سباق سيارات

فرستابن يفوز بسباق النمسا بعد منافسة مثيرة مع لوكلير

فاز الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول بسباق جائزة النمسا الكبرى، ضمن بطولة العالم فورمولا1 للسيارات، للعام الثاني على التوالي، اليوم الأحد، بينما توقفت سلسلة انتصارات مرسيدس حامل اللقب عند عشرة سباقات متتالية.

واحتل شارل لوكلير سائق فيراري، الذي انطلق أولا، المركز الثاني بعد منافسة قوية مع فرستابن.

وجاء فالتيري بوتاس سائق مرسيدس ثالثا، بينما حل زميله لويس هاميلتون متصدر الترتيب في العام المركز الخامس.

واصطدمت إطارات سيارتي فرستابن ولوكلير عندما حاول الأول تجاوز الثاني، قبل لفتين من نهاية السباق، فخرجت سيارة الأخير عن المضمار ليقرر المنظمون فتح تحقيق في هذه الحادثة.

وقال السائق الهولندي: “بعد البداية، أعتقد أن السباق قد انتهى”، وتابع: “ولكن بعد التوقف (في المنصات) كنا نطير. كان سباقا صعبا، وفي حال لم يكن ذلك مسموحا (التجاوز) فما الفائدة من التسابق في الفورمولا1؟. الأفضل أن نذهب إلى المنزل”.

وهو الفوز الاول لمحرك هوندا الذي يزود سيارات ريد بول في أحد السباقات منذ عودته إلى الفورمولا واحد، وتحديدا منذ فوزه بجائزة المجر الكبرى عام 2006.

في المقابل قال لوكلير: “تآكلت الإطارات بشكل أكبر مما اعتقدت في النهاية، تلامسنا واضطررت للخروج عن المسار، ولم أملك الفرصة للصراع مجددا”.

ولم تكن انطلاقة فرستابن جيدة بسبب مشكلة مع حساس القابض الفاصل، فتراجع من المركز الثاني للمرتبة السابعة، فيما حافظ لوكلير، الذي انطلق من الصدارة للمرة الثانية هذا العام، بعد سباق البحرين، على صدارته أمام بوتاس والبريطاني لاندو نوريس (ماكلارين – رينو) وهاميلتون.

وبدأ فرستابن صعوده التدريجي، ونجح في اللفة 50 في تجاوز بوتاس وسط هتافات آلاف الجماهير الهولندية باللون البرتقالي في المدرجات، وتصفيق أعضاء فريقه ووالده سائق الفورمولا واحد السابق يوش، فيما دخل فيتل إلى المنصات للتزود بإطارات ناعمة في اللفة 51.

واستحق فرستابن بجدارة مرة ثانية تصفيق فريقه والجماهير بعدما بدأ بتقليص الفارق بينه وبين لوكلير، قبل خمس لفات من النهاية، فيما طلب ريد بول من سائقه الهولندي الإبقاء على ضغوطاته ونمطه القيادي.

وبالفعل تابع السائق الشاب ما كان قد بدأه منذ البداية، ليبدأ محاولات تجاوز لوكلير وتفعيل نظام الـ “دي آر أس” والجناح الخلفي لكسب المزيد من القوة، بينما أعلم فيراري سائقه لوكلير أن فيرستابن خلفه بفارق أقل من ثانية، فأجاب قائلا عبر جهاز التخاطب الداخلي “أتركوني بمفردي”.

وقبل لفتين من النهاية؛ احتكت السيارتان ببعضهما وخرج لوكلير عن المسار، فيما تصدر فرستابن واجتاز خط النهاية في الصدارة للمرة الأولى هذا العام.

ووصل نوريس (ماكلارين) سادسا، أمام الفرنسي بيار غاسلي على متن ريد بول الثانية، فيما أكمل الأسباني كارلوس ساينز (ماكلارين) وسائق ألفا روميو الفنلندي كيمي رايكونن وزميله في الفريق الإيطالي أنطونيو جيوفيناتزي المراكز العشرة الاولى.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار التنس وسباقات السيارات والدراجات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق