كأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

ضربتان موجعتان لمنتخب تونس في يوم واحد

خلال مشاركته في أمم أفريقيا

يواجه منتخب تونس ضربتين موجعتين خلال مشاركته في كأس الأمم الأفريقية المقامة في الكاميرون، أولها رفض “كاف” احتجاجه على إنهاء مباراة تونس ومالي قبل موعدها، وثانيها تزايد إصابته بفيروس كورونا.

وأعلنت الجامعة (الاتحاد) التونسية لكرة القدم الجمعة إن نتائج اختبارات ستة لاعبين من المنتخب الوطني أصيبوا بفيروس “كوفيد19″، وهي ضربة أخرى لآمالهم في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بعد الخسارة “الغريبة” أمام مالي صفر-1 في الجولة الاولى.

وقالت الجامعة في بيان “الفحوصات التي أجريت صباح اليوم أظهرت إصابة نعيم السليتي ويوان توزغار وأسامة الحدادي ومحمد دراغر وديلان برون وعصام الجبالي بفيروس كورونا”.

ووُضع اللاعبون في عزلة وسيغيبون عن مواجهة موريتانيا الأحد في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة السادسة.

وجاءت هذه الأنباء بعد يومين من هزيمة مثيرة للجدل أمام مالي أطلق فيها الحكم الزامبي جاني زيكازوي صافرة النهاية مرتين قبل نهاية وقتها الأصلي.

وكانت مالي متقدمة 1-0 عندما أعلن سيكازوي نهاية المباراة بعد 85 دقيقة، ثم مرة أخرى في الدقيقة 89:42، علمًا أنه كان من المقرر إضافة ثلاث دقائق من الوقت بدل الضائع.

وأثارت هذه النهاية غضب الجهاز الفني التونسي واللاعبين واقترب المدرب منذر الكبيّر من الحكم مشيرًا الى ساعته ويقول له إن الوقت لم ينته بعد، لكن من دون جدوى، قبل أن يخرج الطاقم التحكيمي بمرافقة أمنية.

وبعد دقائق من دخول اللاعبين الى غرفة تبديل الملابس، عاد أحد مساعدي الحكم الرئيسي وتم استدعاء المنتخبين مجددًا الى أرض الملعب لاستكمال المواجهة، وفي حين عاد لاعبو مالي، لم يعد نظراؤهم التونسيون.

وتقدمت تونس باحتجاج للاتحاد الافريقي للعبة رفضه الاخير واعتمد فوز مالي.

ودافع رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الإفريقي المصري عصام عبد الفتاح عن سيكازوي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام مصرية، قال فيها إن “الحكم الزامبي كان يعاني من ضربة شمس عنيفة جدا وجفاف شديد”.

وأضاف: “منذ الدقيقة 80 فقد تركيزه تماماً عندما احتسب الوقت بدل الضائع، ثم استمر للدقيقة 85 وتم تنبيهيه من زملائه ليستكمل اللقاء قبل أن يطلق الصافرة بالدقيقة 89”.

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى