دوري أبطال أوروباعالميةكرة قدم

ريال مدريد يحقق فوزه الأول ويعود بثلاث نقاط من أنياب جالطه سراي

حقق فريق ريال مدريد الأسباني فوزه الأول في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وتغلب على مضيفه جالطه سراي التركي 1-صفر، اليوم الثلاثاء، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى.

وعلى ملعب تورك تيليكوم، يدين ريال مدريد بفوزه على جالطه سراي إلى نجم وسطه الألماني توني كروس، الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 18.

بدأت المباراة بضغط هجومي من جانب الريال بحثا عن تسجيل هدف مبكر لكن محاولات الفريق لم تصل لدرجة الخطورة على المرمى التركي.

وكاد فلورين اندوني أن يتقدم بهدف لجالطه سراي في الدقيقة السابعة، بعدما انفرد تماما بمرمى الفريق الضيف، وسدد كرة قوية لكن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا أنقذ الموقف ببراعة.

ولاحت فرصة أخرى مؤكدة لجالطه سراي في الدقيقة العاشرة، إثر ضربة حرة

تهيأت لاندوني أمام المرمى تماما، ليسدد كرة قوية من لمسة واحدة، لكن كورتوا واصل تألقه وأبعد الكرة بصعوبة شديدة.

ورد ريال مدريد بهجمة خطيرة عن طريق كريم بنزيمة الذي مرر كرة ذكية إلى رودريجو سيلفا، ليسدد كرة قوية أنقذها حارس جالطه سراي فرناندو موسليرا.

وافتتح الألماني توني كروس التسجيل للنادي الملكي في الدقيقة 18، بعدما تلقى تمريرة من ادين هازارد داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية لمست قدم جيان سيري وسكنت الشباك.

وكان سيرجيو راموس قريبا من تسجيل الهدف الثاني للريال في الدقيقة 26، إثر ضربة ركنية نفذها كروس وارتقى لها راموس برأسه لكن دفاع أصحاب الأرض تدخل في الوقت المناسب وأنقذ الموقف.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب النادي الملكي، ولعل أبرزها انفراد كامل من جانب هازارد، أعقبه تسديدة قوية، لكن موسليرا تصدى للكرة بثبات.

وأهدر المغربي يونس بلهنده هدفا لا يضيع لجالطه سراي، بعدما تلقى تمريرة

رائعة من ريان بابل أمام المرمى مباشرة، ليسدد كرة قوية ولكن في أحضان كورتوا.

ورد ريال مدريد بهجمة خطيرة انتهت بتسديدة صاروخية بعيدة المدى من كاسيميرو، ولكن موسليرا واصل تألقه وأنقذ الموقف.

وقبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول أوشك بنزيمة على تسجيل الهدف الثاني للريال، بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك التركية.

وبعد مرور سبع دقائق من بداية الشوط الثاني كاد بنزيمة أن يسجل ثاني أهداف الريال، بعدما تلقى تمريرة من كروس توغل على اثرها داخل منطقة جزاء أصحاب الأرض، قبل أن يسدد كرة قوية ولكن موسليرا واصل تفننه في إفساد هجمات الفريق الضيف.

ولاحت فرصة جديدة للريال لكن هذه المرة عبر هازارد الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، لكن موسليرا أبعدها بصعوبة إلى ضربة ركنية.

وتعاطفت العارضة مع جالطه سراي بشكل مثير، ومنعت هدفا محققا عبر تسديدة صاروخية من هازارد.

ومرت آخر ربع ساعة وسط هجمات متبادلة للفريقين، لكن دون حدوث جديد على مستوى النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز الريال بهدف دون رد.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق