تنس

ديوكوفيتش ينتظر ميامي لتعويض خروجه “العابر” من إنديان ويلز

يأمل الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالميا، أن يثبت في ميامي، ثاني دورات الماسترز للألف نقطة، أن خروجه المبكر من الدور الثالث لدورة إنديان ويلز الأسبوع الماضي لم يكن سوى حادث عابر.

وفي غياب الأسباني رافايل نادال، المصاب بركبته اليمنى، يتوقع أن ينافس “دجوكو” السويسري المخضرم روجيه فيدرر ومجموعة من الطامحين يتقدمهم النمسوي دومينيك ثييم المتوج في إنديان ويلز.

ولم يخض ديوكوفيتش، حامل لقب آخر 3 بطولات كبرى، سوى مباراتين في إنديان ويلز، حيث أقصي بمجموعتين أمام الألماني فيليب كولشرايبر 4-6 و2-6.

وفي بطولة الزوجي، بلغ نصف النهائي مع الإيطالي فابيو فونييني قبل مشاركته، السبت، في مباراة استعراضية مرتجلة مع الأسطورة الأميركية بيت سامبراس، لتعويض الجماهير عن القمة المرتقبة بين فيدرر والمنسحب بسبب الإصابة نادال.

وقال ديوكوفيتش، الذي غاب عن الملاعب منذ تتويجه الأخير في ملبورن في يناير الماضي، قبل أن يشارك في إنديان ويلز: “أنا بحاجة للعب واستعادة إيقاع المسابقات”.

وفي ميامي، حيث ستودع البطولة ملاعب كي بيسكاين نحو أسمنت ملعب هارد روك، نجح الصربي في التتويج ست مرات آخرها في 2016.

في المقابل، يشعر فيدرر (37 عاما) بالارتياح، بعد أن كان بعيدا بفارق نقطتين عن إحراز لقبه الـ101 في مسيرته الرائعة، قبل أن يخسر أمام ثييم 3-6 و6-3 و7-5 في نهائي إنديان ويلز.

وقال اللاعب الأكثر تتويجا في البطولات الأربع الكبرى (20): “كانت الأسابيع الأخيرة رائعة. تبدأ السنة بشكل جيد. خضت مباريات كثيرة جيدة وآمل في المتابعة على هذا النسق”.

وتابع السويسري: “بما أني ألعب جيدا الآن، آمل في تقديم مستوى جيد هناك، وبشكل خاص أفضل من الموسم الماضي حيث ودعت باكرا”.

وبعمر الخامسة والعشرين، يريد ثييم، المصنف رابعا عالميا، تكرار إنجاز إنديان ويلز، حيث أحرز لقبه الأول في بطولات الماسترز للألف نقطة.

وقال النمسوي: “عندما نواجه روجيه، رافا ونوفاك، تكون الأمور صعبة، لأننا نواجه اللاعبين وهالتهم أيضا مع كل الألقاب التي أحرزوها”.

ويمكن لثييم أن يشكل إلهاما لباقي الطامحين على غرار الألماني ألكسندر زفيريف (الثالث) واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس (العاشر) اللذين خيبا الآمال في إنديان ويلز.

سيدات التنس

وتخوض سيرينا وليامس، المصنفة أولى عالميا سابقا، بطولة قريبة من مقر إقامتها لفترة من السنة، في بالم بيتش جاردنز، آملة في لقب تاسع، وأول منذ 2015.

ولعبت وليامس دورا غير مباشر في نقل الدورة في السنوات العشرين المقبلة إلى ملعب هارد روك ستاديوم، التابع لفريق ميامي دولفنز لكرة القدم الأميركية المملوك للملياردير ستيفن روس، وتعد البطلة المخضرمة من مالكي أسهمه.

لكن وليامس، البالغة 37 عاما، لم تتخط الدور الثالث في إنديان ويلز، حيث اضطرت للانسحاب بسبب تعرضها لفيروس. وفي غيابها، أحرزت الكندية الواعدة بيانكا أندرييسكو اللقب.

ولنسخة 2019، بني ملعب مؤقت بسعة 13800 متفرج في ملعب كرة القدم الأميركية مع مقصورات فخمة. وفي مواقف السيارات المجاورة بُني ستاد بسعة 5 آلاف متفرج، و30 ملعبا، أي ضعف عدد الملاعب في كي بيسكاين.

وتضاعفت المساحة المخصصة للاعبين ثلاث مرات في غرف الملابس، الصالات الرياضية والمطاعم. وسيحصل المصنفون الثمانية الأوائل لدى الرجال والسيدات على غرف خاصة لتغيير الملابس.

وقال مدير الدورة واللاعب السابق جيمس بلايك: “سنقدم خدمات فاخرة لم تشهدها كرة التنس”.

الوسوم
مواد ذات صلة

سارة الشلقاني

كاتبة صحفية بموقع "195 سبورتس"، متخصصة في أخبار التنس وسباقات السيارات والدراجات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق