الدوري الإسبانيعالميةكرة قدم

زيدان في مؤتمر عودته للريال: إنه تحد كبير للمرة الثانية

أكد الفرنسي زين الدين زيدان أن عودته، الإثنين، إلى تدريب ريال مدريد ثالث الدوري الإسباني لكرة القدم، بعد 9 أشهر من استقالته، تعتبر “تحديا أكبر” من ولايته الأولى (2016-2018).

وقال زيدان، في مؤتمر صحفي بعد إعلان عودته لتدريب النادي الملكي: “إنه تحد أكبر، بالتأكيد، إنها المرة الثانية”، مضيفا: “لقد سئلت للتو ألا تخاطر؟ لكن إذا نظرنا إلى هذا، لن أعود. ليس هناك فقط العودة، أنا متحمس لشيء آخر، إنه مشروع ثان بالنسبة لي، بالنسبة للنادي. سأقبل التحدي لأنني أرغب ذلك بشدة، أريد أن أعود إلى التدريب مرة أخرى.. أعتقد بأن قلبي قال لي لقد استرحت جيدا”.

زين الدين زيدان في ريال مدريد
زين الدين زيدان في ريال مدريد

وتابع زيدان: “إنه يوم خاص بالنسبة للجميع، أنا سعيد جدا، وهذا هو الأهم، سعيد بالعودة إلى بيتي. أريد العودة للعمل وقيادة ريال مدريد إلى المكانة التي يستحقها. الشيء الوحيد المهم بالنسبة لي الآن هو استئناف العمل مرة أخرى. أنا سعيد بالعودة، لكنني أيضا لم أذهب بعيدا”.

وأضاف: “لقد تركت النادي لأنني كنت بحاجة إلى ذلك، التشكيلة كانت بحاجة إلى تغيير بعدما فزت بكل شيء، ليس معي فقط. أنا هنا لأن الرئيس (فلورنتينو بيريز) اتصل بي، وبما أنني أحب هذا الرئيس وهذا النادي، فأنا هنا وهذا هو الأهم، بعد تسعة أشهر، أرغب في استئناف التدريب.. لا أنسى ما فزنا به، ولكن أيضا الأشياء التي لم نقم بها بشكل جيد”.

واستطرد: “في الموسم الماضي خرجنا بسرعة من منافسات الدوري وكأس الملك، على الرغم من أننا فزنا بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا. وعندما رحلت، كان الوقت المناسب للرحيل. كان التغيير ضروريا. عشت الحياة اليومية هنا، وأعرف أن الأمور لم تكن سهلة دائما. لكنني كنت في راحة لمدة تسعة أشهر، وأرغب في استئناف العمل”.

وواصل: “لو فكرت في مسألة وضع (سجلي) في خطر، لن أعود لتدريب النادي. لم أفكر بهذا الشكل أبدا. أفكر فيما قاله لي قلبي «لقد اسْترحت جيداً الآن، هناك الرئيس ومدريد يدعوانك». أريد العودة ولا شيء آخر. الشيء الوحيد الذي يحفزني هو أنني أرغب في العودة. ربما قبل ثلاثة أو أربعة أشهر، لم أكن لأعود، والآن أريد أن أعود لأنه على الأرجح الوقت المناسب، فهناك هذه الفرصة للعودة إلى النادي، وأنا أفعل ذلك وبكثير من الرغبة”.

وأردف قائلا: “سنرى (التغييرات المحتملة) اعتبارا من يوم غد (الثلاثاء). أريد أن أكون مع اللاعبين. لقد تابعت الموسم بأكمله، جئت إلى هنا إلى الملعب. اللاعبون هم أول من يعرفون أن هذه السنة صعبة. لا يمكننا دائما القيام بالأمور بشكل جيد، والفوز دائما. كرة القدم هي هكذا وفي بعض الأحيان عليك أن تقبل التغيير. عندما نكون في القمة، يجب أن تعرف أن هناك أشياء سيئة وهذا ما حدث لفريقنا. من الخارج، كان من الصعب في بعض الأحيان رؤية ذلك. الشيء الوحيد الذي أريده هو أن أكون مع اللاعبين وأستمر في العمل. هذا ما سيسمح لنا بأن نكون منافسين مجددا”.

وختم: “تعزيز الصفوف؟ لا، ليس الآن، لا أفكر في ذلك على الإطلاق. أعتقد بأن هذا يوم مهم بالنسبة لي، سعيد بالنسبة لي. أعود إلى النادي، أفكر فقط في المباريات الـ11 التي تبقت لنا (في الليجا). بعد ذلك سيكون لدينا الوقت لنرى. من المؤكد أن هذه المباريات الـ11 مهمة أيضا للتحضير للموسم القادم”.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق