دوري أبطال أوروباعالميةكرة قدم

ساديو ماني: أحلم بدوري الأبطال منذ الصغر

أكد السنغالي الدولي ساديو ماني ، نجم هجوم فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن المشاركة في دوري أبطال أوروبا كان حلما له منذ الصغر، وأنه تحقق من خلال مسيرته مع ليفربول، مشيرا إلى أنه يبذل قصارى جهده مع الفريق لتحقيق الهدف الذي يصبو إليه النادي، وهو الفوز بلقبي الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال.

وقال ماني، في تصريحات نشرها موقع الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) على الانترنت اليوم الاثنين: “أحاول بذل كل ما بوسعي لأستطيع رفع كأس البطولة (دوري الأبطال) يوما ما”.

ويلتقي ليفربول غدا مع بورتو البرتغالي في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي، علما بأن ليفربول أطاح بنفس الفريق من دور الستة عشر للبطولة نفسها في الموسم الماضي، عندما سجل ماني نفسه ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود الفريق إلى الفوز الساحق 5/ صفر على بورتو في عقر داره ذهابا، فيما تعادل الفريقان سلبيا في مباراة الإياب على ملعب ليفربول.

وعن هذا الهاتريك، قال ماني: “كانت لحظة عظيمة ومن أروع الليالي في مسيرتي الكروية. اللعب في دوري الأبطال يمنحك شعورا مميزا. تسجيل هاتريك في مباراة بهذه البطولة يعني الكثير بالنسبة لي. وكنت سعيدا بالفعل كما سعدت لفوز الفريق في المباراة. هدفي الثالث في هذه المباراة كان الأفضل لي. لعبنا كفريق وكنا أقوياء على كل المستويات هجوميا ودفاعيا”.

وعن رحلته مع دوري الأبطال، قال النجم السنغالي: “كنت أحرص على مشاهدة مباريات دوري الأبطال، عندما كنت صبيا، وكنت أحلم وقتها بالمشاركة في هذه البطولة يوما ما. وتحقق الحلم”.

وأضاف: “شاهدت نهائي البطولة عام 2005 برفقة صديق لي يشجع ميلان. وعندما تقدم ميلان 3/ صفر، قال لي صديقي: المواجهة حسمت تماما، ولكن لسوء حظه أن المباراة انتهت لصالح ليفربول (الذي قلب الطاولة على ميلان في الشوط الثاني). كانت مباراة لا يمكن تخيلها. والآن، ألعب لفريق ليفربول”.

وأشار: “أستمتع بكل لحظة لي في البطولة. أحاول بذل كل ما بوسعي للمساهمة في رفع كأس البطولة. حلم أي لاعب هو أن يتحسن مستواه من عام لآخر. إنها فترة رائعة بالنسبة لي، وأشعر بالسعادة لأنني أساعد الفريق”.

وعن نهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي، والذي سجل فيه ماني الهدف الوحيد لليفربول عندما خسر الفريق 1/ 3 أمام ريال مدريد الإسباني، قال ماني: “كانت تجربة مثيرة بالفعل. كما قلت سابقا، خوض نهائي دوري الأبطال كان حلما بالنسبة لي. لسوء حظنا، خضنا النهائي أمام ريال مدريد الرائع. استحق الريال الفوز. أمامنا فرصة أخرى هذا العام. ولهذا، سنسعى للفوز بلقب البطولة”.

وأضاف: “كنت سعيدا بتسجيل هدف التعادل 1/ 1 ولكن الخسارة في النهاية أعطتني شعورا مختلفا. كنا نرغب في الفوز باللقب بالفعل. كانت تجربة سيئة لنا. لكنها كانت إيجابية لنا جميعا، لأنها المرة الأولى التي نخوض فيها النهائي. ولهذا، ستساعدنا هذه التجربة في المستقبل وفي الموسم الحالي. نرغب في الوصول للنهائي مجددا”.

وعن مسيرة الفريق في المسابقة هذا الموسم، أوضح ماني أن لاعب كرة القدم عليه أن يتمكن من مواجهة الضغوط. وأضاف: “نؤدي بشكل جيد في دوري الأبطال وفي الدوري الإنجليزي. ولهذا، نحتاج إلى إنقاذ هذه اللحظات والاستمتاع بها. علينا التركيز والتحلي بالحافز لإنجاز هذه الأهداف”.

وأضاف: “لدينا ذكريات جيدة من الفوز على بورتو بفارق كبير. كان هذا في العام الماضي. سيكون لدى الفريق حافز أكبر هذا الموسم. وهو أمر طبيعي. من أكبر الأخطاء التي قد نرتكبها أن نعتمد على ما حدث في الموسم الماضي. العام الماضي أصبح ماضيا. وعلينا أن نحاول نسيانه”.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − واحد =

إغلاق