسة على تحقيق انتصاره الأول هذا الموسم.

وتلقى فيتيل عقوبة التأخير خمس ثوان خلال سباق فورمولا1 الكندي، في التاسع من يونيو الجاري، بداعي ارتكاب مخالفة لدى عودته إلى مسار المضمار، وقد ارتطم بسيارة البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس، والذي اصطدم بحاجز على الجانب الآخر من المضمار.

وأنهى فيتيل السباق الكندي في المركز الأول، لكن العقوبة كلفته بأن يذهب الفوز إلى هاميلتون حامل لقب بطولة العالم، ليظل رصيد السائق الألماني خاليا من الانتصارات، بعد سبعة سباقات أقيمت حتى الآن في الموسم الحالي.

وقدم فيراري التماسا ضد عقوبة فيتيل لكن الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) أعلن أمس الجمعة رفض الالتماس.

ويحتل فيتيل المركز الثالث في الترتيب العام لفئة السائقين بفارق 62 نقطة خلف المتصدر هاميلتون، وذلك قبل السباق الفرنسي الذي شهد في الموسم الماضي تلقي فيتيل عقوبة مماثلة للتي تلقاها في السباق الكندي.

فقد شهد مضمار “بول ريكارد” الفرنسي في نسخة العام الماضي من السباق معاقبة فيتيل بالتأخير خمس ثوان، ليتراجع إلى المركز الخامس في السباق، وهو ما أسفر عن فقدانه صدارة الترتيب العام لصالح هاميلتون أيضا.

ووصف ماتيا بينوتو، رئيس فريق فيراري، مضمار بول ريكارد بأنه “شائك”، واعترف بأن التحديثات الخاصة به لن تؤدي بالضرورة إلى تحسن فوري في الأداء عليه، لكن فيراري يهدف في الوقت نفسه إلى التنافس بقوة مع مرسيدس مثلما كان الحال في السباق الكندي.

وقال بينوتو: “بعد السباق الكندي، نرغب بالتأكيد في العودة إلى المسار الصحيح ومقارعة الفريق المنافس مجددا.”

ولا شك أن فيتيل سيكون مطالبا بالتحكم في عواطفه، والتخلص من الإحباط الذي واجهه بالسباق الكندي، من أجل تقديم أداء جيد على المضمار الفرنسي البالغ طوله 5842 مترا.

فقد أبدى فيتيل غضبه بوضوح بعد العقوبة في السباق الكندي قائلا: “إنها ليست الرياضة التي عشقتها منذ أن كنت أتابعها كمشاهد.”

وفرض فريق مرسيدس هيمنته على السباقات السبعة التي أقيمت حتى الآن هذا الموسم، حيث حقق هاميلتون خمسة انتصارات وفاز بالسباقين الآخرين زميله فالتيري بوتاس.

لكن الفريق يدرك حجم التحدي الذي يخوضه في ظل طموح فيراري، وقال توتو فولف، رئيس فريق مرسيدس، إن السباق الكندي جاء بمثابة جرس إنذار.

وقال فولف: “نتوقع منافسة صعبة أخرى في فرنسا. المضمار يتشابه في بعض الأمور مع مضمار مونتريال، والمسافات المستقيمة الطويلة ستشكل تحديا بالنسبة لنا.”

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + خمسة عشر =

إغلاق