سباق سيارات

سباق فورمولا 1 رقم ألف يستقبل الصراع بين مرسيدس وفيراري

يطمح سائق فيراري شارل لوكلير إلى تعويض حظه العاثر في البحرين، قبل أسبوعين، وضياع فوزه الأول، والوقوف على قمة منصة التتويج في جائزة الصين الكبرى، المرحلة الثالثة في 2019 والسباق الألف في بطولة العالم للفورمولا واحد الأحد.

واستغل بطل العالم في الموسمين الماضيين البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، سوء الحظ الذي لازم ابن موناكو على حلبة صخير البحرينية بتعرضه لمشكلة في المحرك بعد تصدره لفترة طويلة، لينتزع المركز الأول أمام زميله الفنلندي فالتيري بوتاس، بينما اكتفى سائق فيراري الشاب البالغ من العمر 21 عاما، بالمركز الثالث مستفيدا من دخول سيارة الأمان في اللفة الأخيرة.

لوكلير
لوكلير

وفي موسمه الأول مع الفريق الإيطالي، قدم لوكلير في البحرين (سباقه الـ23) أداء جعله محط متابعة المشجعين، مع إظهار قدرته على أن يكون منافسا جديا هذا الموسم، لاسيما في ظل الأخطاء المتكررة التي يقع فيها السائق الآخر لفيراري، بطل العالم أربع مرات الألماني سيباستيان فيتل.

وفي ظل السرعة التي ظهرت بها سيارة الفريق الإيطالي في تجارب ما قبل انطلاق الموسم، يعول فيراري هذا الموسم على محاولة كسر هيمنة مرسيدس على لقبي السائقين والصانعين منذ اعتماد المحركات الهجينة في بطولة الفئة الأولى في العام 2014.

فيتيل
فيتيل

وفي شنغهاي، يجد فريق فيراري نفسه في مواجهة اختبار جديد ضد مرسيدس، لاسيما وأن هاميلتون يبحث عن فوزه السادس في مسيرته على الحلبة الصينية، علما بأن جائزة 2018 آلت لصالح الأسترالي دانيال ريكياردو سائق رينو هذا الموسم، على متن سيارة فريقه السابق ريد بول.

وقال لوكلير “عادة السباق الصيني ممتع لأنه غالبا ما يكون من غير الممكن التنبؤ بالطقس، ويمكن للمطر أن يهطل عندما لا يكون متوقعا”.

أضاف “هذا هو السباق الألف في تاريخ الفورمولا واحد وآمل في أن تكون السيارة بالجودة التي كانت عليها في البحرين لنواصل السعي خلف النتائج التي نستحقها”.

فريق فيراري
فريق فيراري

وتحظى حلبة شنغهاي بأحد أطول الأجزاء المستقيمة على الحلبات الـ21 التي تتألف منها بطولة هذا العام، ما يتوقع أن يناسب فيراري على صعيد السرعة، لكن بشرط أن تتمكن سيارة الصانع الإيطالي من الحفاظ على سباق خال من أي تعثر ميكانيكي أو على صعيد المحرك.

ويجد فيراري نفسه أمام معضلة منذ بداية الموسم، في ظل بروز لوكلير من جهة، ومن جهة أخرى انتقادات موجهة الى فيتل الذي يواصل في مطلع الموسم الحالي، ارتكاب أخطاء كلفته الكثير في الموسم السابق.

بوتاس من مرسيدس يرفع جائزة المركز الأول بعد فوزه بسباق أستراليا للفورمولا وان جراند 2018 في ملبورن ، أستراليا ، 17 مارس 2019.
بوتاس من مرسيدس يرفع جائزة المركز الأول بعد فوزه بسباق أستراليا للفورمولا وان جراند 2018 في ملبورن ، أستراليا ، 17 مارس 2019.

وعلى حلبة صخير، فقد فيتل مركزه الثاني لصالح هاميلتون الذي تمكن من تجاوزه، قبل ان يفقد الألماني السيطرة والجناح الأمامي لسيارته، لينهي السباق في المركز الخامس.

واعتبر السائق السابق البريطاني جوليون بالمر أن فقدان فيتل السيطرة على سيارته أثناء التنافس مع هاميلتون في البحرين هو خطأ “هاوٍ”.

أضاف لهيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي”: “خطأ كهذا يجب ألا يكون غير وارد بالنسبة إلى بطل العالم أربع مرات”، في إشارة إلى الألقاب المتتالية التي أحرزها فيتل مع فريقه السابق ريد بول بين 2010 و2013.

وفي ظل التركيز على فيراري لأسباب مختلفة، يجد فريق مرسيدس نفسه في موقع الأفضلية بعد سباقين على انطلاق البطولة، بفوز لكل من هاميلتون (البحرين) والفنلندي فالتيري بوتاس افتتاحا في أستراليا.

ويبتعد الفريق بفارق 29 نقطة عن فيراري في صدارة الصانعين، بينما يتصدر بوتاس الترتيب العام للسائقين مع 44 نقطة، بفارق نقطة أمام هاميلتون، و14 نقطة عن الثالث الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بول.

لكن مدير مرسيدس توتو وولف الذي يهيمن فريقه حاليا كما فعل في النصف الثاني من الموسم الماضي، يرفض التقليل من قدرة فيراري على المنافسة هذا الموسم على رغم تعثر الفريق الإيطالي في السباقين الأولين.

وقال النمسوي وولف “الحقيقة هي أننا لم نكن سريعين بقدر منافسينا المباشرين خلال التجارب والسباق في البحرين.. سيارة فيراري كانت أسرع بشكل وازن في الأجزاء المستقيمة (من الحلبة)، وهذا أكسبها أعشارا إضافية من الثانية في كل لفة”.

أضاف “لكن كما يقال إذا أردت أن تنهي السباق في المركز الأول، عليك أن تنهي السباق بالدرجة الأولى”، مشددا على أن التحدي الذي يواجهه الفريق في بحثه عن لقب سادس تواليا للسائقين والصانعين لا يخيف مرسيدس “بل يرفع من معنوياتنا”.

وتحتفل الفورمولا واحد رسميا الأحد بالسباق الألف في تاريخ بطولة الفئة الأولى، بعد انطلاقها على حلبة سيلفرستون البريطانية في العام 1950.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "المونيتور" ، وجريدة "الدستور"، وموقع "195 سبورتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + عشرة =

إغلاق