الدوري الإسبانيعالميةكرة قدم

سوسيداد “المفاجأة” في ضيافة ريال مدريد القوي بدوري أسبانيا

يحل ريال سوسيداد صاحب المفاجآت منذ بداية الموسم على ضيفًا على ريال مدريد القوي، غدا السبت، في المرحلة 14 من الدوري الأسباني، باحثا عن تعزيز موقعه ليكون بين الأربعة الأوائل في صدارة الترتيب.

وبعد انتهاء مغامرة غرناطة وخسارته في مبارياته الثلاث الأخيرة، يحاول ريال سوسيداد العودة بنتيجة طيبة من ملعب “سانتياجو برنابيو” العريق، على أمل تخطي الفريق الملكي، إذ يتخلف عنه الآن بفارق نقطتين، لكنه لعب مباراة أكثر.

وتفادى الفريق الباسكي السير على خطى غرناطة، لكن آخر ثلاث مباريات قبل فترة التوقف الدولية شهدت ترنحه، فخسر على أرضه أمام ليفانتي المتواضع، وفاز في اللحظات الأخيرة على أرض غرناطة قبل تعادله مع ضيفه متذيل الترتيب ليجانيس.

وقال مدربه إيمانول إيلجواسيل، بعد التعادل مع ليجانيس: “دخلت غرف الملابس وبدا الأمر كالمأتم”.

وفي ظل تفريطه بالنقاط أمام أندية ضعيفة، أهدر سوسيداد فرصة الانفراد بالصدارة، مستفيدا من تأجيل مباراة الكلاسيكو المنتظرة بين برشلونة وريال مدريد المتصدرين بـ25 نقطة.

وبرغم كل ذلك، يقدم سوسيداد أداء سلسا وأكثر استعراضا من أمثال برشلونة.

ويتألق مع سوسيداد النروجي الشاب مارتن أوديجارد (20 عاما)، أحد أبرز صانعي الألعاب هذا الموسم، والمعار من ريال مدريد تحديدا. وستكون للاعب الشاب فرصة إثبات نفسه أمام فريق تخلى عنه لاكتساب المزيد من الخبرة.

وقال الظهير ناتشو مونريال، القادم من أرسنال الإجليزي الصيف الماضي: “عندما تشاهده في التمارين، أو يخوض المباريات، تلاحظ أنه لاعب مميز. وجد المكان المناسب للعب ونحن نعمل بجانبه”.

أما النجم الآخر ميكل أويارسابال فيثبت بحرفنته نجاح ارتباط اسمه بأبرز الأندية الأوروبية، فيما يتلقى مساعدة ناجعة من ميكل ميرينو وسوبيلديا.

ويملك أويارسابال في رصيده أربعة أهداف إلى جانب بورتو، فيما سجل البرازيلي ويليان خمسة.

ويواجه سوسيداد، مساء السبت، ريال مدريد الذي استعاد إيقاعه قبل فترة التوقف الدولية، إذ خاض خمس مباريات في مختلف المسابقات دون استقبال أي هدف، وفاز بأربع منها مسجلا 16 هدفا.

ومنذ 5 أكتوبر، لم يحمل الويلزي جاريث بيل ألوانه، لكنه شارك مع منتخب بلاده أربع مرات، وبحال مشاركته ستكون ردة فعل جماهير ريال منتظرة بعد احتفاله الغريب بتأهل بلاده إلى كأس أوروبا 2020.

فبعد الفوز على المجر في كارديف، وقف جاريث بيل وراء لافتة كتب عليها “ويلز. جولف. مدريد. بهذا الترتيب”، وذلك في سخرية للائحة أولوياته. وأشار رئيس ريال السابق رامون كالديرون إلى إمكانية عودة بيل إلى فريقه السابق توتنهام، الذي استقدم المدرب جوزيه مورينيو بدلا من الأرجنتيني المقال ماوريسيو بوكيتينو.

ويدرك المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أن فريقه لا يحتمل الكثير من الاضطرابات.

ويفتقد زيدان لاعب خط وسطه لوكاس فاسكيز الذي تعرّض يوم الخميس لكسر في إصبع قدمه دون تحديد مدة غيابه.

وقال النادي الملكي في بيان له: “بعد الفحوصات التي خضع لها لاعبنا لوكاس فاسكيز (28 عاما) اليوم، تم تشخيص حالته من قبل الجهاز الطبي لريال مدريد على أنها كسر في عظمة مقدمة الإصبع الكبير للقدم اليسرى”.

ووفقاً للصحف الأسبانية، فإن الكسر حدث عندما سقط أحد الأوزان على قدمه اليسرى أثناء التدريب في صالة الأحمال. ويأتي هذا الحادث بعد نحو ثلاثة أسابيع من عودة فاسكيز من إصابة في ربلة الساق أبقته بعيداً عن الملاعب قرابة شهر.

وعوّل زيدان في الأسابيع الماضية على الفرنسي المتألق كريم بنزيمة، متصدر ترتيب الهدافين (9)، بفارق هدف عن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة وجيرارد مورينو لاعب فياريال.

ويحتل ريال المركز الثاني وراء غريمه التاريخي برشلونة بفارق الأهداف، ويتقدم على جاره اللدود أتلتيكو مدريد بفارق نقطة.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق