أخبارمجتمع النجوم

عقوبة منتظرة لهداف كأس أمم أفريقيا بسبب صورة مع زوجته

عاقب نادي شنغهاي شينهوا الصيني مهاجمه النيجيري أوديون إيجالو، هداف كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2019، لإغضابه المشجعين بمنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي اثناء اصابته.

ولم يلعب أوديون إيجالو (30 عاما) مع فريقه الصيني في آخر ثلاثة أشهر بسبب الإصابة، مشاركته في كأس أمم إفريقيا ثم إصابة مزمعة في ركبته اليسرى.

وتلقى أوديون إيجالو العلاج في إسبانيا لكن منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي أثارت غضب النادي ومشجعيه، واتهمه بعضهم بمحاولة هندسة انتقال خارج النادي وقضاء الوقت مسترخيا بدلا من التعافي.

ويبدو أن الصور والمقاطع قد تم حذفها، ويظهر في أحدها أوديون إيجالو الذي سجل 7 أهداف في 9 مباريات لفريقه في الدوري الصيني هذا الموسم، مستلقيا إلى جانب زوجته داخل قارب في عرض البحر.

كتب النادي على موقع “ويبو”: “تسبب هذا الحادث بقلق كبير لدى وسائل الإعلام والمشجعين وآثار اجتماعية سلبية خطيرة”.

ويتعافى شنغهاي شينهوا من بداية موسم سيئة في الدوري الصيني لكرة القدم ويحتل المركز الثاني عشر من أصل ستة عشر ناديا.

وأضاف النادي أنه يولي “أهمية كبرى للمسألة… انتقد النادي وثقّف إيغهالو فورا طالبا منه وضع كل طاقته في إعادة تأهيله وفي سبيل النادي”، معتبرا أنه سيعاقب “وفقا للوائح النادي” من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وكان أوديون إيجالو قد عرف هذا الموسم إقالة الإسباني كيكي سانشيس فلوريس مدربه السابق في واتفورد الإنجليزي، وحل بدلا منه الكوري الجنوبي تشوي كانغ-هي الذي طور الفريق سريعا برغم غياب النيجيري.

وأعلن أوديون إيجالو اعتزاله اللعب الدولي غداة انتهاء كأس الأمم الإفريقية في مصر، حيث تصدر ترتيب الهدافين بخمسة أهداف ساهم من خلالها باحتلال بلاده المركز الثالث.

وكاد المهاجم يرحل عن صفوف منتخب “سوبر إيغلز” (“النسور الممتازة”) بعد مونديال روسيا 2018، اذ تعرض لانتقادات قاسية وصلت الى حد التهديد بالقتل، لكنه بقي بتحفيز من مدربه الألماني غرنوت رور الذي قال اللاعب في بيانه انه وقف الى جانبه في مواجهة كل الظروف.

وقدم أوديون إيجالو أداءً لافتا مع نيجيريا في أمم إفريقيا 2019، لاسيما في مباراة الدور ثمن النهائي ضد حاملة اللقب الكاميرون، اذ قاد فريقه للفوز 3-2 بتسجيل هدفين وتمريرة حاسمة لصاحب الثالث أليكس أيووبي.

وشارك إيغهالو في 35 مباراة دولية مع المنتخب سجل خلالها 16 هدفا.

الوسوم
مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق