اتحادات الكرة

رئيس الفيفا يعترف: مباريات كرة القدم في خطر بسبب كورونا

قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إن المباريات الدولية في مارس المقبل ستكون تحت التهديد بسبب فيروس كورونا، لكنه يتمنى ألا تتأثر بطولة أوروبا أو الأولمبياد.

وأبلغ رئيس الفيفا الصحفيين بقوله: “لا أستبعد أي شيء في الوقت الحالي. أتمنى ألا نسلك أبدا هذا الاتجاه وسيكون من الصعب إيقاف منافسات بشكل عالمي لأن الوضع مختلف في كل دولة”.

وأعلنت ست دول عن ظهور أول حالات إصابة لديها بالفيروس، اليوم الجمعة، وتضررت مسابقات رياضية بالفعل من انتشار الفيروس، وأقيمت مباراة إنتر ميلان مع لودوجوريتس في ستاد سان سيرو بدون جماهير، في الدوري الأوروبي أمس الخميس.

ومن المنتظر إقامة مباريات دولية تشمل مواجهات بتصفيات بطولة أوروبا 2020، وأخرى ودية، في الأسبوع الأخير من شهر مارس، ولم يستبعد إنفانتينو أي احتمال.

وأضاف إنفانتينو: “صحة الناس أهم بكثير من أي مباراة لكرة القدم. الصحة فوق كل شيء ولذلك نراقب الموقف ونتمنى أن يتراجع الفيروس بدلا من أن ينتشر. في الوقت الحالي يبدو أنه لا يزال ينتشر واذا كان يجب تأجيل مباريات أو إقامتها بدون جمهور حتى ينتهي الخطر سنفعل ذلك”.

وتنطلق بطولة أوروبا 2020 في 12 يونيو حزيران وتشمل عددا لا سابق له من التنقلات الدولية بين 12 مدينة في 12 دولة مختلفة بالقارة.

وتابع إنفانتينو: “أعتقد أن البطولة ستقام في موعدها. لا يجب الشعور بالذعر لكن يجب أن نتعامل بجدية مع الموقف وأن نتبع تعليمات السلطات. نتمنى أيضا إقامة دورة الألعاب الأولمبية كما كان مخططا وأن نسافر بأمان إلى طوكيو هذا الصيف”.

وفي سياق آخر قال إنفانتينو إنه منفتح على فكرة إدخال تغييرات على قانون التسلل للمساعدة في تقليل المشاكل التي ازدادت بدخول نظام حكم الفيديو المساعد.

الوسوم
مواد ذات صلة

فاطمة عبدالله

صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار دوريات كرة القدم الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق