تنس

شيانتيك تدافع عن لقب فرنسا “من خلال مشاعرها”

أثبتت إيجا شيانتيك أنها نجحت في الحفاظ على استقرار مستوى أدائها منذ فوزها المفاجئ بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس العام الماضي.

وبعد إضافة لقب إيطاليا المفتوحة إلى سجلها هذا الشهر ستتأكد اللاعبة البولندية من أن إمكانية الدفاع عن لقبها في ملاعب رولان جاروس الرملية هو احتمال قائم بالفعل.

وتحولت شيانتيك من كونها مراهقة غير معروفة إلى حد كبير إلى لاعبة مشهورة عندما فازت بلقب فرنسا المفتوحة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنحت شيانتيك بلادها لقبها الأول على الإطلاق في البطولات الأربع الكبرى وأصبحت أصغر لاعبة تفوز باللقب منذ مونيكا سيليش في 1992 وأول من تفعل ذلك بدون خسارة أي مجموعة منذ البلجيكية المعتزلة جوستين هينان في 2007.

وبعد أقل من ثمانية أشهر تنطلق النسخة التالية من البطولة المقامة على الملاعب الرملية يوم الأحد قبل يوم من احتفال شيانتيك بانتهاء سنوات مراهقتها.

وأبلغت اللاعبة البولندية هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) خلال الأسبوع الحالي “عندما تفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى سيتذكر الجميع دائما أنك فزت بإحدى البطولات الأربع الكبرى. لا أفكر في الأمر وكأن علي الدفاع عن لقبي والفوز ببطولة فرنسا المفتوحة لأنني احتفظ بما فعلته”.

وتساهم ضربات اللاعبة البولندية المتميزة في جعلها قوة لا يمكن إيقافها إلى حد كبير عندما تكون في قمة تألقها.

وظهرت لمحات من أداء شيانتيك الخارق في روما عندما سحقت وبصورة مهينة كارولينا بليسكوفا المصنفة الأولى عالميا سابقا 6-صفر و6-صفر في المباراة النهائية.

ورشحتها النتيجة لتحقيق توقعاتها بأن تكون “مثالية” وساهم وجود داريا أبراموفيتز الطبيبة النفسية في فريق شيانتيك بشكل دائم في تعلم اللاعبة البولندية كيفية التعامل مع نجاحات واخفاقات كونها لاعبة محترفة.

وقالت شيانتيك لموقع اتحاد اللاعبات المحترفات “أجد صعوبة في قبول أشياء كثيرة. لكن من المؤكد أن العمل مع طبيبة نفسية والحصول على هذا النوع من الدعم في كل بطولة ساعدني كثيرا لأن الناس يميلون إلى فقدان المنطق.

“أنظر إلى الأشياء من خلال مشاعري كثيرا. لذلك من الجيد أن يكون لديك شخص يبقيك على أرض الواقع وتثق في أنه سيبلغك بالحقيقة دائما”.

لكن التعامل مع الجوانب العملية المرتبطة بالرياضة والوفاء بالالتزامات تجاه وسائل الإعلام بعد التتويج في بطولة كبرى لم تكن بالمهمة السهلة إلا أن شيانتيك لم تسمح بأن يؤثر ذلك على أسلوبها في اللعب.

وتقدمت شيانتيك من المركز 54 عالميا في بداية فرنسا المفتوحة 2020 إلى المركز التاسع وهو الأفضل في مسيرتها وحصدت اللقب في أديليد وإيطاليا في طريقها إلى ذلك.

وقالت شيانتيك “إنه أمر جنوني للغاية وأنا فخورة حقا بنجاحي في الحفاظ على استقرار مستواي لأنه كان هدفي منذ البداية”.

وأضافت “في الحقيقة أشعر الآن أنني حققت تقدما هائلا في هذا الجانب”.

اقرأ أيضا:

أبرز المرشحات للقب الفردي ببطولة فرنسا للتنس

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى