تنس

رادوكانو تتخلى عن مدربها بعد أن حصدت “فلاشينج ميدوز”

أعلنت لاعبة التنس البريطانية إيما رادوكانو (المتوجة بلقب فلاشينج ميدوز) انفصالها عن مدربها أندرو ريتشاردسون بحثًا عن مدرب أكثر خبرة يحافظ على مسارها التصاعدي.

وريتشاردسون الذي درّب لاعبين بريطانيين ناشئين عمل مع رادوكانو صاحبة الـ18 عامًا في مركز بروملي للتنس بالقرب من منزلها في كنت، ثم سافر معها إلى نيويورك حين خاضت الأدوار التأهيلية لثاني بطولة كبرى.

وقالت رادوكانو: “أدركت أني بحاجة الآن لشخص يملك خبرة دورات المحترفات على أعلى مستوى. أنا جديدة في ذلك، أنا بحاجة لمن يقودني حيث خاض التجربة”.

وفيما اعتبر البعض قرارها قاسيًا، اعتبرت هي أن التخلي عن ريتشاردسون كان صعبًا بعد الإنجاز الرائع في فلاشينج ميدوز: “من الصعب خوض ذلك بعد التجربة الرائعة مع فريقك، لكن هذا ما أحتاجه الآن”.

رادوكانو التي خاضت أولى دوراتها الاحترافية في يونيو الماضي في نوتنجهام، ثم حدثين إضافيين قبل خوض فلاشينج ميدوز، قالت إنها تفكر في موعد عودتها إلى الملاعب.

ومن المقرر أن تبدأ دورة إنديان ويلز المرموقة في 6 أكتوبر “أينما لعبت تالياً سأكون متأكدة من جاهزيتي. لا أريد التسرّع مبكرًا”.

وبعد إنجازها الخارق في نيويورك، عندما أصبحت أول لاعبة صاعدة من التصفيات تحرز لقبًا في البطولات الأربع الكبرى، ارتقت رادوكانو إلى المركز 22 عالميًا وبمقدورها أيضًا التأهل إلى نهائيات بطولة “دبليو تي ايه” في ختام الموسم.

وتم تكريم رادوكانو بعد انتصارها في نيويورك. حضرت حفل “ميت غالا” وأصبحت سفيرة لماركة المجوهرات الفاخرة تيفاني “كل الفرص التي سنحت لي ممتعة، لكني أريد الوجود فقط على ملاعب التنس”.

مواد ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى