عالميةكأس أمم أفريقيا 2019كرة قدممنتخبات

ركلات الترجيح تقود مدغشقر لتأهل تاريخي في أمم أفريقيا

واصل منتخب مدغشقر كتابة التاريخ في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، المقامة حاليا في مصر، بعدما تأهل لدور الثمانية في المسابقة القارية، التي يشارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، بفوزه 4-2 بركلات الترجيح على منتخب الكونغو الديمقراطية، اليوم الأحد، في دور الـ 16 للبطولة.

وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2، ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح، التي ابتسمت في النهاية لمصلحة منتخب مدغشقر.

وتحدى منتخب مدغشقر نقص خبرة لاعبيه، الذين ينشطون في أندية مغمورة، ونجح في الإطاحة بمنتخب الكونغو الديمقراطية، المتوج باللقب عامي 1968 و1974، لينضم إلى قائمة المنتخبات الكبرى التي ودعت البطولة مبكرا.

وتحت أنظار الرئيس الملجاشي أندريه راجولينا، الذي شاهد المباراة في ملعب الإسكندرية لمؤازرة منتخب بلاده، بادر منتخب مدغشقر بالتسجيل في الدقيقة التاسعة عبر لاعبه إبراهيما آمادا، من قذيفة مدوية.

ولم يهنأ منتخب مدغشقر بتقدمه كثيرا، بعدما تعادل سيدريك باكامبو لمنتخب الكونغو الديمقراطية في الدقيقة 21، رافعا رصيده التهديفي في البطولة إلى ثلاثة أهداف، ليتقاسم صدارة قائمة هدافي البطولة مع السنغالي ساديو ماني والنيجيري أوديون إيجالو.

وأعاد فانيفا إيما أندرياتسيما التقدم لمنتخب مدغشقر في الدقيقة 77، لكن شانسيل مبيمبا أحرز هدف التعادل القاتل للكونغو الديمقراطية في الدقيقة 90، ليلجأ المنتخبان لخوض وقت إضافي مدته نصف ساعة على شوطين، والذي لم يشهد تغييرا في النتيجة، ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح، التي حسمها منتخب مدغشقر لصالحه.

وضرب منتخب مدغشقر موعدا في دور الثمانية، يوم الخميس المقبل باستاد السلام، مع الفائز من مباراة غانا وتونس غدا الإثنين.

ملخص المباراة

بدأت المباراة بنشاط هجومي من جانب منتخب مدغشقر، الذي سدد لاعبه كاروليس أندريا ماستينور ركلة حرة مباشرة في الدقيقة السابعة، أمسكها لي ماتامبي، حارس مرمى الكونغو الديمقراطية على مرتين.

وترجم المنتخب الملجاشي سيطرته المبكرة على اللقاء، بعدما افتتح لاعبه إبراهيما آمادا التسجيل في الدقيقة التاسعة.

وأطلق آمادا قذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء، لتصطدم الكرة بباطن القائم الأيمن، قبل أن تعانق الشباك، محرزا أحد أجمل أهداف البطولة حتى الآن.

وهدأ إيقاع منتخب مدغشقر نسبيا، مما منح الفرصة لمنتخب الكونغو الديمقراطية لاستعادة اتزانه والعودة لأجواء المباراة من جديد، ليحرز نجمه سيدريك باكامبو هدف التعادل في الدقيقة 21.

وتابع باكامبو تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق جلودي نجوندا، ليسدد ضربة رأس رائعة، واضعا الكرة على يسار ميلفين أدريين، حارس مرمى مدغشقر.

اكتسب منتخب الكونغو الديمقراطية الثقة بعد تسجيله هدف التعادل، وأضاع لاعبه شانسيل مبيمبا فرصة مؤكدة لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 32، عندما تابع تمريرة عرضية من جهة اليسار، لتمر الكرة من الجميع وتتهيأ أمامه، لكنه سدد برعونة من داخل المنطقة، ليطيح بها بعيدا تماما عن المرمى.

انحصر اللعب في منتصف الملعب خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول، وانعدمت الخطورة على المرميين، لينتهي الشوط بتعادل المنتخبين بهدف لكل منهما.

أجرى المنتخب الكونغولي تبديله الأول قبل انطلاق الشوط الثاني، حيث نزل ميشاك إيليا بدلا من ويلفريد موكي.

كان منتخب الكونغو الديمقراطية أكثر نشاطا في بداية الشوط الثاني، واستحوذ لاعبوه على الكرة، وأهدر مبيمبا فرصة تسجيل هدف ثان في الدقيقة 49، حينما سدد ضربة رأس من متابعة لركنية، لكن الكرة علت العارضة بقليل.

في المقابل، أهدر منتخب مدغشقر فرصة مؤكدة لمعاودة التقدم في الدقيقة 55، عندما انطلق جيروم موميريس بالكرة من منتصف الملعب، مراوغا أكثر من لاعب بمهارة بالغة، ليصل بها إلى منطقة الجزاء، ويسدد تصويبة زاحفة، ارتدت من يد ماتامبي، لتجد ماستينور المتابع، الذي سدد دون مضايقة من أحد، وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيمن وسط دهشة الجميع.

وردت الكونغو الديمقراطية بهجمة سريعة في الدقيقة 59، حين مرر تشادراك أكولو تمريرة بينية إلى باكامبو، الذي انفرد على إثرها بالمرمى، مستغلا سوء تمركز الدفاع الملجاشي، لكنه سدد كرة ضعيفة تجاوزت حارس مرمى مدغشقر، لكنها وجدت المدافع باسكال رازاكانانتينيانا، الذي أبعد الكرة في الوقت المناسب.

دفع منتخب مدغشقر بتبديله الأول في الدقيقة 60، بنزول أروهاسينا أندرياناريمانانا بدلا من ريان رافيلوسو، وردت الكونغو الديمقراطية بتبديلين، بنزول ميرفاي بوكادي ويانيك بولاسي بدلا من يوسف مولومبو وتشادراك أكولو في الدقيقتين 66 و70.

وكاد بريت أسومبالونجا أن يضع الكونغو الديمقراطية في المقدمة في الدقيقة 74، حينما تلقى تمريرة من باكامبو داخل المنطقة، لكنه وضع الكرة في الشباك من الخارج.

وعلى عكس سير اللعب، ورغم استحواذ الكونغو على الكرة في أغلب الفترات، أحرز فانيفا إيما أندرياتسيما الهدف الثاني لمدغشقر في الدقيقة 77 عندما تابع أندرياتسيما تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق رومان ميتانيير، ليسدد ضربة رأس متقنة، واضعا الكرة على يمين ماتامبي، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتعانق شباكه.

شدد منتخب الكونغو الديمقراطية خلال الوقت المتبقي من الوقت الأصلي، وحاصر مدافعي منتخب مدغشقر في وسط ملعبهم، لتشهد الدقيقة 90 هدف التعادل القاتل عن طريق مبيمبا.

وتابع مبيمبا ركلة ركنية من الناحية اليمنى نفذها ميشاك إيليا، ليرتقي فوق الجميع، ويسدد ضربة رأس قوية واضعا الكرة على يمين أدريين داخل الشباك، ليطلق بعدها الحكم المغربي نور الدين الجعفري صافرة نهاية الوقت

الأصلي، ويلجأ المنتخبان لخوض وقت إضافي مدته نصف ساعة على شوطين.

دفع منتخب مدغشقر بتبديله الثاني بنزول ديمتري كالوين بدلا من لالينا نومينجانهاري، فيما أجرى منتخب الكونغو الديمقراطية تبديله الرابع بنزول باول خوسي مبوكو بدلا من بريت أسومبالونجا قبل انطلاق الشوط الثالث.

أخذ منتخب الكونغو الديمقراطية زمام المبادرة مع بداية الشوط الثاني، وسدد نجوندا تصويبة بعيدة المدى في الدقيقة 92 اصطدمت بالدفاع لتغير الكرة اتجاهها، لكن أدريين أبعد الكرة لركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

عادت مدغشقر لمبادلة الهجمات من جديد، وسدد ميتانيير من خارج المنطقة في الدقيقة 99، لكن ماتامبي تصدى للكرة بصعوبة بالغة، وأبعدها لركنية لم تستغل.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أهدر منتخب الكونغو الديمقراطية فرصة أخرى محققة عن طريق مبيمبا، الذي سدد ضربة رأس قوية من متابعة لركنية، واضعا الكرة على يمين الحارس الملجاشي، الذي أبعدها ببراعة عن مرماه.

واصل منتخب الكونغو هجماته، وسدد باكامبو من داخل المنطقة في الدقيقة 104، لكن أدريين كان لها بالمرصاد، وينتهي الشوط الثالث بالتعادل 2-2.

أجرى منتخب مدغشقر تبديله الثالث، قبل بداية الشوط الرابع، بنزول جيريمي موريل بدلا من أندريا ماستينور، في حين نزل نجيفا راكوتوهاريمالالا بدلا من فانيفا إيما أندرياتسيما في الدقيقة 111.

كثف منتخب الكونغو الديمقراطية من هجماته في ظل تراجع أداء لاعبي مدغشقر الذين بدا عليهم الإرهاق، ولكن باءت جميع المحاولات الكونغولية بالفشل، ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح، التي حسمها منتخب مدغشقر لصالحه.

وسجلت مدغشقر جميع ركلاتها عن طريق إبراهيما آمادا ورومان ميتانيير وتوماس فونتين وجيروم مومبريس، فيما أحرز سيدريك باكامبو وباول خوسي

مبوكو للكونغو الديمقراطية، وأهدر مارسيل تيسراند ويانيك بولاسي ركلتين، بعدما وضعا الكرة بعيدة تماما عن المرمى، لتحقق مدغشقر تأهلا تاريخيا لدور الثمانية في أمم أفريقيا.

الوسوم
مواد ذات صلة

مصطفى الجارحي

شاعر ومسرحي وصحفي ، مؤسس موقع "ك ت ب" ، وعضو مؤسس بموقع "195 سبورتس" الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 5 =

إغلاق