كأس أمم أفريقياكرة قدممنتخبات

صراع ثلاثي لمرافقة الكاميرون في أمم أفريقيا

بينما حسم منتخب الكاميرون تأهله لدور الـ16 ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، المقامة حاليا على ملاعبه، مبكرا منذ الجولة الماضية، تتطلع باقي منتخبات المجموعة الأولى لحجز مقعد في الأدوار الإقصائية للمسابقة، عندما تختتم مبارياتها في مرحلة المجموعات.

ويلتقي منتخب الكاميرون مع الرأس الأخضر (كاب فيردي) غدا الاثنين بالجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة، التي تشهد مواجهة أخرى بين منتخب بوركينا فاسو ونظيره الإثيوبي، في نفس التوقيت.

ويتصدر منتخب الكاميرون ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، عقب فوزه 2-1 على بوركينا فاسو و4-1 على إثيوبيا في الجولتين الماضيتين.

ويحتل منتخب بوركينا فاسو المركز الثاني بترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، متفوقا بفارق المواجهة المباشرة على كاب فيردي، صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في نفس الرصيد، بعدما تغلب عليه 1-صفر بالجولة الماضية، فيما يقبع منتخب إثيوبيا، المتوج باللقب عام 1962، في قاع الترتيب، بلا نقاط.

ويكفي منتخب الكاميرون، الفائز بالبطولة 5 مرات، حصد نقطة التعادل فقط في مواجهة كاب فيردي، لضمان صدارة المجموعة رسميا، وملاقاة صاحب المركز الثالث بأي من المجموعات الثالثة والرابعة والخامسة في دور الـ16، فيما يسعى منتخب كاب فيردي لحصد النقاط الثلاث للصعود رسميا للأدوار الإقصائية، دون النظر لنتيجة مباراة بوركينا فاسو وإثيوبيا.

وربما ستكون نقطة التعادل كافية أيضا لكاب فيردي، للصعود كوصيف للمجموعة، وملاقاة صاحب المركز الثاني بالمجموعة الثالثة في الدور القادم، حال خسارة بوركينا أمام إثيوبيا، كما أنها ربما تؤهله أيضا حتى في حال انتهاء المباراة الأخرى بفوز بوركينا أو تعادله، عن طريق تواجده ضمن أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الست بالدور الأول.

ولا يختلف الحال كثيرا بالنسبة لمنتخب بوركينا فاسو، الذي يطمح لتحقيق فوزه الثاني على التوالي في المجموعة للصعود رسميا، كما أن نقطة التعادل ربما تفيده أيضا في الصعود حتى عن طريق أفضل ثوالث.

أما المنتخب الإثيوبي، فلا بديل أمامه سوى الفوز على منتخب (الخيول)، لكن مصيره في التأهل بات معلقا بأقدام الآخرين، حيث يأمل في خسارة كاب فيردي أمام الكاميرون، حتى يتساوى في رصيد 3 نقاط معه ومع بوركينا فاسو، ليحسم فارق الأهداف في المواجهات المباشرة بين المنتخبات الثلاثة فقط، أصحاب المراكز من الثاني حتى الرابع، علما بأن منتخب إثيوبيا خسر صفر-1 أمام كاب فيردي في الجولة الافتتاحية للمجموعة.

ورغم حسمه الصعود مبكرا وارتفاع أسهمه بقوة في المنافسة على اللقب بفضل أدائه اللافت في أول جولتين بالدور الأول، فإن منتخب الكاميرون من الممكن أن ينهي مشواره في المجموعة وهو في المركز الثالث، ليلاقي متصدر المجموعة الثانية أو الثالثة في الدور المقبل، وذلك حال خسارته أمام كاب فيردي وفوز بوركينا على إثيوبيا.

وفي تلك الحالة، سوف تتساوى الكاميرون مع كاب فيردي وبوركينا في رصيد 6 نقاط، ليحسم فارق الأهداف في المواجهات المباشرة بين المنتخبات الثلاثة، أصحاب المراكز من الأول حتى الثالث.

وسيكون هذا هو اللقاء الرسمي السابع بين الكاميرون وكاب فيردي، لكنه الأول في أمم أفريقيا، ويمتلك منتخب (الأسود غير المروضة) الأفضلية في المواجهات الست السابقة، بعدما حقق 3 انتصارات، مقابل فوزين للمنتخب الملقب بـ”القروش الزرقاء”، وفرض التعادل نفسه على مباراة وحيدة.

في المقابل، تعد هذه هي المواجهة الثانية بين منتخبي بوركينا فاسو وإثيوبيا في كأس الأمم الأفريقية، بعدما سبق أن التقيا في مرحلة المجموعات بنسخة البطولة عام 2013 في جنوب أفريقيا، حيث انتهى لقائهما آنذاك بفوز البوركينيين 4-صفر، ليشقوا طريقهم بعد ذلك في المسابقة، التي حصلوا خلالها على المركز الثاني كأفضل إنجاز في سجلهم بالبطولة القارية.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى