عالميةكأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

طموح الجزائر وتونس يصطدم بكوت ديفوار ومدغشقر المفاجأة

يخوض منتخب الجزائر اختبارا لطموحه عندما يلاقي كوت يفوار، غدا الخميس، في مباراة مرتقبة ضمن الدور ربع النهائي لنهائيات كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم، والذي يشهد مواجهة تونس، التي عبرت بصعوبة، مع مدغشقر مفاجأة البطولة في مشاركتها الأولى.

على ستاد السويس، يلاقي منتخب الجزائر الوحيد الذي حقق أربعة انتصارات في أربع مباريات، بإشراف مدربه جمال بلماضي، نظيره العاجي الذي يقدم بإشراف إبراهيم كامارا أداء ثابتا.

في المقابل، يدخل المنتخب التونسي أرض ستاد السلام في القاهرة، باحثا عن تقديم أداء مشابه لما قدمه في ثمن النهائي ضد غانا، والذي انتهى بتأهله بركلات الترجيح لملاقاة مدغشقر، التي تواصل مغامرة لم يحسب لها حساب، مستفيدة من توسيع قاعدة المشاركة إلى 24 منتخبا بدلا من 16.

طموح الجزائر

تنتظر الجزائر لقبا قاريا ثانيا منذ تتويجها الوحيد على أرضها عام 1990. منذ ذلك العام لم يتمكن محاربو الصحراء من رفع الكأس مجددا، وعانوا حتى لتخطي الدور ربع النهائي، باستثناء نسخة 2010 (المركز الرابع).

في نسخة 2019، بدا المنتخب الجزائري منتعشا، بإشراف بلماضي الذي تولى مهامه صيف العام الماضي، وأجمع المعلقون على أنه أعاد الانضباط إلى منتخب ضم في صفوفه العديد من النجوم في الأعوام الماضية، لكنه عانى من مشكلات مختلفة، لاسيما لجهة الانضباط والتكاتف، أبعدته عن نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وأدت الى خروجه من الدور الأول لأمم إفريقيا 2017 في الجابون.

أنهى المنتخب الأخضر الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة، وحقق في ثمن النهائي فوزا عريضا على غينيا بثلاثية نظيفة، في نتيجة كانت الثانية من نوعها على التوالي بعد التفوق على تنزانيا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وقال الفرنسي كلود لوروا، أحد أبرز المدربين الذين عرفتهم القارة السمراء ويشرف حاليا على منتخب توجو، في تصريحات لموقع “دي زي فوت” الجزائري إن المنتخب “منظم بشكل مثالي”.

يحاول بلماضي منذ بداية البطولة التقليل من شأن وضع المنتخب في مرتبة المرشح الأبرز، لاسيما بعد خروج أسماء كبيرة أهمها مصر المضيفة والمغرب والكاميرون حاملة لقب النسخة الماضية.

بعد العبور إلى ربع النهائي، واجه بلماضي العديد من الأسئلة عن “اختباء” الجزائر وعدم إقراره هو بالواقع الظاهر للعيان. رد بالقول “مختبئون أو غير مختبئين، مرشحون أو غير مرشحين.. هذا لا يعني شيئا، الجميع يدرس الجميع. لا أريد أن أكرر من أين أتينا. نحن نخرج من فترة حرجة تعود إلى عام 2014”.

وأضاف: “نحن لا نختبئ. الجميع يرى”، متابعا: “لا يكلف شيئا أن نكون طموحين ولدينا أهداف وإن كانت تبدو مستحيلة. لم أتوقع الفوز في كل مبارياتنا بدور المجموعات”، متابعا: “نحن أكثر من راضين، سعداء جدا، اللاعبون قدموا أداء جميلا، لم يتلقوا هدفا، سجلوا ثلاثة”.

في المقابل، لن تكون عقبة كوت ديفوار، بطلة 1992 و2015، سهلة. فالمنتخب لم يخسر سوى بهدف يتيم أمام المغرب في المجموعة الرابعة، وقدم أداء ثابتا كانت أبرز نتائجه تخطي ناميبيا 4-1 في الجولة الثالثة لدور المجموعات، قبل التفوق على مالي 1-صفر في ثمن النهائي.

قبل الفوز على مالي، اختصر كامارا واقعيته بالقول: “لا أحد اعتقد أن بنين ستتجاوز المغرب (ثمن النهائي)، والأمر سيان بالنسبة الى جنوب أفريقيا (أقصت مصر في الدور ذاته). لذا هذه النتائج كانت بالفعل رسالة إلى كل المنتخبات”، مؤكدا أن على كل منتخب “تقديم كل شيء لئلا ينتهي به الأمر مع ندم” في أدوار إقصائية لا تمنح الخاسر فرصة ثانية.

تونس ومدغشقر

لم يطلق المنتخب التونسي، بإشراف المدرب الفرنسي ألان جيريس، كل ما في ترسانته من أداء. في أربع مباريات، لم يتمكن من الخروج فائزا في الوقت الأصلي. فرصته الأكبر كانت أمام غانا في ثمن النهائي، الإثنين، حينما بقي متقدما بهدف طه ياسين الخنيسي حتى الدقيقة 90+2، عندما وقع المحظور بهدف بالنيران الصديقة من المدافع رامي بدوي الذي دخل قبل ذلك بنحو دقيقتين.

ثلاثة أهداف فقط كانت الحصيلة التونسية في المباريات الأربع الأولى. رغم ذلك، لا يزال مركز حراسة المرمى هو ما يثير الأسئلة. خطأ في كل من المباراتين الأوليين لفاروق بن مصطفى ومعز حسن كلفا تونس تعادلين مع أنغولا ومالي، قبل نهاية سلبية (صفر-صفر) مع موريتانيا.

أمام غانا، كان حسن هو الأساسي، ودافع بجدارة عن مرماه، إلى أن اقترب موعد ركلات الترجيح. راهن جيريس على الدفع ببن مصطفى، في خطوة أثارت اعتراضا واسعا من حسن شمل التأخر في مغادرة المستطيل الأخضر، عدم التقدم الى منتصف الملعب لمصافحة زميله، ومحاولات لإقناعه وتهدئة من الفرجاني ساسي ويوسف المساكني ووهبي الخزري.

نجح رهان جيريس على بن مصطفى، وتمكن الأخير من صد ركلة ترجيحية، ما كان كافيا لتأهل نسور قرطاج.

اعتذر حسن بعد تصرفه، وكتب على “تويتر” الثلاثاء “مبروك تونس. أريد العودة الى حادث الأمس وأبدأ بالاعتذار من مدربي، زملائي، وكل مشجعي المنتخب الوطني”، معتبرا أن ما قام به يعود إلى “ضغط المرحلة وحماسي للعب في سبيل علم بلادي”.

المهم الآن بالنسبة الى تونس هو ربع النهائي، الدور الذي تبلغه للمرة السادسة منذ ما بعد تتويجها بلقبها الوحيد عام 2004 على أرضها.

في مواجهة تونس ستكون مدغشقر، المفاجأة الأكبر في هذه النسخة من البطولة التي تخوض غمارها للمرة الأولى في تاريخها، وأنهت الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية، قبل أن تفوز على الكونغو الديموقراطية في ثمن النهائي 4-2 بركلات الترجيح، بعد التعادل 2-2.

الوسوم
مواد ذات صلة

أيمن فؤاد

صحافي بموقع "195 سبورتس" متخصص في تغطية أخبار دوريات دول المغرب العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق